الصوفية فقط على منهج السلف الصالح (7)

الصوفية فقط على منهج السلف الصالح (7)

islam wattan . نشرت في المدونة 1696 1 تعليق

أقوال كبار علماء السلف في التصوف

قال الإمام النووي رحمه الله تعالى (توفي سنة 676 هـ) في رسالته “مقاصد الإمام النووي في التوحيد والعبادة وأصول التصوف”: (أصول طريق التصوف خمسة:

1 – تقوى الله في السر والعلانية.

2- اتباع السنة في الأقوال والأفعال.

الدكتور محمد الإدريسي الحسني

أقوال كبار علماء السلف في التصوف

قال الإمام النووي رحمه الله تعالى (توفي سنة 676 هـ) في رسالته “مقاصد الإمام النووي في التوحيد والعبادة وأصول التصوف”: (أصول طريق التصوف خمسة:

1 – تقوى الله في السر والعلانية.

2- اتباع السنة في الأقوال والأفعال.

3- الإعراض عن الخلق في الإقبال والإدبار.

4- الرضى عن الله في القليل والكثير.

5- الرجوع إلى الله في السراء والضراء.

وها هو ذا حجة الإسلام الإمام أبو حامد الغزالي (توفي سنة 505ﻫ)، رحمه الله تعالى:  يتحدث في كتابه “المنقذ من الضلال” عن الصوفية وعن سلوكهم وطريقتهم الحق الموصلة إلى الله تعالى فيقول: (ولقد علمت يقينًا أن الصوفية هم السالكون لطريق الله تعالى خاصة، وأن سيرتهم أحسن السيرة، وطريقتهم أصوب الطرق، وأخلاقهم أزكى الأخلاق… ثم يقول ردًّا على من أنكر على الصوفية وتهجم عليهم: وبالجملة فماذا يقول القائلون في طريقة طهارتها – وهي أول شروطها – تطهير القلب بالكلية عما سوى الله تعالى، ومفتاحها الجاري منها مجرى التحريم من الصلاة استغراق القلب بالكلية بذكر الله، وآخرها الفناء بالكلية في الله). ويقول أيضًا بعد أن اختبر طريق التصوف ولمس نتائجه وذاق ثمراته: (الدخول مع الصوفية فرض عين، إلا يخلو أحد من عيب إلا الأنبياء عليهم الصلاة والسلام).

وقال العلامة الكبير والمفسر الشهير الامام فخر الدين الرازي رحمه الله تعالى (توفي سنة 606 هـ) في كتابه (اعتقادات فرق المسلمين والمشركين): الباب الثامن في أحوال الصوفية: (اعلم أن أكثر من حصر فرق الأمة لم يذكر الصوفية وذلك خطأ؛ لأن حاصل قول الصوفية أن الطريق إلى معرفة الله تعالى هو التصفية والتجرد من العلائق البدنية، وهذا طريق حسن..) وقال أيضًا: (والمتصوفة قوم يشتغلون بالفكر وتجرد النفس عن العلائق الجسمانية، ويجتهدون ألا يخلو سرهم وبالهم عن ذكر الله تعالى في سائر تصرفاتهم وأعمالهم، منطبعون على كمال الأدب مع الله عز وجل، وهؤلاء هم خير فرق الآدميين). وقال أبو الفضل عبد الله الصّدّيق الغماري: إن التصوف كبير قدره، جليل خطره، عظيم وقعه، عميق نفعه، أنواره لامعة، وأثماره يانعة، واديه قريع خصيب، وناديه يندو لقاصديه من كل خير بنصيب، يزكي النفس من الدنس، ويطهر الأنفاس من الأرجاس، ويرقي الأرواح إلى مراقي الفلاح، ويوصل الإنسان إلى مرضاة الرحمن. وهو إلى جانب هذا ركن من أركان الدين، وجزء متمم لمقامات اليقين.

خلاصته: تسليم الأمور كلها لله، والالتجاء في كل الشؤون إليه. مع الرضا بالمقدور، من غير إهمال في واجب ولا مقاربة المحظور. كثرة أقوال العلماء في تعريفه، واختلفت أنظارهم في تحديده وتوصيفه، وذلك دليل على شرف اسمه ومسماه، ينبئ عن سمو غايته ومرماه.. وإنما عبر كل قائل بحسب مدركه ومشربه. وعلى نحو اختلافهم في التصوف اختلفوا في معنى الصوفي واشتقاقه. ثم: إن التصوف مبني على الكتاب والسنة، لا يخرج عنهما قيد أنملة.

والحاصل: أنهم أهل الله وخاصته، الذين ترتجى الرحمة بذكرهم، ويستنزل الغيث بدعائهم، فرضي الله عنهم وعنا بهم.  ومن أوصاف هذه الطائفة: الرأفة، والرحمة، والعفو، والصفح، وعدم المؤاخذة.

أما تاريخ التصوف فيظهر في فتوى للإمام الحافظ السيد محمد صديق الغماري رحمه الله، فقد سئل عن أول من أسس التصوف؟ وهل هو بوحيٍ سماوي؟ فأجاب: أما أول من أسس الطريقة فلتعلم أن الطريقة أسسها الوحي السماوي في جملة ما أسس من الدين المحمدي، إذ هي بلا شك مقام الإحسان الذي هو أحد أركان الدين الثلاثة التي جعلها النبي J بعد ما بينها واحدًا واحدًا دينًا بقوله: هذا جبريل عليه السلام أتاكم يعلمكم دينكم، وهو الإسلام والإيمان والإحسان. فالإسلام طاعة وعبادة، والإيمان نور وعقيدة، والإحسان مقام مراقبة ومشاهدة، وأول من تسمى بالصوفي في أهل السنة أبو هاشم الصوفي المتوفي سنة 150 وكان من النساك، ويجيد الكلام، وينطق الشعر كما وصفه الحفاظ. وقال سلطان العلماء (العز) عز الدين ابن عبد السلام (توفي سنة 660 هـ( رحمه الله تعالى: (قعد القوم من الصوفية على قواعد الشريعة التي لا تنهدم دنيا وأخرى، وقعد غيرهم على الرسوم، مما يدلك على ذلك ما يقع على يد القوم من الكرامات وخوارق العادات، فإنه فرع عن قربات الحق لهم، ورضاه عنهم، ولو كان العلم من غير عمل يرضي الحق تعـالى كل الرضى لأجرى الكرامات على أيدي أصحابهم، ولو لم يعملوا بعلمهم، هيهات هيهات) ” المصدر: “نور التحقيق” للشيخ حامد صقر.

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • ايمان محمد جويلي

    |

    درر بهية وعلوم نورانية اكرمك الله بالصحة والعافية

    رد

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.