حياة الأنبياء (2)

حياة الأنبياء (2)

islam wattan . نشرت في المدونة 482 لاتعليقات

أما حديث: (حياتى خير لكم) فهو صحيح محتج به فى هذا المقام وفى غيره بلا مرية. ولننقل لك ما قاله المحدثون فيه فنقول: هذا الحديث رواه ابن سعد فى الطبقات من حديث بكر بن عبد الله المزنى مرسلاً بسند صحيح كما نص عليه غير واحد من الحفاظ، وقال بعضهم: إنه حسن نظرًا لإرساله، وقد نازع بعضهم فى الاحتجاج به من حيث إرساله لا من حيث سنده، ولكن فاته أن المرسل إذا ورد من طريق آخر مرسلاً أو موصولاً ولو ضعيفًا صار حجة عند جميع الطوائف من أهل الأصول والفقه والحديث، كما نص عليه ابن الصلاح فى علوم الحديث، والنووى فى التقريب وفى مقدمة شرح مسلم وغيرهما من كتبه، وكذا الحافظ ابن حجر فى النخبة، والعراقى فى الألفية، والسخاوى وشيخ الإسلام زكريا الأنصارى فى شرحهما عليها، والسيوطى فى ألفيته وفى شرحه لتقريب النووى.

المرحوم الشيخ يوسف الدجوي

حديث حياتي خير لكم (2 /2)

أما حديث: (حياتى خير لكم) فهو صحيح محتج به فى هذا المقام وفى غيره بلا مرية. ولننقل لك ما قاله المحدثون فيه فنقول: هذا الحديث رواه ابن سعد فى الطبقات من حديث بكر بن عبد الله المزنى مرسلاً بسند صحيح كما نص عليه غير واحد من الحفاظ، وقال بعضهم: إنه حسن نظرًا لإرساله، وقد نازع بعضهم فى الاحتجاج به من حيث إرساله لا من حيث سنده، ولكن فاته أن المرسل إذا ورد من طريق آخر مرسلاً أو موصولاً ولو ضعيفًا صار حجة عند جميع الطوائف من أهل الأصول والفقه والحديث، كما نص عليه ابن الصلاح فى علوم الحديث، والنووى فى التقريب وفى مقدمة شرح مسلم وغيرهما من كتبه، وكذا الحافظ ابن حجر فى النخبة، والعراقى فى الألفية، والسخاوى وشيخ الإسلام زكريا الأنصارى فى شرحهما عليها، والسيوطى فى ألفيته وفى شرحه لتقريب النووى.

إذا تقرر هذا عرف أن المرسل إذا ورد من طريق آخر مرسلاً أو مسندًا صحيحًا أو ضعيفًا كما صرحوا به كان حجة قطعًا، بل اشترط جمع من أهل الأصول كونه ضعيفًا لتقوم الحجة بالمجموع (المرسل والسند) وإلا كان المسند صحيحًا كافيًا فى الاحتجاج.

ولتعلم أن هذا الحديث ورد من طريقين آخرين موصولين، أحدهما إسناده جيد والآخر ضعيف، فالأول من حديث عبد الله بن مسعود أخرجه البزار ونص الزرقانى فى شرح المواهب اللدنية على أن إسناده جيد، وكذا الشهاب الخفاجى فى (شرح الشفا) على أن إسناده صحيح، وكذا نص مُلاَّ على القارى فى شرح الشفا على أن إسناده صحيح.

والطريق الثانى للحديث المذكور عن أنس بن مالك كما عزاه له السخاوى فى القول البديع، والسيوطى فى الجامع الصغير، إلا أنه أورده مختصرًا، وقال المناوى: إن إسناده ضعيف، فلو لم يرد إلا حديث أنس الضعيف لكان مرسل بكر بن عبد الله المزنى حجة على رأى الجميع بانضمام حديث أنس إليه، فكيف وقد انضم حديث ابن مسعود الصحيح إليهم؟.

بل نقول: عندنا فى الحديث ما هو أكبر من ذلك كله، وهو أن الحديث متواتر تواترًا معنويًّا لورود معناه من حديث جماعة من الصحابة يبلغ عددهم حد التواتر، وهم عبد الله بن مسعود، ولحديثه طرق تزيد على الخمسة، وأنس بن مالك ولحديثه طرق تزيد على الستة، وأبو هريرة ولحديثه طرق تزيد على العشرة، وعمار بن ياسر وأبو أمامة وعلى بن أبى طالب وابنه الحسن وابن عباس وأبو بكر الصديق وأوس بن أوس الثقفى وأبو الدرداء وأبو مسعود البدرى الأنصارى وعمر بن الخطاب وابنه عبد الله بن عمر.

وروى مرسلاً عن جماعة من التابعين؛ منهم بكر بن عبد الله المزنى والحسن البصرى وخالد بن معدان وابن شهاب الزهرى ويزيد الرقاشى وأيوب السختيانى، وفى الباب غير المذكورين من الصحابة والتابعين.

وهذا القدر كاف فى إثبات التواتر خصوصًا على رأى من يثبته بسبعة أو عشرة، وهو الذى رجحه الحافظ السيوطى فى ألفيته حيث قال:

ومـا رواه عدد جم يجب

إحالة اجتماعهم على الكذب

فمتواتر وقـوم حـددوا

بعشرة وهو لدىّ أجــود

ومشى عليه فى كتابه (الفوائد المتكاثرة) ومختصره (الأزهار المتناثرة) فحكم بتواتر أحاديث لا تزيد طرقها على العشرة، وهناك من يكتفى فى التواتر بأقل من ذلك كما هو مبين بكتب الأصول وغيرها، وقد ذكرنا لك ما يزيد على العشرين، وقد حكم جماعة من الأقدمين بالتواتر فى الخمسة والأربعة، ومنهم ابن حزم فى (المحلى) و(الأحكام)، والطحاوى فى شرح معانى الآثار، والقاضى أبو الطيب الطبرى وغيرهم.

أما حديثنا فمتواتر على جميع الاصطلاحات، لوجود ما يزيد على العشرين فى كل طبقة من طبقات رواته، ولسنا ندعى تواتر لفظ هذا الحديث بل تواتر معناه، فإياك وتلبيس المغالطين أو غلط الجاهلين.

ثم نقول بعد هذا: إنه تقرر فى كتب الفقه والأصول والكلام أن منكر المتواتر بعد قيام الحجة عليه يكفر، فإياك والإنكار أو الإصغاء لأولئك الجاهلين المتفيهقين، فإنهم على شفا جرف هار.

وقد أطلنا فى هذا المقام ليقتنع أولئك الثرثارون، أو ليحذرهم الناس، وليعلموا أنهم على خطر عظيم، وأنهم من أولئك الدعاة الواقفين على أبواب جهنم، فمن أجابهم إليها قذفوه فيها، كما فى الحديث الصحيح.

أسأل الله أن يقينا شر الفتنة، وألاَّ يكلنا إلى أنفسنا طرفة عين بمنِّه وكرمه.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.