سلوكيات وأخلاقيات سلفية (2 /4)

سلوكيات وأخلاقيات سلفية (2 /4)

islam wattan . نشرت في المدونة 2354 1 تعليق

مقدمة

تصرفات متسلفة مسيئة لمصادر وأصول تشريعية (السنة) ولصدر الأمة المسلمة، (الصحابة والتابعين وأتباع التابعين – رضي الله عن الجميع -)، وبالمثال يتضح المقال

الدكتور أحمد كريمة

مقدمة

تصرفات متسلفة مسيئة لمصادر وأصول تشريعية (السنة) ولصدر الأمة المسلمة، (الصحابة والتابعين وأتباع التابعين – رضي الله عن الجميع -)، وبالمثال يتضح المقال:

4- الشارب

يتجه المتسلفون إلى جز الشارب بالكلية أي إزالته بالموس ويعدون ذلك من الواجبات الشرعية، إهدارًا لنصوص شرعية!.

مسألة الأخذ من الشارب: اتفق الفقهاء على أن الأخذ من الشارب من الفطرة لحديث: (الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط، وقص الشارب)([i]).

واختلف الفقهاء في ضابط الأخذ من الشارب، هل يكون بالقص أم بالإحفاء أم بالحلق، على أقوال ولكل وجهة، والراجح في هذه المسألة الخلافية “القص” لما يلي:

خبر: (قصوا الشوارب)([ii]). وقَّت لنا رسول الله J في قص الشارب وتقليم الأفار ونتف الإبط وحلق العانة ألا تترك أكثر من أربعين ليلة([iii]).

وذلك من المقدرات التي ليس للرأي فيها مدخل فيكون كالمرفوع([iv]).

إذا علم هذا: فإن المتسلفة يخصون غطاء الرأس (الغترة)، وتقصير الثياب السفلية، وترك اللحية دون تهذيب، والشعر الزائد في الوجه، وإزالة الشارب، بالجهاد الدعوي الأكبر!.

5- ما يخص النساء

أ- النقاب

مفهومه: القناع تجعله المرأة على مارن أنفها تستر به وجهها([v]).

الحكم التكليفي: النقاب ليس فرضًا لأنه لما كان مفهومه ستر وجه المرأة، فإنه يكون مرتبطًا بعورة المرأة، إذ العورة هي ما يحرم كشفه من الجسم سواء من الرجل أو من المرأة، أو هي ما يجب ستره وعدم إظهاره من الجسم.

ذهب جمهور الفقهاء إلى أن وجه المرأة ليس بعورة، وللمرأة كشفه، وعليه لا يجب عليها ستره بنقاب أو غيره([vi]).

قال الله U: )وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ( (النور: 31).

وجه الدلالة: أمر الله تعالى النساء بألا يبدين زينتهن للناظرين، إلا ما استثناه، واختلف الناس في قدر ذلك: فقال ابن عباس وقتادة: ظاهر الزينة هو: الكحل والسوار والخطاب ونحو ذلك، فمباح أن تبد به لكل ما ظهر عليه من الناس، وقال ابن مسعود: ظاهر الزينة الثياب، وقال سعيد بن جبير والأوزاعي: الوجه والكفان والثياب.

قال ابن عطية – وهو ما رجحه القرطبي -: الغالب من الوجه والكفان ظهورهما، عادة وعبادة، صح أن يكون الاستثناء راجع إليهما([vii]).

و)لْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ(: الجيب أعلى الصدر فتحة في أعلى الثياب يبدو منها صدر المرأة وعنقها، والمعنى: عدم إسدال خمرهن من خلف رؤوسهن فتنكشف نحورهن وأعناقهن، بل هذه الخمر لتغطي فتحة الصدر سترًا.

فالمسألة خلافية والأمر فيها واسع([viii]).

ويأبى المتسلفة إلا حمل الناس على رأي واحد وهو (الإيجاب) للنقاب، ويستدلون خطأ بقول الله U: )يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ المُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ( (الأحزاب: 59).

وجه الدلالة: إن إسدال جلابيب النساء حتى يسترن أجسادهن للتستر والاحتشام يجعلهن أدنى وأقرب إلى أن يعرفن من الإماء فلا يؤذون من جهة من في قلوبهم مرض، وأن الحكمة من وراء هذا الأمر بإسدال الجلابيب عليهن درء التعرض لهن بسوء من ضعاف الإيمان([ix]).

فلا علاقة بالآية بفريضة النقاب كما في الفهم المتسلف.

ب- النمص

مفهومه: ترقيق الحواجب([x]).

في الخبر: (لعن الله النامصات والمتنمصات)([xi]).

وجه الدلالة: النهي لترقيق الحاجبين للمرأة للتدليس أو الفجور([xii]).

والمتجه لدى جمهور الفقهاء جواز إزالة الشعر الكثيف من الحاجبين والزائد في أجزاء وجه المرأة لأنه من الزينة المباحة([xiii]).

في الخبر عن عائشة 1: “إن كان لك زوج فاستطعت أن تنزعي مقلتيك فتصنعينها أحسن مما هما فافعلي”([xiv]).

ولعدم فهم المتسلفة لدلالات النصوص الشرعية واختلاف الفقهاء فيها، حرموا أخذ المرأة شيئًا من حواجبها فبدت كالرجل أو أشد، بل الأدهى والأمر إذاعتهم للحلاقين بأن أخذ الشعور الزائدة من وجه الرجل بالخيط أو الماكينة حرام!!.

فلا تزين ولا جمال، وينسبون هذا للسنة والسلف كذبًا وزورًا.

6- تعدد الزوجات

يوجب شيوخ المتسلفة تعدد الزوجات ويرونه من الواجبات الشرعية، مرددين – دون فهم – لقول الله U: )فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ( دون إكمال الآية: )فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً( (النساء: 3).

تحقيق المسألة:

من سنن النكاح: أن لا يزيد على امرأة واحدة: ذهب الشافعية والحنابلة – ومن وافقهم، إلى أنه يستحب أن لا يزيد الرجل في النكاح على امرأة واحدة من غير حاجة ظاهرة، إن حصل بها الإعفاف لما في الزيادة على الواحدة من التعرض للمحرم، قال الله U: )وَلَن تَسْتَطِيعُوا أَن تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ( (المساء: 129)، وقال رسول الله J: (من كان له امرأتان يميل إلى إحداهما على الأخرى جاء يوم القيامة أحد شقيه مائل)([xv]).

فالتعدد ليس واجبًا وليس بسنة بل على الجواز إن وجدت مقتضيات([xvi]).

7- الجدال

يستمرئ المتسلفة الجدال مع مخالفيهم دون مراعاة لمنهجية علمية ولا مراعاة آداب الخلاف، فبصناعتهم التعصب لأشياخهم، ويرون أنهم وحدهم ملاك الحق والحقيقة وهذا الأمر من مساوئ أخلاقهم المرذولة الرديئة!.

وللحديث بقية في العدد القادم.

([i]) صحيح مسلم 1/221.

([ii]) مسند الإمام أحمد 2/229.

([iii]) صحيح مسلم 1/222.

([iv]) رد المحتار 5/261.

([v]) فتح الباري 4/53، ونيل الأوطار 5/86، وقواعد الفقه للبركتي.

([vi]) حاشية ابن عابدين 1/272، والشرح الكبير للدردير 1/218، ومغني المحتاج 1/129، والقناع 5/15.

([vii]) تفسير القرطبي 12/118.

([viii]) التفسير الوسيط ج10، الآية 31 من سورة النور.

([ix]) تفسير البحر المحيط لابن حيان 7/250، وتفسير آيات الأحكام للشيخ السايس 4/53.

([x]) أحكام النساء لابن الجوزي ص94.

([xi]) صحيح مسلم 3/1678.

([xii]) أحكام النساء ص94، والفروع 1/135، والآداب الشرعية 3/355.

([xiii]) ابن عابدين 5/239، ونهاية المحتاج 8/426.

([xiv]) صحيح مسلم بشرح النووي 8/426.

([xv]) سنن النسائي 7/63، والحاكم 2/186.

([xvi]) مغني المحتاج 2/127 وما بعدها، وأحكام القرآن للجصاص 2/54.

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • ايمان محمد جويلي

    |

    بارك الله فيك يا لسان الحق اللهم انصر الازهر الشريف منارة العلم اللهم طهرة من دنس الاخوان واتباعهم اللهم ولي الاصلح شئون الاوقاف فعلا الساكت عن الحق شيطان اخرص وانت لسان الحق فجزاك الله الخير كله وحفظك

    رد

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.