شبهات وردود حول بقيع مصر الصغير (3)

شبهات وردود حول بقيع مصر الصغير (3)

islam wattan . نشرت في المدونة 2787 1 تعليق

السيد أبو الفيض مرتضى الزبيدى

هو السيد أبو الفيض محمد مرتضى الزبيدى بن محمد بن محمد بن محمد ابن عبد الرزاق بن عبد الغفار بن تاج الدين بن حسين بن جمال الدين بن إبراهيم بن علاء الدين بن محمد بن أبى العز بن أبى الفرج بن محمد بن محمد ابن محمد بن على بن ناصر الدين بن إبراهيم بن القاسم بن محمد بن على بن محمد بن عيسى بن على بن زين العابدين بن الحسين السبط (1145 – 1205 هـ / 1732 – 1790 م).

المستشار رجب عبد السميع وأ. عادل سعد

السيد أبو الفيض مرتضى الزبيدى

هو السيد أبو الفيض محمد مرتضى الزبيدى بن محمد بن محمد بن محمد ابن عبد الرزاق بن عبد الغفار بن تاج الدين بن حسين بن جمال الدين بن إبراهيم بن علاء الدين بن محمد بن أبى العز بن أبى الفرج بن محمد بن محمد ابن محمد بن على بن ناصر الدين بن إبراهيم بن القاسم بن محمد بن على بن محمد بن عيسى بن على بن زين العابدين بن الحسين السبط (1145 – 1205 هـ / 1732 – 1790 م).

لقب بمرتضى، الزبيدى – بفتح الزاى وكسر الباء – نسبة إلى موضع باليمن – ولد بالهند فى بلجرام ونشأ باليمن، ورحل إلى الحجاز وأقام بمصر.

كان الجبرتى من تلامذته، وكان يحبه حبًّا جمًّا، وقال عنه فى كتابه [عجائب الآثار فى التراجم والأخبار]  عند تأريخه لسنة 1205 هـ المدح والثناء الكثير.

كان علاَّمة فى اللغة والحديث والرجال والأنساب وكان مشهورًا؛ كاتبه ملوك الحجاز والهند واليمن والشام والعراق والمغرب الأقصى والترك والسودان والجزائر. وكان من كبار المصنفين معروفًا بسعة الإطلاع، وكان يحسن التركية والفارسية وغيرها.

من أشهر مصنفات الزبيدى وأكبرها كتابه الذى سماه (تاج العروس من جواهر القاموس)، وهو شرح لمعجم الفيروز أبادى (ت 817 ﻫ)، المعروف بالقاموس المحيط. وقد مكث فى تصنيفه نحو 14 عامًا، ورجع فيه إلى نحو 120 مصنفًا فى اللغة. وقد اعتمد فيه كثيرًا على حاشية شيخه محمد بن الطيب الفاسى (ت 1170 ﻫ)، التى صنفها على القاموس. وهذا الشرح من أوسع كتب اللغة وأنفعها، وهو مطبوع.

وللزبيدى مصنفات أخرى كثيرة منها: كتاب (إتحاف السادة المتقين فى شرح إحياء علوم الدين للغزالى)، وهو شرح مطول مطبوع، وهو واسع التداول فى بلاد السودان والهند. وله كتاب (أسانيد الكتب الستة) و(عقود الجواهر المنيفة عن أدلة مذهب الإمام أبى حنيفة) (كشف اللثام عن آداب الإيمان والإسلام) (رفع الشكوى وترويج القلوب فى ذكر ملوك بنى أيوب) وله منظومة فى سند الحديث قوامها 1.500 بيت، وله كتاب (التكملة المتواترة) (نشوة الارتياح فى بيان حقيقة الميسر والقداح)، وغيرها من الرسائل والشروح التى تتجاوز المائة.

توفى مرتضى الزبيدى بالطاعون فى مصر. ودفن بالقبر الذى أعده بجوار السيدة رقية 1 هو وزوجته أم الفضل زبيدة التى سبقته إلى رحمة الله.

السيد محمد الديباج

هناك رأى قال به الأستاذ أحمد أبو كف فى كتابه وهو أن صاحب المشهد من ذرية جعفر الصادق وهذا ما ذهبت إليه الدكتورة سعاد ماهر فى مساجد مصر([i]) حيث ذهبت إلى أن هذا المشهد لمحمد الديباج بن جعفر الصادق ابن محمد الباقر بن على زين العابدين ابن الحسين بن على بن أبى طالب. وأدعت فيه فريقًا من الشيعة (السمطية) الإمامة بعد أبيه جعفر الصادق وكان شديد الشبه بوالده وبرسول الله J.

وفى ذلك تقول: إن دعوة محمد بن جعفر الصادق فى الإمامة لم تمت بموته سنة 209 هـ، فقد ذكر لنا يحيى([ii]) بن الحسين المتوفى 369 هـ، أن القاسم أخا محمد بن جعفر استقر فى مصر، وأنه دعا إلى نفسه حين بلغه موت أخيه محمد. وقد بثت دعاءه وهو على حال استتاره زهاء عشر سنين، فبايعه أهل مكة والمدينة والكوفة والرى وقزوين وطبرستان وبلاد الديلم، وكاتبه أهل البصرة والأهواز وحثوه على الظهور، فاتصل خبره بمسامع الخليفة، فأمر بالتشدد فى طلبه. فلم يطب القاسم المقام فى مصر، فعاد إلى الحجاز ومنها إلى تهامة، ولحق به جماعة من بنى عمه وغيرهم، فبثوا الدعوة باسمه فى بلخ والطالقان ومرو وغيرها. فذاع خبره وبعث الخليفة إلى بلاد اليمن جندًا يطلبونه فاختفى فى حى من البدو كثيف. فانتقض عليه أمره وذلك سنة 220 هـ.

وقد روى لنا يحيى بن الحسن عن خادم القاسم بمصر القصة الآتية: “ضاقت بالإمام القاسم المسالك واشتد الطلب، ونحن مختفون معه خلف حانوت إسكاف يقطن قرب مشهد السيدة نفيسة. فنودى نداء يبلغنا صوته: برئت الذمة ممن آوى القاسم بن إبراهيم وممن لا يدل عليه، ومن دل عليه فله ألف دينار ومن البز كذا وكذا، والإسكاف يسمع ويعمل ولا يرفع صوته. فلما جاءنا قلنا له: أما ارتعت؟ قال: من لى، وما ارتياعى منهم ولو قرضت بالمقاريض بعد إرضاء رسول الله J حتى فى وقايتى لولده بنفسى([iii]).

والواقع أن القصة السابقة تعتبر فى الدرجة الأولى، شاهد حق وعدل بالنسبة إلى قوة إيمان المصريين على اختلاف درجاتهم الفقير قبل الغنى وتمسكهم بعقيدتهم الإسلامية وتفانيهم فى حب الرسول وآل بيته حتى أنهم ليضحون فى سبيل ذلك بالنفس والنفيس. هذا بالإضافة إلى أننا نستطيع أن نستنتج من هذه القصة نقطتين هامتين بالنسبة لموضوع [مشهد الجعفرى] الذى ينسب إلى الإمام محمد بن جعفر الصادق: [أولها] أن المكان الذى اختبأ فيه أخوه القاسم عند الإسكافى، كان بالقرب من ضريح السيدة نفيسة ومشهد الجعفرى الحالى يقع بشارع الخليفة بالقرب من السيدة نفيسة.

[ثانيها] أنه من المرجح أن المصريين قد اعتزوا بهذا المقام الذى سكنه أحد أفراد آل البيت وأقاموا مكانه زاوية أو مسجدًا أعاد بناءه خلفاء الدولة الفاطمية، أو لعله من أضرحة أو مشاهد الرؤيا التى كثر بناؤها فى العصور الوسطى وخاصة لآل البيت. ويؤيد هذا ما ذكره ابن الزيات([iv]) عند كلامه عن أعمال الخليفة الفاطمى أنه أمر وزيره أبا تراب الحافظى ببناء مشهد السيدة رقية وعاتكة والجعفرى. ويضيف ابن الزيات([v]) فيقول وهى مشاهد رؤيا.

([i]) د. سعاد ماهر، ج 1، ص 114 وما بعدها.

([ii]) يحيى بن الحسين: تاريخ الأئمة السادة على مذهب الزبيدية، ص 113.

([iii]) حسن إبراهيم حسن: الفاطميون فى مصر، ص 47، 48.

([iv]) الكواكب السيارة، ص 178.

([v]) المرجع السابق، ص 184.

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • ايمان محمد علي جويلي

    |

    الاولياء والاضرحة هم وتاد الارض وزيارتهم خير كبير

    رد

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.