وقفة مع الذات لكي تكون شخصية مؤثرة (17)

وقفة مع الذات لكي تكون شخصية مؤثرة (17)

islam wattan . نشرت في المدونة 900 1 تعليق

الذاكرة والقراءة

ربما كان دماغ الإنسان أعجب وأعقد جهاز عرف حتى الآن بما فيه من أقسام مختلفة سواء في مراكز الإبصار والسمع والحس والشم والذوق، أو في مراكز اللغة والحركة والاختزان للمعلومات والتوجيه للمشاعر والحفاظ على التوازن في كل ذلك.

والذاكرة تختزن المعلومات في الدماغ بعد تمريرها من خلال إحدى الحواس الخمس إلى مراكز الذاكرة، وكلما كانت الحواس التي من خلالها تم استيعاب المعلومة أكثر كلما كان إمكانية الاحتفاظ بالمعلومة أكبر، وأكثر الحواس ترسيخًا للمعلومات في الذاكرة هي حاسة الإبصار، ولذلك إذا كانت وسيلة حفظ المعلومة حاسة أخرى غير الإبصار، فحاول أن تقرن المعلومة المسموعة أو المتذوقة أو المشمومة بصورة مرئية.

الدكتور جمال أمين

الذاكرة والقراءة

ربما كان دماغ الإنسان أعجب وأعقد جهاز عرف حتى الآن بما فيه من أقسام مختلفة سواء في مراكز الإبصار والسمع والحس والشم والذوق، أو في مراكز اللغة والحركة والاختزان للمعلومات والتوجيه للمشاعر والحفاظ على التوازن في كل ذلك.

والذاكرة تختزن المعلومات في الدماغ بعد تمريرها من خلال إحدى الحواس الخمس إلى مراكز الذاكرة، وكلما كانت الحواس التي من خلالها تم استيعاب المعلومة أكثر كلما كان إمكانية الاحتفاظ بالمعلومة أكبر، وأكثر الحواس ترسيخًا للمعلومات في الذاكرة هي حاسة الإبصار، ولذلك إذا كانت وسيلة حفظ المعلومة حاسة أخرى غير الإبصار، فحاول أن تقرن المعلومة المسموعة أو المتذوقة أو المشمومة بصورة مرئية.

واعط نفسك وقتًا كافيًا لاستيعاب الصورة بكل تفاصيلها من خلال التدقيق والتركيز والحرص.

وصقل الذاكرة وتقويتها أو إضعافها له أسباب خلقية تكوينية: إما وراثية، وإما بسبب صحة الأم أثناء الحمل وتغذيتها وما قد تتناوله من أدوية أو تستنشقه من غازات.

وله أسباب كسبية مثل: تغذية المرء وتهوية المكان الذي يقيم ويمارس عملية التفكير والحفظ على استذكار فيه، ومثل التمارين التي سبق الحديث عنها في مبحث التركيز الذهني.

والقراءة لها الشأن الأكبر في اكتساب العلوم والمعارف والثقافات، بل هي الوسيلة التقليدية لذلك والتي لا يعرف كثير من الناس غيرها، وكلما طور الإنسان من طريقته وأساليبه في القراءة والتعامل مع الحرف كانت استفادته من ذلك أكبر.

والإنسان القارئ الذي يجعل القراءة جزءًا من حياته وتصبح هواية ملازمة له هو الذي يستطيع بعد فترة وجيزة من حياته أن يتميز على أقرانه في تفكيره وأسلوب تعامله مع الحياة بل وفي نظر الآخرين أيضًا، وبإدمان القراءة سيصبح تناول الكتاب بالنسبة لك ليس وسيلة للعلم والمعرفة والثقافة والتجول في الكون فحسب بل سيصبح أيضًا متعة وترويحًا ونزهة لا يدانيها شيء آخر على الإطلاق.

ولترى كم من المعلومات يمكنك استيعابها والحصول عليها بالقراءة، إليك بعض هذه الأرقام:

يستطيع الإنسان أن يقرأ في الدقيقة (500) كلمة، علمًا أن البعض يستطيع أن يقرأ إلى حدود (900) كلمة لكن هذا نادر.

واﻠ (500) كلمة تساوي صفحتين من كتاب متوسط الحجم، أي أن الإنسان يستطيع في ساعة من الزمن أن يقرأ مقدار 120 صفحة، فإذا كان الكتاب المتوسط يبلغ 400 صفحة، فهذا يعني أنك تحتاج إلى ثلاث ساعات وعشرين دقيقة لقراءته.

ولنفترض أنك تحتاج إلى أربع ساعات لقراءته، فلو أعطيت كل يوم ساعة للقراءة لقرأت في كل أربعة أيام كتابًا، أي في السنة يمكنك أن تقرأ حوالي تسعين كتابًا.

وتأمل أي أثر سيكون في حياتك إذا قرأت في كل عام تسعة كتب مختارة فضلاً عن تسعين كتابًا، كم يا ترى من الأوقات الثمينة تضيع منها في اللهو والعبث والضياع، ولا ندرك مقدار الخسارة فيها إلا إذا غربت شمس الحياة وأذنت بالمغيب.

وأفضل أحوال القراءة هو أن تقرأ قراءة صامتة متمعنة في جو هادئ وارتياح نفسي، وألا يكون بعد الأكل حتى الشبع مباشرة، أو أثناء الشعور بالجوع الشديد، وأن تكون الإضاءة والتهوية والحرارة والبرودة جيدة ومناسبة، وأن تكون الجلسة مريحة ومعتدلة، وحبذا أن يكون في يد القارئ قلم يخط به بعض الخطوط تحت العبارات المهمة، ويكتب به بعض العناوين ويرقم به بعض الأرقام ويلخص بعض الأفكار، وكذلك اختيار الوقت المناسب بعد النوم الكافي.

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • ايمان محمد جويلي

    |

    مقالة رائعة بارك الله فيك

    رد

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.