وقفة مع الذات لكي تكون شخصية مؤثرة (24)

وقفة مع الذات لكي تكون شخصية مؤثرة (24)

islam wattan . نشرت في المدونة 3834 2 تعليقان

إن الحديث عن الاتصال والتواصل مع الآخرين والتأثير فيهم والاستفادة مما لديهم يستلزم الحديث عن فن بناء العلاقات مع الآخرين وأساليب المجاملة والكياسة في التعامل مع الناس، وهذه هي أهم القواعد التي يجب اتباعها في بناء العلاقات مع الناس…

الدكتور جمال أمين

بناء العلاقات مع الآخرين

إن الحديث عن الاتصال والتواصل مع الآخرين والتأثير فيهم والاستفادة مما لديهم يستلزم الحديث عن فن بناء العلاقات مع الآخرين وأساليب المجاملة والكياسة في التعامل مع الناس، وهذه هي أهم القواعد التي يجب اتباعها في بناء العلاقات مع الناس:

1- أصلح ما بينك وبين الله يصلح الله ما بينك وبين الآخرين؛ لأن القلوب بيد الله يصرفها كيف يشاء سبحانه، فهو الذي أضحك وأبكى، قال تعالى: )وَإِن يُرِيدُوا أَن يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ ۚ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ * وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ ۚ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ( (الأنفال: 62، 63).

2- أثبتت الدراسات النفسية أن لكل إنسان نمطًا خاصًّا به، وأن الأنماط عمومًا هي إما نمط صوري، أي الإنسان ينظر للعالم ويتعامل معه من خلال الصورة أو نمط سمعي، أي ينظر للعالم ويتعامل معه من خلال الكلمة المسموعة، أو صاحب نمط إحساسي ينظر للعالم من خلال أحاسيسه ومشاعره الداخلية.

فمعرفة نمط الإنسان الذي تتعامل معه، ثم محاولة الدخول له من خلال النمط المناسب له يعجل بالانسجام والتوافق بينك وبينه وإقامة الثقة فيما بينكما، وسيأتي مزيد حديث عن هذا الموضوع بعد قليل إن شاء الله.

3- ضع نفسك في مكان الآخرين ثم أسمعهم من الكلام ما تحب أن تسمعه وتصرف معهم بما تحب أن يعاملك به الآخرون.

4- ابتسم دائمًا وبخاصة عند المواقف الصعبة والأحداث المخيفة.

5- احتفظ بهدوئك ورباطة جأشك عند الاستفزاز وتذكر وصية المصطفى J: (لا تغضب، لا تغضب، لا تغضب).

6- ضع في حسابك دائمًا مشاعر الآخرين وحقوقهم وحاجاتهم، وتذكر قوله سبحانه وتعالى: )وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ( (آل عمران: 159).

7- اختر كلماتك بعناية وبخاصة في أول لقاء وكن متهللاً عند التفوه بكلماتك مع الآخرين، واحذر من جمود القسمات وغلظة الوجه حتى وإن كانت كلماتك أرق من النسيم، قال الشاعر:

وإذا نظرت إلى أسرة وجهه

برقت كبرق العارض المتهلل

8- إذا كانت الأجواء غير مناسبة للحديث في موضوع ما فانه الحديث بلباقة وأجله إلى وقت آخر يكون أكثر مناسبة.

9- رصع حديثك بالنكت والطرائف والأمثال ولا تجعلها تطفي على حديثك ولا تقل إلا حقًّا، فإن يضفي جوًّا من التفاعل على الحديث.

10- الهدية الجميلة وإن صغرت، والمسارعة لمساعدة الآخرين وإن قلت من أهم وسائل كسب القلوب وبناء العلاقة بين الناس، قال J: (تهادوا تحابوا).

11- إفشاء السلام ورد التحية بأحسن منها مفتاح القلوب، فاحرص على امتلاك هذا المفتاح ولا تكن كبعض الناس الذي إذا حيّاه الآخرون نظر إليهم بتجهم مستغربًا لماذا يسلمون عليه وهو لا يعرفهم ولا يعرفونه.

12- الوفاء بالوعد وصدق الحديث يجعل الآخرين يحبونك وإن لم تستطع أن تفعل لهم ما يريدون، وليس في صفات الإنسان أرذل من الكذب واستمرائه، فهو يسقط هيبته ويجعل الناس يفقدون الثقة فيه، ولا تنس أن الكذب هو طريق الفجور والنار، ومن صفات أهل النفاق والعياذ بالله.

13- الكرم بالميسور وإن قل يبوؤك أعلى المنازل في قلوب الناس، ولا يمكن أن ينال الإنسان محبة الناس وهو من الموصوفين بالخجل والشح )وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ(.

14- البساطة وعدم التكلف في التعامل، مع التنظيم لأمور الحياة وعدم الفوضى يكسبك احترام غيرك حتى ولو كان من أعدائك.

15- النظافة في البدن والفم والملبس والأناقة غير المبالغ فيها وطيب الرائحة مما يريح المتعامل معك ولا ينفره منك.

تصنيف الناس

الإنسان عمومًا مزيج مركب معقد من العواطف العقلانية والذاتية والموضوعية، والداخلي والخارجي، والحذر والجرأة، والسماحة والفظاظة، والعطاء والإمساك، والسمو والارتكاس، وغير ذلك من النوازع البشرية المتصارعة أو المتوافقة.

ويزيد نسبة هذا السلوك أو تلك الصفة ويقلل غيرها عوامل أكثر تعقيدًا منها: الوراثة والتربية والمؤثرات البيئية والمنظومة الاعتقادية والقيم والأعراف الاجتماعية والظروف الاقتصادية والمكتسبات الثقافية المعرفية والخبرات والتجارب العملية والظروف الاقتصادية والحالة الأمنية للشخص، وغير ذلك من العوامل التي تفوق الحصر.

يقول الإمام أبو العزائم 0:

جمعت يا هيكل كل الحقـائق من

كـل الفضائل جذب ومـن ذنب

فيك الملائك فيك الجهر والخفى

فيك البهائم من شرق ومن غرب

فيك الشياطين فيك الآية الكبرى

بل فيـك نفخته من عالم الغيب

والتصنيف الذي سأورده هنا لا يعني حصر الناس بشكل قاطع فيما سأذكره من تصنيفات؛ إذ قد يوجد أناس لا يدخلون تحت هذا التصنيف أو نسبة ومقدار كل صفة من الصفات التي سأذكرها لهم.

أ- العقلاني الاجتماعي الصوري، وأهم صفاته:

1- رؤية العالم من خلال الصور الرؤية بالعين حتى أنه عند الحديث عن المعاني المجردة يحولها إلى صور مشاهدة.

2- يميل إلى إقامة علاقة مع الآخرين ويتفهم حاجاتهم.

3- سرعة الكلام عند الحديث بسبب تأثره بالنمط الصوري القائم على الصور المتلاحقة والضوء.

4- يتميز بخلو البال من الحساسيات المفرطة.

5- يهتم بالتفصيلات وينشغل بالمشكلات اليومية.

6- يمتلك قدرة على الاندماج في الآخرين، ويستطيع كسب ثقتهم واحترامهم.

7- يفضل العمل في النهار، وأن يكون عمله واضحًا مشاهدًا من الناس.

8- لا يصلح للأعمال الانفرادية ولا يصبر على ذلك.

9- يجد متعة في الأنشطة الجماعية ويبدع فيها.

10- يكون كريمًا في الإنفاق ويعطي ثقته للآخرين بصورة سريعة.

ب- العقلاني الانطوائي السمعي، وأهم صفاته:

1- يهتم كثيرًا باختيار الألفاظ والعبارات.

2- كلامه بطيء ويركز على نبرات صوته عند الكلام.

3- يحب الاستماع كثيرًا.

4- يميل للمعاني التجريدية النظرية كثيرًا.

5- يحب الوحدة والانفراد ويكره الضوضاء والصخب.

6- قدراته محدودة على بناء علاقات مع الآخرين والاندماج في الأعمال الجماعية.

7- يبالغ في الحسابات الدقيقة لكل عمل يكلف به ولا يحب المغامرة والأعمال غير المحسوبة.

8- يتفوق في أعمال الأبحاث والتخطيط حيث الحاجة للتفرغ والهدوء وعدم وجود العدد الكثير من الناس.

9- يقول ما يؤمن به بقوة مفترضًا أن الآخرين يسلمون بمنطقة سلفًا.

10- ينظر للعالم من خلال الكلمة واللغة وحتى لو أراد التعبير عن الصور المشاهدة الجامدة حولها إلى متكلمة ناطقة معبرة.

ج- العاطفي الانطوائي الحسي، وأهم صفاته:

1- كلامه أكثر بطئًا من سابقيه.

2- يخرج صوته عميقًا مصحوبًا بأنَّة أو آهة أو نفسٍ عميق.

3- يستشعر ثقل المسئولية أكثر من غيره؛ ولذلك ينفعل للمبادئ ويندفع للعمل لهما.

4- يسيطر عليه الخجل والتردد عند المواجهة لغيره ويكره التجديد والمغامرة في أي عمل أو الانتقال لعمل جديد.

5- يشكك دائمًا في قدراته وإمكاناته.

6- لا يحب الاتصال بالناس وإن اختلط بهم كان حاد الطبع يثور لأتفه الأسباب لكنه لا يظهر ذلك إلا أحيانًا.

7- كثير التنظير والنقد للغير في حالات انفراده، أو في أثناء التواصل مع دائرة ضيقة مع الناس.

8- لا ينجح في قيادة غيره وينقاد في الظاهر بسهولة، ولكنه شديد التذمر في الباطن من أي شخص يوجهه.

د- العاطفي الاجتماعي، وأهم صفاته:

1- أنه ذو حركة دائمة ونشاط متجدد.

2- صاحب مزاج متقلب لا يثبت على شيء.

3- أنه حاد في حبه وبغضه مبالغ في مدحه ونقده لغيره غير موضوعي في أحكامه.

4- لا يصلح لعمل قيادي أو طويل المدى لكنه يصلح للأعمال القصيرة القريبة.

5- يبدع في تحريك الأجواء الراكدة ولكن لفترات محدودة.

6- لا ينجح في بناء علاقات دائمة لكنه يحقق نجاحًا ملحوظًا في بناء علاقات قصيرة وبخاصة مع قليلي الثقافة والطموح.

7- يكون في الغالب صادقًا في أقواله ومباشرًا في أفكاره لا يجيد التورية ولا المواربة.

8- لا يطيق الوحدة والانفراد وبالتالي لا يناسبه ولا ينجح في العمل الذي من لوازمه الانفراد أو الهدوء.

هذه الأنماط هي الغالبة على الناس كما ذكرت حسب ما أثبتته الدراسات النفسية، وقد يكون هناك أنماط أخرى فقد يكون الإنسان عاطفيًّا انطوائيًّا سمعيًّا، وقد يكون عقلانيَّا انطوائيَّا صوريَّا، وقد يكون عقلانيَّا اجتماعيَّا حسيَّا أو سمعيَّا أو غير ذلك من التركيب المختلف للصفات، وأنت ترى أن الكمال في الناس عزيز، وأن كل إنسان فيه صفات إيجابية وأخرى سلبية؛ ولذلك عند تعاملك مع الآخرين عليك أن تحدد ابتداء من أي الأنماط هو ثم تحاول أن ترصد أهم صفاته ثم تضع لك خطة للتعامل معه.

والإنسان يستطيع بالمجاهدة والمصابرة وبأساليب وطرائق ليس هنا مجال التفصيل فيها أن يجمع في شخصه أكثر من نمط نفسي إنساني، وبالتالي يمكنه أن يكتسب كثيرًا من الصفات الإيجابية في أكثر من نمط، وأن يتخلص من الصفات السلبية التي في نمطه الخاص به.

ويستطيع أيضًا أن يربي ويهذب غيره ليحقق فيه ما ذكرت ولكن بجهد أكثر ومصابرة أكبر، وعمليات التربية والتهذيب هذه هي التي يمتاز الناس بعضهم على بعض بعد ذلك، قال تعالى: )وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللهَ لَمَعَ المُحْسِنِينَ( (العنكبوت: 69)، وقال تعالى: )وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا ۖ وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ( (السجدة: 24).

تعقيب من موقعك.

التعليقات (2)

  • ايمان محمد جويلي

    |

    مقالة رائعة بارك الله فيك

    رد

  • ايمان محمد جويلي

    |

    بارك الله فيك صدقت فالعقل السليم في الجسم السليم

    رد

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.