ما الفارق بين نظام الكفيل.. والرق؟

لا يترك لنا دعاة الغلو والتطرف الدينى، فى بلادنا المنكوبة بهم وبالحكام المستبدين، فرصة واحدة للدفاع عنهم، أو عما قد يقدمونه من أفكار تبدو إسلامية، ولكنها عند التأمل الهادئ تكشف عن وجهها الجاهلى بامتياز، جاهلية أتت من بلاد النفط لتقتحم علينا إسلامنا الوسطى وتدمر ما كان جميلاً ورائعًا فى تاريخنا وحركاتنا الإسلامية المعتدلة...

الدكتور رفعت سيد أحمد

ما الفارق بين نظام الكفيل.. والرق؟

لا يترك لنا دعاة الغلو والتطرف الدينى، فى بلادنا المنكوبة بهم وبالحكام المستبدين، فرصة واحدة للدفاع عنهم، أو عما قد يقدمونه من أفكار تبدو إسلامية، ولكنها عند التأمل الهادئ تكشف عن وجهها الجاهلى بامتياز، جاهلية أتت من بلاد النفط لتقتحم علينا إسلامنا الوسطى وتدمر ما كان جميلاً ورائعًا فى تاريخنا وحركاتنا الإسلامية المعتدلة، لتستبدل كل هذا بفقه وثقافة ودين جديد لا علاقة له بالإسلام، الذى حمل رسالته السمحة سيدنا محمد صلوات الله عليه للعالمين رحمة وعدلاً ونورًا.

ومن جملة ما يقدمه دعاة فقه التخلف النفطى هذا يأتى العديد من المفاهيم، التى ينسبونها خطأ للإسلام وهو برىء منها براءة الذئب من دم ابن يعقوب، فها هم يصدّرون لنا (نظام الكفيل) بكل ما يعنيه من عبودية ورق فاق نظام الرق فى الجاهلية، وما إن ينته الحديث عنه إلا ويطلق أحدهم مجددًا، وبعد أن هدأت العاصفة، فتوى جديدة بـ(جواز إرضاع الكبير) من ثدى المرأة حتى تُحَرَّم عليه، وصاحب الفتوى هذه المرة هو الشيخ (العبيكان) أحد أساطين الوهابية، ولكنه أضاف أن الإرضاع من الجائز أن يكون بطريقة غير مباشرة.. يعنى أن يشرب السائق الفلبينى مثلاً من كأس به حليب المرأة، بعد أن تكون قد حلبته له من وراء حجاب؟ ما هذا التخريف وما هذا الدين الوهابى الجديد؟.

وما علاقة الإسلام المحمدى بهذه الترهات؟ إن مثل هذه الفتاوى تضحك الرأى العام العالمى والإسلامى علينا، وتجعل من الدين (وهو برىء) مسخرة فى نظرهم؛ لأنه دين لديه مثل هذه النوعية من الفقهاء الجهلة.

نظام الكفيل .. إقصاء للإسلام

وبعودة إلى نظام الكفيل نجد أن ما يسمى نظام الكفيل الذى يطبق فى العديد من الدول الخليجية وفى مقدمتها المملكة السعودية ليس نظامًا إسلاميًّا، وهو ضد حقوق الإنسان فى أبسط معانيها، فضلاً عن كونه - وفقًا للتجارب - التى مارسته، لم يفد لا العمل ولا الدولة التى تطبقه، الأمر الذى دفع العديد من تلك البلاد إلى الإعلان عن التوقف عن العمل به (مثل البحرين).

هذا النظام المهين لكرامة الإنسان، الذى سبب العديد من المآسى الإنسانية، يتلخص فى أن يقوم صاحب العمل (فردًا أو مؤسسة) بحجز جواز سفر العامل/ الموظف (المصرى أو العربى فقط)، حيث إنه لا يطبق على (الأوربيين والأمريكيين) طيلة فترة التعاقد، ويحجز معه حريته فى الحركة والسفر أو العمل فى غير أوقات العمل الرسمية لزيادة دخله، ويتم إذلال العامل (بكل ما تعنيه الكلمة من معنى) وأحيانًا سرقة مستحقاته المالية، بل وحبسه لأتفه الأسباب، فى مصادرة مهينة لكرامته كإنسان خلقه الله حرًّا.

مناسبة هذا القول ما قرأته عن (حالات مصرية) تتعرض مجددًا للمهانة فى إحدى دول الخليج وفق هذا النظام، دون أن يتم تدخل فعّال لإيقاف تلك المهزلة المستمرة لعدة عقود متتالية، والغريب أن الأمر تجاوز فى تطبيقه العمال أو الموظفين العاديين لنصل إلى أساتذة الجامعة (الذين يطبق عليهم أيضًا «نظام الكفيل العبودى»).

من تلك الحالات البائسة ما نشرته إحدى الصحف الأسبوعية المصرية (صحيفة الميدان) عن الأخوين حمدى وجمال سعيد عبد الحميد بدوى وكيف تم الاستيلاء على شركتهما وجميع معاملاتها التى وصلت إلى ١٥٠ مليون جنيه مصرى داخل المدن السعودية وتم سجنهما وتعذيبهما وترحيلهما بعد الإهانات المتواصلة لأكثر من ثلاثة أعوام باسم نظام الكفيل العبودى!!

وعن د- عبد العزيز كامل الداعية السلفى المعروف والمعتقل منذ ستة أشهر فى أردأ السجون السعودية.. ورغم اختلافى الفكرى مع ما يطرحه د. عبد العزيز كامل والموقع الإلكترونى التابع له والمسمى (لواء الشريعة)، فإن ذلك لا يمنعنا من أن ندين جريمة اعتقاله وإهانته بقسوة باسم هذا النظام اللعين الذى لم يستثن أحدًا، من المواطن العادى إلى أستاذ الجامعة إلى الداعية الإسلامى.

وسؤالى: أين وزارة الخارجية المصرية من هذه الجرائم وغيرها؟ وهل لا بد أن يتدخل رئيس الجمهورية بشخصه كما فعل مع الطبيبين المجلودين؟ وماذا يفعل القنصل والسفير وطاقم السفارة فى ذلك البلد؟ أليست هذه وظيفتهم التى يتقاضون عنها رواتب من ضرائب هذا الشعب المصرى؟ أما فتوى إرضاع الكبير، فلأنها (مسخرة) فعلاً فسوف نتحدث عنها فى السطور القادمة وحسبنا الله ونعم الوكيل!.

اختطاف الإسلام (إرضاع الكبير مجددًا)

يصر دعاة فقه التخلف على أن يجعلوا من الإسلام العظيم «ملطشة» ومسخرة أمام العالم أجمع، فبعد أن هدأت عاصفة الفتوى الشهيرة التى أطلقها الدكتور عزت عطية، رئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر، فى مايو عام ٢٠٠٧م، وكانت حول إباحة إرضاع المرأة العاملة لزميلها فى العمل حتى لا يتسبب فى فتنتها وحتى يسمح ذلك بالخلوة الشرعية معها؛ لأنه ساعتها سيصبح محرمًا عليها، ونتج عنها إيقافه عن العمل وإحالته للتحقيق، يومها أصدر شيخ الأزهر الراحل د.محمد سيد طنطاوى توصية جاء فيها: «إن ما أفتى به عزت عطية يتنافى مع مبادئ الدين الإسلامى الحنيف ويخالف مبادئ التربية والأخلاق ويسىء إلى الأزهر الشريف».

ما إن هدأت العاصفة على الفتوى القديمة (٢٠٠٧م) إلا وأصر (٢٠١٠م) شيخ آخر من دعاة الوهابية المخالفة فى نشأتها وجوهرها وأهدافها لصحيح الإسلام (ولذلك حديث آخر)، على أن يعيد للأذهان، وللعالم، فتوى إرضاع الكبير مجددًا، وهذا الشيخ هو عبد المحسن العبيكان، وهو المستشار القضائى بوزارة العدل، وعضو مجلس الشورى بالسعودية، وكان عضوًّا بالهيئة المسماة «هيئة المناصحة للمتطرفين»، فإذا كان هذا هو حال (الناصح) وهذا هو مدى علمه فما بال (المنصوح)؟ هذا الشيخ الأعجوبة قال بأن الإسلام وأحاديث النبى J أباحت إرضاع المرأة الرجل الكبير الأجنبى عنها، ولكن بوسائل غير مباشرة، أى بدون ملامسة الثدى، كيف؟

الشيخ الأعجوبة أجاب بأن ذلك يتم بأخذ الحليب بطريقة مناسبة (يعنى فى كأس مثلاً) وإرضاعه للشخص المعنى، واستند الشيخ فى فتواه إلى حديث (يراه الفقهاء والعلماء ضعيفًا) لأم المؤمنين عائشة رضى الله عنها، وكذلك لفتاوى قديمة عفا عليها الزمن لابن تيمية، وليس من بين ما استند إليه الشيخ (آيات قرآنية) أو حتى النظرة الإنسانية السوية التى تأبى هذا (التخريف) المسمى بفتوى إرضاع الكبير. ورغم مرور بضع سنوات على إلقاء هذا الشيخ لفتواه ورغم ردود الفعل المستنكفة لها، إلا أنه أصر عليها وعاد وأكدها فى عدة أحاديث صحفية، دونما خجل أو احترام لعقول المسلمين.

حول هذه الفتوى (انظر نصها فى موقع العربية-٢١-٥-٢٠١٠م) التى أضحكت الناس على العلم والعلماء، بل أساءت أيما إساءة للإسلام، نسجل ما يلى:

أولاً: تؤكد مثل هذه الفتوى، وغيرها من التى يتبناها هذا الفكر من قبيل: عدم كروية الأرض – حديث الذبابة – حديث أن المرآة شؤم - كفر من يهدى الزهور إلى المرضى لأنها عادة غربية – جواز قتل من يؤيد الاختلاط حتى ولو كان بهدف العلم – كفر الأشاعرة مذهب الأزهر الشريف والشيعة وكل من ليس على مذهب الوهابية، وغيرها من الفتاوى المستندة إلى أحاديث ضعيفة وأقوال لبعض الفقهاء القدامى تؤكد: إلى ضرورة تنقية التراث، وغربلته من قبل العلماء المتخصصين، الثقاة.

ثانيًا: نحتاج إلى أن يتدخل من تبقى واعيًا وشريفًا من أولى الأمر فى هذه الأمة لإيقاف أصحاب هذا الفكر الضال، المضل، وإبعادهم عن مجالات الدعوة والفتوى، وتنقية الترهات التى تصدر عن فضائياتهم وعدم الخضوع لابتزازهم، كما هو حاصل، فخطرهم بات كبيرًا؛ لأنه يؤسس ليس فحسب لفقه التخلف والجهل الذى يسىء للإسلام الصحيح، بل يؤسس أيضًا لفقه العنف والإرهاب ضد كل ما هو حضارى ومتمدين فى تاريخنا وزماننا.

 

إن فتوى (إرضاع الكبير) ليست مجرد فتوى صدرت عن وعاظ جهلة وانتهى الأمر، ولكنها عرض لأزمة متأصلة لفكر مأزوم، أزمة تيار له فى بلادنا وحدها (٣٤ فضائية على النايل سات) تيار يريد اختطاف الدين واعتقاله، وإذا لم نواجهها أصلاً بالفكر وبالفقه الإسلامى المستنير والجاد، فقل على هذا الدين وتلك الأمة السلام. والله أعلم.

Rate this item
(0 votes)
  • Last modified on الأحد, 05 شباط/فبراير 2017 11:45
  • font size

ليالى أهل البيت والاحتفالات

ستقام بالقاهرة ليلة أهل البيت الثانية بعد المائة يوم الجمعة 11 جماد أول 1438هـ الموافق 10 فبراير 2017م، والثالثة بعد المائة يوم الجمعة 11 جماد ثان 1438هـ الموافق 10 مارس 2017م.