Strict Standards: mktime(): You should be using the time() function instead in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 32

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 28

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 120

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 123

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 46

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 106

Strict Standards: Only variables should be passed by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/content/facebooklikeandshare/facebooklikeandshare.php on line 357
جريمة الأم العازبة - مجلة الإسلام وطن

Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/islamwat/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512

جريمة الأم العازبة

من المقرر شرعًا أن جريمة السفاح معناها: الزنى والفجور بين رجل وامرأة أجنبيين، ولأن ماء الشهوة يصبح من الوجهة الشرعية الإسلامية ضائعًا، وفي الزواج الشرعي غنية عن السفاح...

الدكتور أحمد محمود كريمة 

جريمة الأم العازبة

من المقرر شرعًا أن جريمة السفاح معناها: الزنى والفجور بين رجل وامرأة أجنبيين، ولأن ماء الشهوة يصبح من الوجهة الشرعية الإسلامية ضائعًا، وفي الزواج الشرعي غنية عن السفاح([1]).

وحرمت الشريعة الإسلامية أنواعًا من أنكحة الجاهلية قبل الإسلام منها:

أ- نكاح الاستبضاع، وصورته: كانت امرأة تذهب إلى رجل أجنبي لمضاجعتها دون عقد زواج سواء كانت في ذمة زوج أم لا، لتكتسب ماء هذا الرجل الأجنبي للحمل رغبة فيما يظن من صفات مرغوبة كالشجاعة والكرم([2]).

ب- نكاح الرهط، ومفهومه: أن النفر من قبيلة أو أكثر يشتركون في مضاجعة امرأة، فإذا حملت ألحقته بمن تريد منهم فيلحق به ولا يستطيع أن يمتنع عنه([3]).

دليل التحريم: ما روته أم المؤمنين السيدة عائشة 1: "أن النكاح في الجاهلية كان على أربعة أنحاء:

فنكاح منها نكاح الناس اليوم: يخطب الرجل إلى الرجل وليته أو ابنته، فيصدقها ثم ينكحها.

ونكاح آخر: كان الرجل يقول لامرأته – إذا طهرت من حيضها -: أرسلي إلى فلان فاستبضعي منه، ويعتزلها زوجها ولا يمسها أبدًا حتى يتبين حملها من ذلك الرجل الذي تستبضع منه، فإذا تبين حملها أصابها زوجها إذا أحب، وإنما يفعل ذلك رغبة في نجابة الولد، فكان هذا نكاح الاستبضاع.

ونكاح آخر: يجتمع الرهط ما دون العشرة فيدخلون على المرأة كلهم يصيبها، فإذا حملت ووضعت ومرت ليال بعد أن تضع حملها أرسلت إليهم، فلم يستطع رجل منهم أن يمتنع حتى يجتمعوا عندها، تقول لهم: قد عرفتم الذي كان من أمركم وقد ولدت، فهو ابنك يا فلان تسمي من أحبت باسمه فيلحق بها ولدها لا يستطيع أن يمتنع منه الرجل.

ونكاح آخر: يجتمع الناس الكثير فيدخلون على المرأة لا تمنع من جاءها وهن البغايا، كن ينصبن على أبوابهن الرايات تكون علمًا، فمن أرادهن دخل عليهن، فإذا حملت إحداهن ووضعت حملها جمعوا لها ودعوا لهم القافة، ثم ألحقوا ولدها بالذي يرون التحاقه به، ودعى ابنه لا يمتنع من ذلك، فلما بُعث محمد J بالحق هدم نكاح الجاهلية كله إلا نكاح الناس اليوم"([4]).

ومن المقرر شرعًا أن ثبوت النسب للولد: يثبت إلى صاحب الفراش في الزوجية الصحيحة بعقد النكاح متى توافرت أركانه وشروطه لقول النبي J: (الولد للفراش)([5]).

وذكر الفقهاء مسألة: "استدخال امرأة مني الرجل" ما خلاصته: إن لم تكن ذات زوج لا يلحق نسب لهذا الرجل معلومًا أو مجهولاً([6]).

والحكم التكليفي في هذه الحالة: النسب بني على الاحتياط فيحرم على الإنسان أن يقر بنسب ولد وهو يعلم أنه ليس منه، كما يحرم عليه نفي ولد وهو يعلم أنه في نكاح صحيح، لخبر: (أيما امرأة أدخلت على قوم ما ليس منهم حرم الله تعالى عليها الجنة، وأيما رجل جحد ولده وهو ينظر إليه احتجب الله تعالى منه وفضحه على رءوس الأولين والآخرين يوم القيامة)([7]).

وتداعيات هذه الجريمة:

أ- اختلاط الأنساب.

ب- تعدي حدود الله U في تشريع النكاح والأنساب.

ج- إهانة المرأة بأن تشبه بالبهيمة في حملها وولادتها.

مسائل مهمة ذات صلة:

1- ولد الزنا وما في حكمه يثبت نسبه من أمه التي ولدته وهذا محل اتفاق بين فقهاء الشريعة الإسلامية، أما نسبه من الزاني: جمهور الفقهاء: الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة عدم ثبوت نسبه للزاني ومن في حكمه واستدلوا بحديث: (الولد للفراش وللعاهر الحجر) سبق عزوه([8]).

2- حرمت الشريعة الإسلامية التبني ومفهومه: اتخاذ الشخص ولد غيره ابنًا له([9])، وأبطل كل آثاره، وذلك يقول الله U)وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ ۚ ذَٰلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْوَاهِكُمْ ۖ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ * ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ ۚ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ ( (الأحزاب: 4، 5)، ومن الأحكام ذات الصلة من جهل أبوه دعي (مولى) و(أخًا في الدين) وبذلك منع الناس من تغير الحقائق وصينت حقوق الورثة من الضياع أو الانتقاص([10]).

3- لا يوجد في التاريخ الديني الصحيح أم عازبة (دون زوج) إلا السيدة مريم B، وحملها على خلاف الناموس معجزة إلهية، بكلمة الله تعالى (كن) دون مباشرة ولا معاشرة ولا مضاجعة من أحد مطلقًا )فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا( (مريم: 22)، ولذلك نسب إليها وحدها نسب سيدنا المسيح B (ابن مريم)([11]).

تأسيسًا على ما ذكر: فإن جريمة الأم العازبة تعد لحدود الله U ومجاهرة بالعصيان المنهي عنها بقول سيدنا رسول الله J: (كل أمتى معافى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملاً ثم يصبح وقد ستره الله فيقول: يا فلان عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عنه)([12]).

تنبيه: من استحل المحرم المقطوع بتحريمه يؤدي إلى كفره، فالاستحلال بمعنى اعتبار الشيء حلالاً، وسبب تكفيره إنكار ما ثبت ضرورة أنه من دين سيدنا محمد J وفيه تكذيب له J، مثل القتل والزنا وشرب الخمر والسحر([13]).

والله U الهادي إلى سواء السبيل.

 



([1]) قواعد الفقة للبركتي.

([2]) فتح الباري 9/185، والحاوي الكبير 11/7 وما بعدها.

([3]) المرجعان السابقان.

([4]) أخرجه البخاري: فتح الباري 9/182.

([5]) أخرجه البخاري: فتح الباري 4/292.

([6]) حاشية الدسوقي 1/630.

([7]) سنن أبي داود 2/695 وما بعدها، النسائي 9/179 وما بعدها.

([8]) تبيين الحقائق 6/241، والمدونة 8/54، والشرح الصغير 3/540، وقليبوي وعميرة 3/241، والمغنى 6/266.

([9]) تفسير الخازن 3/451.

([10]) تفسير الخازن 5/191 وما بعدها، وتفسير الرازي 25/192 وما بعدها.

([11]) تفسير ابن كثير 3/166، وحاشية الجمل على الجلالين 3/57.

([12]) فتح الباري: 10/486، ومسلم 4/292.

([13]) البحر الرائق 1/207، والحطاب 6/280، وحاشية الشرواني على التحفة 9/27، والمغني مع الشرح الكبير 10/85.

Rate this item
(0 votes)
  • Last modified on الخميس, 30 آذار/مارس 2017 16:22
  • font size

ليالى أهل البيت والاحتفالات

ستقام بالقاهرة ليلة أهل البيت الخامسة بعد المائة يوم الجمعة 9 شعبان 1438هـ الموافق 5 مايو 2017م، والسادسة بعد المائة يوم الجمعة 7 رمضان 1438هـ الموافق 2 يونيه 2017م.

وسيقام بمشيخة الطريقة العزمية مولد الإمام الحسين عليه السلام يوم الجمعة 9 شعبان 1438هـ الموافق 5 مايو 2017م