Strict Standards: mktime(): You should be using the time() function instead in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 32

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 28

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 120

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 123

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 38

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 92

Strict Standards: Only variables should be passed by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/content/facebooklikeandshare/facebooklikeandshare.php on line 357
ترامب.. يجمع الغنائم بالمسجد الحرام ليدفعها عند المسجد الأقصى!! - مجلة الإسلام وطن

Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/islamwat/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512

ترامب.. يجمع الغنائم بالمسجد الحرام ليدفعها عند المسجد الأقصى!!

 + إن مشهد ترامب في الرياض يتسلم 460 مليار دولار من السعودية هو إعادة لمشهد هولاكو في بغداد يوم سقوط الدولة العباسية.

 + من العجيب أن يتم تأسيس مركز عالمي مقره الرياض - مصدر الفكر الوهابي الإرهابي - لمواجهة الفكر المتطرف!!.

+ لم نسمع صوتًا لعلماء الوهابية يستنكر إنفاق 68 مليون دولار في استقبال ما يسمونه رأس الكفر!!.

 

+ من يتابع أحداث المنطقة اليوم يصل إلى جملة من المؤشرات التي تدل على أن الإدارة الأميركية قد دخلت المرحلة الرابعة من مراحل تحقيق أهدافها الإستراتيجية مستفيدة من حالة اللاوعي والاضطراب التي وصلت إليها شعوب المنطقة من جانب، وخضوع وخنوع الأنظمة العربية لها من الجانب الآخر.

 الشريف عبد الحليم العزمى الحسينى

الأمين العام والمتحدث الرسمى للاتحاد العالمى للطرق الصوفية 

 

ترامب.. يجمع الغنائم بالمسجد الحرام ليدفعها عند المسجد الأقصى!!

كي يحول الانتباه بعيدًا عن الجدل الداخلي ويوجهه صوب سياسته الخارجية في ظل المشاكل التي تواجهها إدارته، بدأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة 19 مايو 2017م جولة خارجية إلى السعودية وفلسطين المحتلة وإيطاليا وبلجيكا، وصفت بأنها فرصة لزيارة مناطق مقدسة للأديان السماوية الثلاثة، ولقاء زعماء عرب وإسرائيليين وأوربيين.

 ترامب في بلاد الحرمين

بدأ الرئيس الأمريكى زيارته للسعودية، أولى محطات جولته الخارجية الأولى، وأفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" بأنها خطوة تهدف إلى تقوية العلاقات الاقتصادية والأمنية مع الرياض، باعتبارها حليفًا هامًّا فى الشرق الأوسط.

وكان الملك سلمان بن عبد العزيز في استقبال الرئيس الأمريكي، وطغت حماسة كبيرة على المملكة العربية السعودية لاستقبال الرئيس الأمريكي في زيارته التاريخية.

وأغرقت سلطات الرياض شوارع العاصمة بصفوف طويلة من الأعلام السعودية والأمريكية، وباللوحات الضخمة التي جمعت صورتي العاهل السعودي الملك سلمان وترامب وإلى جانبهما شعار الزيارة "العزم يجمعنا".

وانكبت الصحف السعودية على الترحيب بالزيارة وتأكيد أهميتها "التاريخية"، وكذلك وكالة الأنباء الرسمية، بينما سمحت السلطات في خطوة استثنائية بحضور مئات الإعلاميين الأجانب إلى الرياض لمواكبة الزيارة ومنحت بعضهم تأشيرات في أقل من يوم، كما خصصت القناة الرسمية معظم فترات بثها للزيارة وللتذكير بتاريخ العلاقات بين الحليفين.

وقد عبَّر الرئيس الأمريكي عن إعجابه بالاستقبال الحار الذي حظي به في السعودية، مؤكدًا أن الترحيب الملكي المذهل تجاوز حدود أي شىء رآه من قبل([1]).

وقد وقَّع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب والعاهل السعودى الملك سلمان بن عبد العزيز، السبت 20 مايو، اتفاقيات حول صفقات أسلحة ضخمة وتعاون عسكرى بقيمة نحو 460 مليار دولار، وفق ما أعلنه البيت الأبيض، فيما أنهت شركات أمريكية سلسلة من الصفقات التجارية بمليارات الدولارات مع السعودية.

وذكر البيت الأبيض- فى بيان- أن ترامب وسلمان وقّعا اتفاقيات تبيع بموجبها واشنطن للرياض أسلحة تقدر قيمتها بنحو 110 مليارات دولار تدخل حيز التنفيذ فورًا، فضلاً عن أسلحة أخرى بقيمة 350 مليار دولار على مدار 10 أعوام مقبلة، بحسب ما نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية.

المستعصم السعودي

مشهد ترامب فى الرياض يستلم 460 مليار دولار من السعودية- التى خططت ومولت ونفذت الحرب على سوريا واليمن والعراق و...- هو إعادة لمشهد هولاكو فى بغداد يوم سقوط الدولة العباسية.

آخر خلفاء بني العباس عندما كان يُحذََّر من خطر المغول، واقترابهم من بغداد، كان يقول: «أَنَا بَغدَادُ تَكفِينِي، وَلا يَستَكثِرُونَهَا لِي، إِذَا نَزَلتُ لَهُمُ عَن بَاقِيَ البِلادِ»، وفى هذه الفترة أرسل الخليفة المستعصم إلى بدر الدين لؤلؤ صاحب الموصل، يطلب منه جماعة من ذوي الطرب والجمال، وفي نفس الوقت وصل إليه رسول هولاكو يطلب منهُ منجنيقات وآلات الحصار. فقال بدرُ الدين: "انظُرُوا إِلِى المطلُوبَينِ وَابْكُوا عَلَى الإِسلامَ وَأَهلِهِ".

هولاكو يوم دخل بغداد قتل كل من تشم منه رائحة المقاومة والصمود في وجه الاحتلال المغولي من أهل العلم والفضل والتجارة والقضاء... وقال لجنوده: ابقوا المستعصم حيًّا حتى يدلنا على أماكن كنوزه.

وذهب المستعصم معهم ودلهم على مخابىء الذهب والفضة والنفائس وكل المقتنيات الثمينة فى داخل وخارج قصوره ومنها ما كان يستحيل أن يصل إليه المغول بدونه حتى أنه أرشدهم إلى المطمور من الذهب الذي لا يعلم أحد بمكانه.

فقال له هولاكو: لو كنت أعطيت هذا المال لجنودك لكانوا حموك منى، لم يبك المستعصم على الكنوز والأموال ولكنه بكى حين أخذ هولاكو يستعرض الجواري الحسناوات البيضاوات الفائقات الجمال وعددهن (700 ) زوجة وسرية وألف خادمة.

وأخذ الخليفة يتضرع إلى هولاكو قائلاً: "مُنّ علي بأهل حرمي اللائي لم تطلع عليهن الشمس والقمر".

ضحك هولاكو من قول المستعصم وأمر أن يضعوه فى كيس أغلق عليه ثم يضربوه ويطؤوه ركلاً بالأقدام حتى الموت.

كان آخر بني العباس المفسدين في بغداد كآخر إخوانهم بني الأحمر في غرناطة وبني سعود في نجد.. ذرية بعضها من بعض.

يقول المؤرخون: إن ما جمعه بنو العباس فى خمسة قرون أخذه هولاكو فى ليلة، وسيقول المؤرخون: ما كان يكفى شعب الجزيرة العربية المسماة بالسعودية لخمسة قرون وزيادة أخذه ترامب فى ليلة واحدة.

البيان الختامي لقمة الرياض

حضر الرئيس الأمريكي خلال زيارته للسعودية ثلاث قمم هي: القمة السعودية الأمريكية، القمة الخليجية الأمريكية، القمة العربية الإسلامية الأمريكية بحضور قادة أكثر من 50 دولة، وقد رحب البيان الختامي للقمة العربية الإسلامية الأمريكية التي عقدت بالرياض، الأحد 21 مايو، بتوفير 34 ألف جندي كقوة احتياط لدعم العمليات ضد الإرهاب في العراق وسوريا.

وأكد "إعلان الرياض" على أهمية بناء شراكة وثيقة بين الدول لمواجهة التطرف والإرهاب، وأشار إلى تأكيد القادة التزام دولهم الراسخ بمحاربة الإرهاب بكل أشكاله.

كما تضمن البيان الختامي اتفاق الدول المشاركة بالقمة على التصدي للجذور الفكرية للإرهاب وتجفيف مصادر تمويله، والإشادة بتبادل المعلومات بشأن المقاتلين الأجانب وتحركات التنظيمات الإرهابية.

ودان البيان مواقف النظام الإيراني العدائية واستمرار تدخلاتها في شؤون الدول الداخلية، مع الالتزام بالتصدي لذلك، كما رفض البيان ممارسات النظام الإيراني وتواصل دعمه للإرهاب والتطرف([2]).

كما ثمن القادة المشاركون في المؤتمر المبادرة السعودية لتأسيس مركز حوار بين الأديان، وشددوا على أهمية تجديد الخطاب الفكري ليتوافق مع منهج الإسلام الوسطي المعتدل.

ودعا البيان الختامي إلى تعزيز العمل المشترك لحماية المياه الإقليمية ومكافحة القرصنة.

وعبر البيان عن الارتياح لأجواء الحوار الصريح والمثمر التي سادت أجواء القمة التي عقدت في الرياض، كما نوه "إعلان الرياض" إلى ضرورة التأكيد على توسيع الحوار الجاد لتوضيح سماحة الدين الإسلامي ووسطيته.

ورحب القادة، بحسب البيان الختامي، بتأسيس مركز عالمي مقره الرياض لمواجهة الفكر المتطرف([3]).

هدايا السعودية لترامب

وتلقى الرئيس الأميركي ترامب هدية من الأمير سلمان ملك السعودية تعتبر هي الأكبر في تاريخ السعودية من حيث تقديم الهدايا، وهي مؤلفة من حجر ألماس يفوق سعره الـ 100 مليون دولار. إضافة إلى مسدس كله من الذهب الخالص ونادر في العالم وعليه صورة الملك عبد العزيز وعمره 80 سنة. كما تم تقديم سيف كله من الذهب الخالص، وزنه يزيد عن 25 كيلو جرام ذهب مرصّع بالألماس والحجارة النادرة ويفوق ثمنه 200 مليون دولار.  كما تلقى الرئيس الأميركي ترامب هدية هي كناية عن 25 ساعة يد كلها من الألماس والذهب، له ولعائلته، ويقدّر ثمنها بحوالي 200 مليون دولار.

وتلقى الرئيس ترامب أكثر من 150 عباءة كلها مرصّعة بالأحجار الكريمة له ولعائلته، من كل القياسات، وسيتم شحنهم كلهم بالطائرة الرئاسية الأميركية إلى واشنطن.

كما تم إطلاق اسم اكبر جادة في الرياض على اسم الرئيس الأميركي دونالد ترامب مقابل وقوفه في وجه إيران وحلفائها. وسيتم نحت تمثال للرئيس ترامب على أول جادة كله من الذهب الخالص. وهو أغلى تمثال في العالم.

كما تلقى ترامب تمثالاً مصغرًا للحرية في أميركا من الذهب والألماس والياقوت، ولا تتسع الطائرة الرئاسية لحمله بل ستقوم السعودية بنقله بطائرة شحن خاصة سعودية إلى البيت الأبيض، ويكون ملكًا للرئيس الأميركي ترامب.

وتلقى ترامب يختًا طوله 125 مترًا، هو أطول يخت في العالم لشخصية خاصة، ويضم 80 غرفة مع 20 جناحًا ملكيًّا وكل الأبواب ومسكات الأبواب والمغاسل كلها من الذهب الخالص.

وستقوم السعودية مع البحرية الأميركية بإيصال اليخت إلى واشنطن ليكون ملكًا خاصًّا للرئيس الأميركي ترامب. ويبلغ ثمن اليخت 800 مليون دولار. ويمكن اعتبار ذلك، أكبر هدايا تمنحها السعودية لرئيس أجنبي، خاصة لرئيس أميركي في تاريخ العلاقة السعودية – الأميركية، أو في تاريخ العلاقة السعودية مع دول العالم.

تجدر الإشارة إلى أن كل هذه الهدايا أصر ملك السعودية أن تكون شخصية ولا يتم وضعها في متاحف في أميركا بل تكون ملكًا للرئيس ترامب شخصيًّا، وقد تم كتابة عليها ذلك، كي لا تقوم ضجة في الولايات المتحدة في شأن هذه الهدايا([4]).

ترامب في فلسطين المحتلة

طار ترامب من الرياض إلى تل أبيب حاملاً رسالة من القادة السعوديين إلى نظرائهم في إسرائيل، تتضمن الرغبة في التقارب وتوحيد المواقف فيما يخص إيران وأزمات المنطقة.

فرد عليه رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو: "لقد قدمتم إلى إسرائيل، من السعودية، وأنا آمل أن يتمكن رئيس وزراء إسرائيل من السفر من هنا إلى الرياض"([5]).

وذكر موقع "إسرائيل ديفنس" أن ترامب أكد للرئيس الإسرائيلى رؤفين ريفلين خلال لقائه فى مقر إقامة الرئيس فى القدس: لقد وصلت لإسرائيل بعد زيارة للسعودية وإن هناك شعورًا جيدًا تجاه إسرائيل.

 وأضاف ترامب: إن المعارضة المشتركة للطموحات الإيرانية فى المنطقة تسببت فى تحول المواقف، حيث إن هناك شعورًا مختلفًا تجاه إسرائيل من بلدان لم يكن لديها شعور جيد تجاه إسرائيل، مضيفًا أن هذا أمر إيجابى حقًّا.

 وتابع ترامب للرئيس الإسرائيلى: إن لديكم فرصة كبيرة الآن، وأن هناك شعور رائع للسلام لقد سئم الناس من سفك الدماء([6]).

وعلى النقيض، كانت تكاليف استقبال ترامب في إسرائيل بائسة مقارنة بتكاليف الزيارة في السعودية، فطبقًا لموقع المصدر الإسرائيلي الرسمي الموجه للعرب، قال مسؤول بارز: "نحن لسنا قادرين ولا ننوي المشاركة في المنافسة في مجال القصور الذهبية وصفقات الأسلحة السعودية.. وهذا ليس أسلوبنا"([7]).

وطبقًا لموقع المصدر نيوز (AMN) فقد تم تسريب رسالة سرية للملك السعودي موجهة لوزارة المالية، تكشف أن الرياض صرفت مبلغ ٦٨ مليون دولار من أجل التحضيرات لاستقبال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ووفقًا لهذه الوثيقة، تقدر كلفة استقبال ترامب في السعودية ٢٥٧ مليون ريال سعودي، أي ما يعادل ٦٨ مليون دولار([8]).

ولم نسمع صوتًا لعلماء الوهابية (العريفي- المنجد- القرني- آل الشيخ- السديس) أي صوت يستنكر هذا الإسراف والبذخ في استقبال ما يسمونه رأس الكفر، في الوقت الذي يقولون: إن الاحتفال بالمولد النبوي بدعة، وفعاليته هدر المال، وأن الفقراء أولى؟!!.

بينما لم تتكلف إسرائيل في الاستقبال سوى 6 كراسي و6 قوارير ماء في المطار تكلفتها لا تتعدى الـ100 دولار، مما اضطر أمريكا إلى تحمل تكاليف استقبال وإقامة رئيسها في تل أبيب.

فأفادت مصادر صحفية أمريكية، أن كلفة زيارة ترامب إلى إسرائيل بلغت حوالي 100 مليون دولار أمريكى، شملت استئجار فندق بأكمله جهز بنوافذ مضادة للصواريخ والقذائف وغيرها من الإجراءات والتدابير المكلفة، حسبما ذكرت وكالة سبوتنيك الروسية. 

وأشارت المصادر إلى أن ترامب الذى قضى نحو 28 ساعة فى إسرائيل، كلف الأمريكيين الملايين من الدولارات التى سترغم المواطنين على دفعها كضرائب([9]).

في الحقيقة إن ما صرفه ترامب في فلسطين المحتلة هو جزء بسيط من الغنائم التي أخذها من بلاد الحرمين، بل أعطى المزيد، فقد أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن واشنطن خصصت مبلغ 75 مليون دولار إضافي لدعم نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي.

وذكرت وسائل إعلام غربية أن واشنطن تخصص لدعم إسرائيل نحو 3.8 مليار دولار سنويًّا لمدة 10 سنوات، وذلك بموجب الاتفاقية الثنائية المبرمة بين البلدين في 2016م([10]).

لقاء ترامب بنتنياهو وأبو مازن:

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال لقاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتنياهو أن إيران "لن تمتلك أبدًا أسلحة نووية".

ووصف ترامب التوصل إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين بأنه "الهدف النهائي"، لكن تصريحاته اتسمت بالغموض بشأن الصورة التي يجب أن يكون عليها مثل هذا الاتفاق.

وقال: إنه يفضل ترك القرار بهذا الصدد بأيدي الطرفين في محادثات مباشرة.

ويُنظر إلى الرئيس الأمريكي على أنه أكثر دعمًا لإسرائيل من سلفه، فقد اتخذ موقفًا أكثر تساهلاً من أوباما بشأن قضية المستوطنات الإسرائيلية المتنازع عليها، قائلاً: إن توسيعها، وليس وجودها، قد يعرقل جهود السلام.

كما أثارت تصريحات ترامب، بخصوص رغبته في نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس، غضب الفلسطينيين، ولكنها أبهجت الإسرائيليين.

لكنه يبدو مترددًا في هذا الشأن، إذ قال وزير خارجيته، ريكس تليرسون: إن الرئيس يزن الأمور قبل الحسم في الأمر.

وقد زار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإثنين (22 مايو 2017م) حائط المبكى في البلدة القديمة في القدس، ليصبح أول رئيس أميركي يزور هذا الموقع المقدس لدى اليهود، والذي يسميه المسلمون حائط البراق ويقع أسفل باحة الأقصى- أثناء وجوده في السلطة([11]).

وارتدت ابنته إيفانكا "القلنسوة" غطاء الرأس اليهودى، مصطحبة زوجها جاريد كوشنر، اليهودى الديانة، فهل ظهورها بالقلنسوة يشير إلى حقيقة اعتناقها اليهودية؟ من عدمه([12]).

ثم التقى الرئيس الأمريكي بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيت لحم، وأكد الرئيسان التزامهما بتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وبعد زيارة بيت لحم، عاد ترامب إلى إسرائيل، وزار مؤسسة "ياد فاشيم" لتخليد ذكرى الهولوكوست، وألقى كلمة في متحف إسرائيل، قبل مغادرته البلاد.

ترامب في الفاتيكان

وصف الرئيس الأمريكي لقاءه مع بابا الفاتيكان فرنسيس بأنه كان "مثيرًا للإعجاب"، ووصف البابا بأنه شخصية "رائعة"([13]).

وحض البابا فرنسيس الرئيس الأميركي دونالد ترامب على أن يكون صانع سلام، ووعده ترامب بألا ينسى رسالته.

وتحدث الاثنان حوالي 30 دقيقة عبر مترجمين، وبدا عليهما في ختام الاجتماع الخاص ارتياحًا أكبر بكثير عما ظهر في بدايته، وابتسم البابا ومازح ترامب وزوجته ميلانيا.

لماذا غطاء الرأس في الفاتيكان؟

لاقت ملابس كل من السيدة الأمريكية الأولى ميلانيا ترامب وابنته إيفانكا خلال زيارتهما الخارجية الأولى اهتمامًا واسعًا فى وسائل الإعلام الغربية والعربية، لاسيما خلال زيارتهما للسعودية

وقالت العديد من وسائل الإعلام: إن ميلانيا وإيفانكا اختارتا ارتداء الملابس المحتشمة بشكل عام.

واعتبر بعضها مثل "هوليوود ربورتر" أن السيدة الأولى أرادت بعث رسالة بعدم ارتدائها الحجاب فى السعودية، مفادها أنها تدعم حقوق المرأة، لتسير بذلك على خطى نظيرتها السابقة ميشيل أوباما، ورئيسة وزراء بريطانيا تريزا ماى، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

ورغم أن السعودية دولة محافظة، ترتدى فيها النساء الحجاب، إلا أنها لا تفرض على المسئولين الزائرين ارتداء غطاء للرأس

 غير أنها أثارت الاهتمام مجددًا بما ارتدته خلال زيارتها مع زوجها إلى الفاتيكان، إذ استمرت فى ارتداء الملابس المحتشمة ولكن زادت عليها بغطاء للرأس.

وفقًا لتقاليد الفاتيكان، ترتدى السيدات غطاء للرأس، بحسب موقع "Stuff" النيوزيلندى

وقابلت ميلانيا بابا الفاتيكان، وتحدثا سويًّا لبضع دقائق، وبدت السيدة الأولى سعيدة ومبتسمة وهى تتحدث معه بعد أن صافحته بود([14]). 

وبحسب CNN: فقد أثارت ملابس ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وابنته إيفانكا تساؤلات حول وضعهما غطاء الرأس، خلال لقاء البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، وذلك بعد تجنبهما ارتدائه في المملكة العربية السعودية، وهو ما أرجعه المتحدث باسم البيت الأبيض إلى أن ذلك كان مطلوبًا في الفاتيكان ولم يكن مطلوبًا في السعودية([15]).

وقد يكون مرد ذلك إلى الاحتمالات التالية مجتمعة أو منفردة :

1- دخول المملكة السعودية على خط الصراعات السياسية المعقدة في العراق واليمن وسوريا والبحرين ومصر جعل الكلفة باهظة جدًّا وانكشاف الظهر كاملاً وبالتالي أصبحت أمام أمريكا في وضع يشبه حالة العبد المحتاج إلى سيده... ولعل بعض الفقهاء يجيزون للسيدة ألا تتحجب مع عبدها أو عبيدها، وعلى أساس ذلك يختلف لباس اللقاء بخادم الحرمين الشريفين وأسرته عن لباس اللقاء بخادم الفاتيكان ورهبانه.

2- قد يكون بعض الخبراء الأمريكان قد سربوا لميلانيا وإيفانكا أن منطقة نجد حيث توجد الرياض العاصمة منطقة وصفها نبي الإسلام J بـ "أرض الفتن ، منها يخرج الشيطان"... وبما أنها كذلك فالمطلوب منهما إظهار مفاتنهما وقرنيهما لجلسائهما القرنيين المنبهرين بهما انبهارًا سارت بذكره الركبان، ووصلت أخباره الشعوب والأوطان.

وإذا أضفنا قضية العبد مع سيده إلى قضية قدر نجد القرني تتضح لنا قضية الغطاء: غطاء الرأس للسيدتين، وغطاء الظهر المنكشف للمملكة، وغطاء العورة للأمة... ولله الأمر من قبل ومن بعد.

ترامب في بروكسل

علق الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على زيارته للرياض والفاتيكان، بالقول إنه وجد الاستقبال الملكي في السعودية "مذهلا" و"أبعد من أي شيء رآه أحد"، والبابا فرنسيس "رائع".

وأسهب ترامب في الحديث مع مسؤولي الاتحاد الأوربي في بروكسل عن انطباعاته حتى الآن في جولته الخارجية الأولى كرئيس، والتي تهدف في جانب منها إلى طمأنة حلفاء واشنطن إلى أن الولايات المتحدة لا تزال شريكًا يعتمد عليه في عهده.

وعلق ترامب على وصف دونالد توسك رئيس المجلس الأوربي لصور زيارة السعودية بأنها مذهلة، قائلا: "كانت مذهلة جدًّا. لا أعتقد أن شيئًا مثل هذا حدث من قبل. أعتقد أن هذا كان أبعد من أي شيء رآه أحد".

العودة بغنائم الأعراب

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه جلب مليارات الدولارات إلى الولايات المتحدة من الشرق الأوسط، وحقق بعض وعوده الانتخابية: (السعودية بقرة حلوب متى جف حليبها سنذبحها) وأكد ذلك بقوله للسعوديين: سأعود إليكم كل عام.

جاء ذلك في تغريدة للرئيس ترامب بعد وصوله إلى واشنطن في ختام جولة خارجية استمرت تسعة أيام إلى الشرق الأوسط وأوربا كانت أبرز محاورها الاقتصاد ومحاربة الإرهاب وحلف شمال الأطلسي "الناتو".

ونقلت قناة "الحرة" الأمريكية عن ترامب قوله، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن زياراته جلبت مليارات الدولارات إلى الولايات المتحدة من الشرق الأوسط وأن هذا سيعني خلق المزيد من الوظائف في البلاد.

وقد سجل الاقتصاد الأمريكي نموًّا أسرع من المتوقع في الربع الأول من السنة المالية الحالية بنسبة 1.2 في المئة، بسبب الزيادة الكبيرة في إنفاق الشركات والمستهلكين.

وتسارع نمو الوظائف الأمريكية في أبريل وهبط معدل البطالة إلى أدنى مستوى منذ 10 أعوام ليصل إلى 4.4 في المئة.

كلمة أخيرة

القصة.. وباختصار شديد، أن هدف الإدارة الأميركية الاستراتيجي في المنطقة يقوم على أربعة أبعاد رئيسة هي:

1. حماية أمن اسرائيل.

2. السيطرة على النفط والغاز.

3. ضمان استمرار المنطقة سوقًا استهلاكية عملاقة للسلع والبضائع الغربية.

4. استنزاف خزائن المال الخليجية.

ومراحل تحقيق هذه الأهداف:

المرحلة الأولى: تضعيف المقاومة الفلسطينية داخل الأراضي المحتلة.. وقد تم ذلك عبر تقسيم الفلسطينيين بين شعبين في رام الله وغزة.

المرحلة الثانية: إشعال نزاعات دموية بين الشعوب نفسها كما حصل في ليبيا واليمن .. وقد تم ذلك باسم ما سمي بالربيع العربي.

المرحلة الثالثة: تدمير جبهة المقاومة والممانعة عبر إشغال سوريا والعراق ولبنان بحروب أهلية داخلية ودعم وإسناد وتمكين وتسليح قوى إرهابية تكفيرية كداعش والنصرة وغيرها.

المرحلة الرابعة: تهويل الخطر الإيراني لابتزاز أنظمة الخليج وإجبارها على توقيع عقود تضمن تسريب مئات مليارات الدولارات من خزائن الخليج إلى الغرب بتبرير تغطية تكاليف جهود مكافحة الإرهاب الدولي.

المرحلة الخامسة: التطبيع العلني بين الأنظمة العربية والعدو الصهيوني تمهيدًا لتسوية مهينة مع الفلسطينيين.

المرحلة السادسة: تقسيم الدول العربية كالعراق وسوريا وليبيا واليمن إلى دويلات على أسس عرقية وعنصرية وطائفية.

هذه هي القصة باختصار شديد، ومن يتابع أحداث المنطقة اليوم يصل إلى جملة من المؤشرات التي تدل على أن الإدارة الأميركية قد دخلت المرحلة الرابعة من مراحل تحقيق أهدافها الإستراتيجية مستفيدة من حالة اللاوعي والاضطراب التي وصلت إليها شعوب المنطقة من جانب، وخضوع وخنوع الأنظمة العربية لها من الجانب الآخر.

كل ذلك تم بعد أن نجحت الإدارة الأميركية التي تحركها الصهيونية في إشعال الفتن مستفيدة من الفروقات والانقسامات الدينية والطائفية والعرقية والإثنية والعنصرية بين مكونات الشعوب العربية ضد بعضها البعض، وإيصالها إلى ذروة النزاع الدموي.

إن مديونية الأردن 30 مليار تقريبًا، ومديونية لبنان 80 مليار تقريبًا، ومديونية مصر 60 مليار تقريبًا، ومديونية المغرب 22 مليار تقريبًا، ومديونية الجزائر 29 مليار تقريبًا، ومديونية السودان 15 مليار تقريبًا، ومديونية تونس 18 مليار تقريبًا، ومديونية الصومال 10 مليار تقريبًا، ومديونية موريتانيا 13 مليار تقريبًا، ومديونية العراق 70 مليار تقريبًا، ومديونية السلطة الفلسطينية 11 مليار تقريبًا، وسوريا بحاجة إلى 60 مليار من أجل إعادة الإعمار، وليبيا بحاجة إلى 20 مليار من أجل إعادة الإعمار، بمجموع حوالي 438  مليارًا.

إن 460 مليارًا التي غنمها ترامب من السعودية تكفي لسداد ديون الوطن العربي بأكمله وتزيد من أجل إقامة نهضة صناعية وعمرانية في كل أنحاء الدول العربية ولا يبقى فقير واحد يشكو جوعًا.

إنها الحقيقة المُرَّة التي تواجه شعوبنا والتي تتطلب وعيًا وإدراكًا لخطورة أبعادها على مستقبل المنطقة.. وتتطلب تحركًا مسؤولاً قبل فوات الأوان.

نسأل الله تعالى أن يكشف لقلوبنا حقيقة الجمال الرَّبَّانى, الذى به ننجذب بكليتنا إلى الرضوان الأكبر.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله أجمعين.

 



([1]) من تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في بروكسل، كما نشرتها وكالة رويترز.

([2]) لكن المؤكد أن الولايات المتحدة لا ترغب في القضاء على طهران تمامًا، حيث يتم استخدامها كورقة ضغط على دول المنطقة.

([3]) موقع اليوم السابع، يوم الأحد 21 مايو 2017م.

([4]) موقع صحيفة الديار اللبنانية يوم الأحد 21 مايو 2017م.

([5]) موقع اليوم السابع، يوم الإثنين 22 مايو 2017م.

([6]) موقع اليوم السابع، يوم الإثنين 22 مايو 2017م.

([7]) موقع المصدر الإسرائيلي، الأحد 21 مايو 2017م.

([8]) موقع المصدر نيوز (AMN)، يوم 9 مايو 2017م.

([9]) اليوم السابع، الأربعاء 24 مايو 2017م.

([10]) موقع روسيا اليوم نقلاً عن وكالة إترفاكس، يوم 24 مايو 2017م.

([11]) موقع الإذاعة الألمانية: دويتش فيلا، يوم 22 مايو 2017م.

([12]) موقع اليوم السابع، يوم الإثنين 22 مايو 2017م.

([13]) من تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في بروكسل، كما نشرتها وكالة رويترز.

([14]) اليوم السابع، الأربعاء 24 مايو 2017م.

([15]) بحسب ما نشره موقع CNN يوم 24 مايو 2017م.

Rate this item
(10 votes)
  • Last modified on الأربعاء, 28 حزيران/يونيو 2017 09:15
  • font size

ليالى أهل البيت والاحتفالات

ستقام بالقاهرة ليلة أهل البيت السابعة بعد المائة يوم الجمعة 6 شوال 1438هـ الموافق 30 يونيه 2017م، والثامنة بعد المائة يوم الجمعة 5 ذوالقعدة 1438هـ الموافق 28 يوليو 2017م.