Strict Standards: mktime(): You should be using the time() function instead in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 32

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 28

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 120

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 123

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 46

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 106

Strict Standards: Only variables should be passed by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/content/facebooklikeandshare/facebooklikeandshare.php on line 357
موضوعات الغلاف - مجلة الإسلام وطن

Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/islamwat/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512

موضوعات الغلاف

- بيان الاتحاد العالمي للطرق الصوفية بشأن إغلاق المسجد الأقصى

- من كنت مولاه فعلي مولاه

- تنبؤ سيدنا رسول الله (ص) بخوارج عصرنا

بيان الاتحاد العالمي للطرق الصوفية

بشأن إغلاق المسجد الأقصى

يدين الاتحاد العالمي للطرق الصوفية بأشد عبارات الإدانة والشجب ما قامت به سلطات الاحتلال الإسرائيلي من إغلاق للمسجد الأقصى المبارك ومنع إقامة صلاة الجمعة.

كما يدين الاتحاد اعتقال مفتي القدس الشيخ محمد حسين، وخطيب المسجد الأقصى والمفتي الأسبق الشيخ عكرمة صبري.

ويؤكد الاتحاد أن ما قامت به سلطات الاحتلال جريمة جديدة تضاف إلى سجلات الجرائم والانتهاكات التي ارتكبها وما زال يرتكبها في حق المقدسات الإسلامية في الأراضي المحتلة، وهو عمل من الأعمال الهمجية المستمرة للكيان الصهيوني.

ويشدد الاتحاد على أن هذه الخطوات تستفز غضب المسلمين، ويحذر سلطات الاحتلال من تنفيذ مخططها بحق المسجد الأقصى ومدينة القدس، رافضًا ما تقوم به من خطوات مخططة من أجل تهويد المدينة المقدسة.

ويطالب الاتحاد الحكومات والمنظمات الإسلامية والعربية باتخاذ موقف حاسم وموحد ضد هذه الإجراءات الإجرامية بحق المقدسات الإسلامية، كما يؤكد الاتحاد على قرار منظمة اليونسكو بأن الكيان الصهيوني يحتل القدس وليس له فيها أي حق، وأن الأماكن المقدسة تابعة للمسلمين فقط، والمسجد الأقصى مكان خاص بالمسلمين، وليس لليهود أي حق فيه.

كما يطالب الاتحاد سلطات الكيان الصهيوني بإعادة فتح المسجد الأقصى بأسرع وقت، والإفراج عن المعتقلين، وإعادة شعائر الصلاة مرة أخرى داخل المسجد الأقصى.

                                          رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية

                                                  السيد علاء أبو العزائم

                                                    14 يوليو 2017م

=======================

من كنت مولاه فعلي مولاه

بعد الانتهاء من حجة الوداع انْكَفَأَ المُسْلِمُونَ عَائِدِينَ مِنْ مَكَّةَ إلى المَدِينَةِ، فلمَّا وَصَلَ سَيِّدُنَا ومَوْلانَا رسولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم إلى غَدِيرِ خُمٍّ القَرِيبِ من الْجُحْفَةِ التى تَتَشَعَّبُ فيها طُرُقُ المَدَنِيِّينَ, والمِصْرِيِّينَ, والعِرَاقِيِّينَ، وكان ذلك فى يَوْمِ الخَمِيسِ الثَّامِنَ عَشَرَ من ذِى الحِجَّةِ، السَّنَةِ العَاِشَرِة من الهِجْرَةِ.

وبَعْدَ أن مَضَتْ خَمْسُ سَاعَاتٍ من النَّهَارِ, أَتَاهُ جِبْرِيلُ عليه السلام فقال: يا رسولَ اللهِ، إنَّ اللهَ يُقْرِئُكَ السَّلاَمَ ويَقُولُ لَكَ: ((يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ)) (المائدة: 67)، وكَانَ أَوَائِلُ القَوْمِ قَرِيبًا من الْجُحْفَةِ, فأَمَرَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم أن يُرَدَّ مَنْ تَقَدَّمَ مِنْهُمْ، ويُحْبَسَ من تَأَخَّرَ عَنْهُمْ فى ذلك المَكَانِ، وَنَهَى عن سَمُرَاتٍ, أى: وهى شَجَرُ الطَّلْحِ المَعْرُوفُ بِاسْمِ العَضَاه، خَمْسٍ، مُتَقَارِبَاتٍ، دَوْحَاتٍ عِظَامٍ ألاَّ يَنْزِلَ تَحْتَهُنَّ أَحَدٌ، حَتَّى إذا أَخَذَ القَوْمُ مَنَازِلَهُمْ فَقُمَّ ما تَحْتَهُنَّ، حَتَّى إذا نُودِىَ بالصَّلاةِ للظُّهْرِ، عَمَدَ إِلَيْهِنَّ فصَلَّى بالنَّاسِ تَحْتَهُنَّ، وكان يَوْمًا هَاجِرًا, أى: شَدِيدَ الحَرَارَةِ، يَضَعُ الرَّجُلُ بَعْضَ رِدَائِهِ على رَأْسِهِ وبَعْضَهُ تَحْتَ قَدَمَيْهِ من شِدَّةِ الرَّمْضَاءِ، وَظُلِّلَ لرسُولِ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم بِثَوْبٍ على شَجَرَةٍ من الشَّمْسِ، فلَمَّا انْصَرَفَ صلى الله عليه وآله وسلم من صَلاتِهِ، قَامَ خَطِيبًا وَسَطَ القَوْمِ عَلَى أَقْتَابِ الإِبِلِ، وأَسْمَعَ الجَمِيعَ، رَافِعًا صَوْتَهُ فقَالَ:

حديث الغدير:

(الْحَمْدُ للهِ وَنَسْتَعِينُهُ وَنُؤْمِنُ بِهِ، وَنَتَوَكَّلُ عَلَيْهِ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا, وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، الَّذِى لاَ هَادِىَ لِمَنْ ضَلَّ، وَلاَ مُضِلَّ لِمَنْ هَدَى.

وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ– أَمَّا بَعْدُ -:

أَيُّهَا النَّاسُ: قَدْ نَبَّأَنِىَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ أَنَّهُ لَمْ يُعَمِّرْ نَبِىٌّ إِلاَّ مِثْلَ نِصْفِ عُمْرِ الَّذِى قَبْلَهُ، وَإِنِّى أُوشِكُ أَنْ أُدْعَى فَأُجِيبُ، وَإِنِّى مَسْئُولٌ وَأَنْتُمْ مَسْئُولُونَ، فَمَاذَا أَنْتُمْ قَائِلُونَ؟).

قَالُوا: نَشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ وَنَصَحْتَ وَجَهَدْتَ فَجَزَاكَ اللهُ خَيْرًا.

قَالَ: (أَلَسْتُمْ تَشْهَدُونُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ, وَأَنَّ جَنَّتَهُ حَقٌّ، وَنَارَهُ حَقٌّ، وَأَنَّ الْمَوْتَ حَقٌّ، وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لاَ رَيْبَ فِيهَا، وَأَنَّ اللهَ يَبْعَثُ مَنْ فِى الْقُبُورِ؟).

قَالُوا: بَلَى نَشْهَدُ بِذَلِكَ، قَالَ: (اللَّهُمَّ اشْهَدْ). ثُمَّ قَالَ:

(أَيُّهَا النَّاس: أَلاَ تَسْمَعُونَ؟ قَالُوا: نَعَمْ. قَالَ: فَإِنِّى فَرَطٌ عَلَى الْحَوْضِ، وَأَنْتُمْ وَارِدُونَ عَلَىَّ الْحَوْضِ، وَإِنَّ عَرْضَهُ مَا بَيْنَ صَنْعَاءَ [عَاصِمَةِ الْيَمَنِ] وَبُصْرَى [مِنْ أَعْمَالِ دِمَشْقَ] فِيهِ أَقْدَاحٌ عَدَدُ النُّجُومِ مِنْ فِضَّةٍ، فَانْظُرُوا كَيْفَ تَخْلُفُونِى فِى الثَّقَلَيْنِ، أَىْ: الشَّيْئَيْنِ الْخَطِيرَيْنِ النَّفِيسَيْنِ الخفيين).

فَنَادَى مُنَادٍ: وَمَا الثَّقَلاَنِ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: (الثَّقَلُ الأَكْبَرُ كِتَابُ اللهِ طَرَفٌ بِيَدِ اللهِ عز وجل، وَطَرَفٌ بِأَيْدِيكُمْ فَتَمَسَّكُوا بِهِ لاَ تَضِلُّوا, وَالآخَرُ الأَصْغَرُ عِتْرَتِى، وَإِنَّ اللَّطِيفَ الْخَبِيرَ نَبَّأَنِىَ أَنَّهُمَا لَنْ يَفْتَرِقَا

 حَتَّى يَرِدَا عَلَىَّ الْحَوْضَ، فَسَأَلْتُ ذَلِكَ لَهُمَا رَبِّى، فَلاَ تَقْدُمُوهُمَا فَتَهْلَكُوا، وَلاَ تَقْصُرُوا عَنْهُمَا فَتَهْلَكُوا)، ثُمَّ أَخَذَ بِيَدِ عَلِىٍّ فَرَفَعَهَا حَتَّى رُؤِىَ بَيَاضُ آبَاطِهِمَا، وَعَرَفَهُ الْقَوْمُ أَجْمَعُونَ، فَقَالَ:

(أَيُّهَا النَّاسُ: مَنْ أَوْلَى النَّاسِ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ؟)، قَالُوا: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: (إِنَّ اللهَ مَوْلاَىَ وَأَنَا مَوْلَى الْمُؤْمِنِينَ, وَأَنَا أَوْلَى بِهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ، فَمَنْ كُنْتُ مَوْلاَهُ فَعَلِىٌّ مَوْلاَهُ), يَقُولُهَا ثَلاَثَ مَرَّاتٍ، وَفِى لَفْظِ الإِمَامِ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ: أَرْبَعَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ قَالَ: (اللَّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاَهُ، وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ، وَأَحِبَّ مَنْ أَحَبَّهُ، وَابْغَضْ مَنْ أَبْغَضَهُ، وَانْصُرْ مَنْ نَصَرَهُ، وَاخْذُلْ مَنْ خَذَلَهُ، وَأَدِرِ الْحَقَّ مَعَهُ حَيْثُ دَارَ، أَلاَ فَيُبَلِّغُ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ).

التهنئة بالولاية:

بَعْدَ أن انْتَهَى صلى الله عليه وآله وسلم من خُطْبَتِهِ طَفِقَ القَوْمُ يُهَنِّئُونَ أَمِيرَ المُؤْمِنِينَ عليه السلام، ومِمَّنْ هَنَّأَهُ فى مُقَدَّمِ الصَّحَابَةِ: الشَّيْخَانِ أبُو بَكْرٍ وعُمَرُ رضى الله عنهما، كُلُّ يَقُولُ: بَخٍ بَخٍ لك يا ابْنَ أبى طَالِبٍ أَصْبَحْتَ وأَمْسَيْتَ مَوْلاَىَ ومَوْلَى كُلِّ مُؤْمِنٍ ومُؤْمِنَةٍ. وقال ابنُ عَبَّاسٍ رضى الله عنهما: وَجِبَتْ واللهِ فى أَعْنَاقِ القَوْمِ.

فقال حَسَّانُ بنُ ثَابِتٍ رضى الله عنه: ائْذَنْ لى يا رسولَ اللهِ أن أَقُولَ فى عَلِىٍّ أَبْيَاتًا تَسْمَعُهُنَّ، فقَالَ: قُلْ عَلَى بَرَكَةِ اللهِ، فَقَامَ حَسَّانُ فقَالَ: يَا مَعْشَرَ مَشْيَخَةِ قُرَيْشٍ، أُتْبِعُهَا قَوْلِى بِشَهَادَةٍ من رَسُولِ اللهِ فى الوَلاَيَةِ مَاضِيَةٍ، ثُمَّ قَالَ:

يُنَادِيهِمْ يَـوْمَ الْغَـدِيـــرِ نَبِيُّهُمْ

بِخُمٍّ وَأَسْمِــــعْ بِالنَّبِـىِّ مُنَادِيَا

وَقَدْ جَاءَهُ جِبْــرِيلُ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ

بِأَنَّكَ مَعْصُــومٌ فَــلاَ تَكُ وَانِيَا

وَبَلِّغْهُمْ مَا أَنْزَلَ اللهُ رَبُّهُمْ إِلَيْــكَ

وَلاَ تَخْـشَ هُنَــاكَ الأَعَــادِيَا

فَقَامَ بِـهِ إِذْ ذَاكَ رَافِــعٌ كَفَّــهُ

بِكَفِّ عَلِىٍّ مُعْلِنَ الصَّــوْتِ عَالِيَا

فَقَالَ: فَمَــنْ مَــوْلاَكُمْ وَوَلِيُّكُمْ

فَقَالُوا وَلَـمْ يَبْدُ هُنَـــاكَ تَعَامِيَا

إِلَهُـــكَ مَـوْلاَنَا وَأَنْـتَ وَلِيُّنَا

وَلَنْ تَجِـدَنْ فِينَا لَكَ الْيَوْمَ عَاصِيَا

فَقَـــالَ لَهُ: قُـمْ يَا عَلِىُّ فَإِنَّنِى

رَضِيتُكَ مِنْ بَعْـدِى إِمَامًا وَهَادِيَا

فَمَنْ كُنْتُ مَوْلاَهُ فَهَـــذَا وَلِيُّهُ

فَكُونُوا لَهُ أَنْصَارَ صِـدْقٍ مَوَالِيَا

هُنــَاكَ دَعَـا اللَّهُـمَّ وَالِ وَلِيَّهُ

وَكُنْ لِلَّــذِى عَادَى عَلِيًّا مُعَادِيَا

فَيَا رَبِّ انْصُرْ نَاصِرِيهِ لِنَصْرِهِمْ

إِمَامَ هُـدًى كَالْبَدْرِ يَجْلُو الدَّيَاجِيَا

فلمَّا فَرَغَ حَسَّانُ من قَوْلِهِ، قَالَ لَهُ النَّبِىُّ صلى الله عليه وآله وسلم: (لاَ تَزَالُ يَا حَسَّانُ مُؤَيَّدًا بِرُوحِ الْقُدُسِ مَا نَصَرْتَنَا بِلِسَانِكَ).

وجَاءَ فى صَحِيحِ مُسْلِمٍ 7/164: (إِنَّ رُوحَ الْقُدُسِ لاَ يَزَالُ يُؤَيِّدُكَ مَا نَافَحْتَ عَنِ اللهِ وَرَسُولِهِ).

إِنَّ حَدِيثَ الغَدِيرِ هو حَدِيثُ النَّبَإِ العَظِيمِ، حَدِيثُ الدَّعْوَةِ الإِلَهِيَّةِ, حَدِيثُ الوَلاَيَةِ الكُبْرَى، حَدِيثُ إِكْمَالِ الدِّينِ، وإِتْمَامِ النِّعْمَةِ، ورِضَا الرَّبِّ على ما نَزَلَ به كِتَابُ اللهِ المُبِينِ، وتَوَاتَرَتْ به السُّنَّةُ النَّبَوِيَّةُ، وتَوَاصلَتْ حَلَقَاتُ أَسَانِيدِهِ مُنْذُ عَهْدِ الصَّحَابَةِ والتَّابِعِينَ إلى يَوْمِنَا الحَاضِرِ.. فقد رَوَاهُ مَائَةٌ وعَشَرَةٌ من أَعَاظِمِ الصَّحَابَةِ، ورَوَاهُ من التَّابِعِينَ أَرْبَعَةٌ وثَمَانُونَ من أَعَاظِمِ التَّابِعِينَ، ورَوَاهُ من عُلَمَاءِ القَرْنِ الثَّانِى والثَّالِثِ والرَّابِعِ والخَامِسِ والسَّادِسِ والسَّابِعِ والثَّامِنِ والتَّاسِعِ والعَاشِرِ والحَادِى عَشَرَ والثَّانِى عَشَرَ والثَّالِثَ عشَرَ والرَّابِعَ عَشَرَ حَوَالِى ثَلاَثِمَائَةٍ وسِتِّينَ عَالِمًا.. ولَوْلاَ الإِطَالَةُ لذَكَرْنَاهُمْ عَالِمًا عَالِمًا.

 

وإِنَّا نُعِدُّ ذلك كُلَّهُ خِدْمَةً للدِّينِ، وإِعْلاءً لِكَلَمَةِ الحَقِّ، وإِحْيَاءً للأُمَّةِ الإِسْلاَمِيَّةِ، وإِشَادَةً بالذِّكْرِ العَلَوِىِّ الخَالِدِ، ووَلاَءً لصَاحِبِ الوَلاَيَةِ سَلاَمُ اللهِ عَلَيْهِ.

=======================

تنبؤ سيدنا رسول الله (ص) بخوارج عصرنا

فعن أبى سعيد الخدرى (1) قال: بيّنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقسم قسمًا- قال ابن عباس: كانت غنائم هوازن يوم حنين- إذ جاءه رجل من تميم (2) مقلَّص الثياب ذو شيماء، بين عينيه أثر السجود فقال: اعدل يا رسول الله، فقال صلى الله عليه وآله وسلم: (ويلك ومن يعدل إذ لم أعدل؟ قد خبتُ وخسرتُ إن لم أكن أعدل)، ثم قال: (يوشك أن يأتى قوم مثل هذا يحسنون القيل ويسيئون الفعل هم شرار الخَلْقِ والخليقة)، ثم وصف صلى الله عليه وآله وسلم صلتهم بالقرآن فقال: (يدعون إلى كتاب الله وليسوا منه فى شىء، يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيَهم، يحسبونه لهم وهو عليهم)، ثم كشف صلى الله عليه وآله وسلم النقاب عن عبادتهم المغشوشة فقال: (ليس قراءتكم إلى قراءتهم بشىء، ولا صلاتكم إلى صلاتهم بشىء، ولا صيامكم إلى صيامهم بشىء)، ثم أزاح النبى صلى الله عليه وآله وسلم عن أهدافهم فقال: (يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية)، ثم أعطانا النبى صلى الله عليه وآله وسلم وصفًا مجسمًا لسيماهم فقال: (محلقين رؤوسهم وشواربهم، أزرهم إلى أنصاف سوقهم)، ثم ذكر النبى صلى الله عليه وآله وسلم علامتهم المميزة فقال: (يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان)، ثم طالبنا صلى الله عليه وآله وسلم إذا لقيناهم أن نقاتلهم فقال: (فمن لقيهم فليقاتلهم، فمن قتلهم فله أفضل الأجر، ومن قتلوه فله الشهادة)، وقال: (لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد).

----------------------

(1)  تم تجميع فقرات الموضوع من: البخارى فى كتاب بدء الخلق وعلامات النبوة، والنسائى فى خصائصه ص43، 44.. ومسلم فى صحيحه فى كتاب الزكاة باب التحذير من زينة الدنيا، و فى باب ذكر الخوارج وصفاتهم، وأحمد فى مسنده ج1 ص78، 88، 91.. وابن ماجة فى صحيحه باب ذكر الخوارج، والحاكم فى المستدرك ج2 ص145.. وقال: حديث صحيح على شرط مسلم،  والخطيب البغدادى فى تاريخ بغداد  ج1 ص159، وأبو نعيم فى الحلية ج4 ص186، والمتقى الهندى فى كنز العمال ج1 ص93.

(2) ذو الخويصرة التميمى وهو حرقوص بن زهير أصل الخوارج.

Rate this item
(5 votes)
  • Last modified on الخميس, 24 آب/أغسطس 2017 16:09
  • font size

ليالى أهل البيت والاحتفالات

ستقام بالقاهرة ليلة أهل البيت الثامنة بعد المائة يوم الجمعة 3 ذوالحجة 1438هـ الموافق 25 أغسطس2017م.

وستقام الليلة الختامية لمولد العارف بالله فضيلة الشيخ طاهر مخاريطة يوم الخميس 23 ذو الحجة 1438هـ الموافق 14 سبتمبر 2017م بمسجده الكائن بمحافظة الإسماعيلية.