الإسلام وطن وجولة مع أخبار الوطن الإسلامى

الإسلام وطن وجولة مع أخبار الوطن الإسلامى

islam wattan . نشرت في المدونة 6144 لاتعليقات

قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في كلمته بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو عام 1952م: إن مصر الآن تواجه تحديات “لم تمر بها عبر تاريخها الحديث”، مؤكدًا أنها قادرة وقت الحاجة على اتخاذ ما يلزم من إجراءات لحماية حقوقها ومكتسباتها التاريخية…

الأستاذ فتحي علي السيد

لأول مرة في التاريخ.. مصر مهددة من الاتجاهات الأربعة!!

قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في كلمته بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو عام 1952م: إن مصر الآن تواجه تحديات “لم تمر بها عبر تاريخها الحديث”، مؤكدًا أنها قادرة وقت الحاجة على اتخاذ ما يلزم من إجراءات لحماية حقوقها ومكتسباتها التاريخية.

ووجه السيسي حديثه للمصريين قائلاً: “لعلكم تدركون ما يدور حولنا من أمور بالغة الخطورة وشديدة الحساسية تتطلب أن يكون المصريون جميعًا على قلب رجل واحد، واثقين في قدرتهم على عبور الأزمات على النحو الذي يحفظ لمصر أمنها ويضمن للمصريين حقهم في الحياة في وطن مستقر، وطن يسعى أن تكون قيم التعاون والبناء والسلام أساسًا للعلاقات الإنسانية بين كل الشعوب”.

حديث الرئيس أشار إلى التهديدات المتزامنة- والتي قد تكون مترابطة- على حدود مصر الأربعة، فلقد أتى الهجوم على كمين “رابعة” في مدينة بئرالعبد شمال في سيناء، ليشكل ردًّا على شروط القاهرة وحلفائها الخاصة بمستقبل الخريطة السياسية على الساحة الليبية، والتي يمكن تلخيصها في تحييد المؤثر التركي على حكومة الوفاق، وذلك عبر المليشيات المسلحة المحلية والأجنبية التي ترعاها أنقرة، والتأكيد على رفض إقامة قواعد عسكرية تركية في غرب ليبيا، وكذلك رفض تنحية كل من خليفة حفتر وعقيلة صالح من مشهد المفاوضات المستقبلية.

جاء الحادث الإرهابي في سيناء بعد يوم واحد من تفويض البرلمان في مصر للجيش المصري باتخاذ ما يلزم من إجراءات، بما في ذلك إرسال قوات خارج الحدود، كرسالة تهديد واضحة للغزو التركي للأراضي الليبية، واستجابة لطلب البرلمان الليبي والجيش الليبي والقبائل الليبية.

وضمن سيرورة الفعل ورد الفعل، فإن التضخيم والاهتمام اللذين أولتهما وسائل إعلام قطرية وتركية للهجوم في سيناء لم يأتيا فقط في إطار التوظيف الدعائي ضمن إطار المعركة الإعلامية بين المحورين، وإنما في سياق إلحاق ما يحدث في شبه الجزيرة المصرية بهذه السيرورة، وعدم فصلها عن نمط التصعيد المتبادل بين القاهرة وأنقرة، وفي نفس الوقت إعادة إنتاج سردية أولويات مصر المتضاربة التي تفصل بين شمال سيناء وليبيا وكأنهما شأنين منفصلين، وأن تضارب هذه الأولويات يأتي بدافع من خضوع القاهرة لرؤى وأولويات شركائها وخاصة أبوظبي.

يأتي ذلك على الرغم من أن السنوات القليلة الماضية قد شهدت نمطًا للتصعيد والتهدئة يتفاعل في كل من سيناء وليبيا تحت عنوان مواجهة “داعش” وأخواتها، ناهيك عن العامل اللوجيستي الذي مثلت فيه الحدود مع ليبيا مصدرًا للسلاح والإرهابيين الفاعلين في شمال سيناء وفي العمق المصري ككل.

كما أن هناك تهديدات أخرى لأمن مصر المائي، وتلاعب إثيوبيا في المفاوضات وتضارب تصريحاتها وتحديها لمصر، وهذا التهديد لا يمكن بأي حال فصله عن التهديدات السابقة، فتزامنًا مع حادث سيناء وزيادة التوتر على خط سرت / الجفرة في ليبيا، بحث وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو، مع مولاتو تيشومي فيرتو المبعوث الخاص لرئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد على، عددًا من الملفات في مقر وزارة الخارجية بالعاصمة التركية أنقرة. وناقش الطرفان العلاقات الثنائية بين تركيا وإثيوبيا، إضافة للتطورات الإقليمية وعلى رأسها موضوع سد النهضة!.

إضافة إلى التهديدات التركية لاكتشافات الغاز المصرية في البحر الأبيض المتوسط؛ ما يعني أن كافة التهديدات التي تواجه مصر مترابطة بشكل قوي، كما لو أنها جزءٌ من مؤامرة كبرى تستهدف الوجود المصري، وتهدد أي نهضة تقوم بها مصر في هذه المرحلة.

البرق يدمر منظومتي دفاع جوي في محيط سد النهضة الإثيوبي

كشف موقع «avia pro» الروسي، المتخصص في الشؤون العسكرية، عن تدمير منظومتي دفاع جوي في إثيوبيا، من طراز Pantsir-S روسية الصنع.

وقال الموقع الروسي- نقلاً عن وسائل إعلام أجنبية وروسية -: إنه تم تدمير منظومتي «بانتسير إس» الروسية، بشكل كامل، ولا تصلحان لأي أعمال إصلاح وتجديد.

وأشار الموقع الروسي إلى أن تدمير منظومتي الدفاع الجوي «بانتسير» في إثيوبيا لم يكن في أعمال قتالية، في نزاع عسكري مع دولة أخرى، إنما تم تدميرهما في إثيوبيا بضربة برق واحدة.

وأوضح موقع «avia pro» الروسي، المتخصص في الشؤون العسكرية، أن منظومتي صواريخ الدفاع الجوي التابعة للقوات المسلحة الإثيوبية كانت تقع في منطقة سد «النهضة» على النيل الأزرق.

من جانبها، أفادت وكالة الأنباء الروسية «Voennoye Obozreniye» بأن هذه المركبات القتالية مجهزة بوسائل الحماية من الصواعق، ومن المفترض أن يكون الضرر الناتج عن ضربة البرق صغير جدًا لكن ما حدث العكس تمامًا حيث دمرت المنظومتان وأصبحتا لا تصلحان للعمل مرة أخرى، علمًا بأن يتم استخدام المنظومات نفسها لحماية السد، ولذلك، يجب أن تكون على مسافة لا تقل عن عدة مئات من الأمتار.

عرَّاب الفوضى يصل ليبيا لدعم الوفاق

برنارد ليفي أو عرَّاب الفوضى والخراب كما يصفه الليبيون، عاد إلى الواجهة مرة آخرى، حيث زار الكاتب الفرنسي اليهودي برنارد ليفي مدينة مصراتة الليبية، بعد ترتيبات سابقة مع عناصر تابعة لما تسمى بحكومة الوفاق.

وصل برنارد ليفي إلى مطار مدينة مصراتة قادمًا على متن طائرة خاصة أقلعت من مطار ليون الفرنسي وبتأشيرة من خارجية السراج عبر سفارته في باريس.

ومع ردود الأفعال الغاضبة من الليبيين تجاه زيارة “عرَّاب الخراب”، نظرًا لدوره في دعم التنظيمات المسلحة في فبراير 2011م، نفت ما تسمى حكومة الوفاق معرفتها بالزيارة التي استمرت ليومين والمعد لها جدول لقاءات مسبق بعدد من رموز تنظيم الإخوان الإرهابي، كما يتضمن الجدول زيارات لمدن غرب ليبيا على رأسها ترهونة.

برنارد ليفي دخل إلى البلاد بصفته صحفي لوول ستريت جورنال الأمريكية ولوبان الفرنسية، من أجل القيام بحملة دعائية ضد الجيش الوطني الليبي.

حكومة الوفاق استعانت باليهودي برنارد ليفي، من أجل الترويج لمزاعم تطال الجيش الليبي؛ حيث تشهر ما تسمى حكومة الوفاق من وقت لآخر بإيعاز تركي استخدام ورقة المحكمة الجنائية بمزاعم العثور على مقابر جماعية داخل مدينة ترهونة.

وعلقت مصادر عسكرية مقربة من القيادة العامة للجيش الليبي على ذلك بأن كل هذه المزاعم والإدعاءات تأتي في إطار مفاوضات وضغوطات من قوى دولية على القيادة العامة لإجبارها على التراجع خارج مدينتي سرت والجفرة إلى مسافة 160 كيلو شرقًا، لتمكين تركيا من نهب الثروات الليبية.

تنسيق قطري تركي لإرسال مرتزقة صوماليين لليبيا!!

لم تكتف تركيا بزج أكثر من 16500 مرتزق من الجنسية السورية، بينهم 350 طفلاً دون سن الـ18، في الحرب الليبية، وذلك وفقًا لإحصائيات المرصد السوري لحقوق الإنسان، بل اتفقت مع حليفتها قطر على تجنيد آلاف المرتزقة من الصوماليين.

فقد كشف موقع “صومالي غارديان”في تقريره: عن قيام قطر وتركيا بتجنيد آلاف المرتزقة الصوماليين للقتال في ليبيا، إلى جانب حكومة الوفاق وميليشياتها.

وأكدت المعلومات، أن أكثر من 2000 صومالي تم نشرهم من قبل قطر وتركيا على خطوط القتال الأمامية في ليبيا، مضيفة نقلاً عن مجندين صوماليين بالجيش القطري، أن العديد من زملائهم في البلاد تم نشرهم بالفعل في مناطق المواجهة في ليبيا، وإنهم ينتظرون إرسالهم، بحسب التقرير.

فيما برر بعض الشباب الذين مُنحوا الجنسية القطرية، في وقت سابق، مشاركتهم بالحرب الليبية أنهم أجبروا على ذلك بسبب الفقر. وكانت قطر قد جندت أكثر من 5000 شاب صومالي انضموا رسميًّا إلى جيشها.

وأوضح في الوقت نفسه، أن تركيا أيضًا لديها قوات خاصة من الصوماليين الذين أشرف على تجنيدهم ضباط أتراك في مقديشو، غير أن تلك القوات لا تعمل رسميًّا ضمن الجيش التركي.

مواجهات دموية بين أرمينيا وأذربيجان

أعلنت وزارة الدفاع الأرمينية عن ارتفاع عدد القتلى في المعارك الأخيرة في المنطقة الحدودية إلى 19.

واتهمت وزارة الدفاع الأذربيجانية، الجيش الأرمني بإطلاق النار على مواقعها باستخدام “رشاشات ثقيلة وقناصات”.

وبدأت المعارك بين البلدين في 12 يوليو الماضي على الحدود الشمالية بين الجمهوريتين السوفيتيتين السابقتين، وهي أسوأ اشتباكات بينهما منذ عام 2016م.

وأدت هذه المعارك الجديدة حتى نهاية يوليو إلى مقتل 19 شخصًا على الأقل: 12 جنديًا ومدنيًّا أذربيجانيًّا، وستة جنود أرمن، وفق الحصيلة الرسمية.

وأعلنت تركيا، استعدادها لوضع إمكانات صناعاتها العسكرية “تحت تصرف” أذربيجان، لمواجهة أرمينيا.

توظيف أردوغان لقضية آيا صوفيا:

مسلم مع العرب.. وقومي مع الأجانب

سارع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بنشر قراره بتحويل المعلم التاريخي آيا صوفيا عقب حكم المحكمة التركية بإلغاء قرار الحكومة السابق بتحويله لمتحف في حقبة الثلاثينيات.

ونشر عبر حساباته على تويتر وفيس بوك منشورًا باللغة العربية عن التحويل، واعتبر أن ذلك بعثًا جديدًا قد تأخر، وأنه بشارة نحو عودة الحرية للمسجد الأقصي.

أردوغان استمر في دغدغة عواطف المسلمين، وقال: إن “إحياء آيا صوفيا هو بداية جديدة للمسلمين في كافة أنحاء العالم من أجل الخروج من العصور المُظلمة.. وسلام مُرسل من أعماق قلوبنا إلى كافة المدن التي ترمز لحضارتنا بدءًا من بخارى وصولاً إلى الأندلس”. هذا الخطاب كان موجهًا لأنصار تيار الإسلام السياسي في الدول الإسلامية، حيث حدد حدوده فيه من بخارى للأندلس، وتحدث من منطلق إسلامي.

في الوقت ذاته، نشر الحساب الرسمي للرئاسة التركية، صورة بنفس التصميم لموجز خطاب أردوغان، لكنه كان هذه المرة باللغة الإنجليزية، وتحدث فيه من منطلق قومي تركي فقط.

في البيان الإنجليزي، تحدث أردوغان أن “أبواب آيا صوفيا ستكون، كما هو الحال في جميع مساجدنا، مفتوحة للجميع، سواء كانت أجنبية أو محلية، مسلمة أو غير مسلمة . بمكانتها الجديدة، ستواصل آيا صوفيا، التراث المشترك للبشرية، احتضان الجميع بطريقة أكثر صدقًا وأصالة”. ودعا أردوغان الجميع ” إلى احترام قرار الهيئات القضائية والتنفيذية في بلادنا بشأن آيا صوفيا”.

مواجهة جديدة بين حزب الله والاحتلال الإسرائيلي

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي إطلاق النار على حوالي أربعة عناصر من حزب الله عبروا الحدود في منطقة مزارع شبعا، في مرتفعات الجولان السورية المحتلة، ووصفها رئيس الوزراء الإسرائيلي بـ”حادثة أمنية خطيرة”.

لكن حزب الله نفى الرواية الإسرائيلية وقال في بيان رسمي: “إن كل ما تدعيه وسائل إعلام العدو عن إحباط عملية تسلل من الأراضي اللبنانية إلى داخل فلسطين المحتلة، وكذلك الحديث عن سقوط شهداء وجرحى للمقاومة في عمليات القصف التي جرت في محيط مواقع الاحتلال في مزارع شبعا هو غير صحيح على الإطلاق، وهو محاولة لاختراع انتصارات وهمية كاذبة”.

الإخوان يسقطون في الأردن وتونس

من الأردن إلى تونس، يتهاوى «الإخوان» تباعًا أو يقفون على شفير الهاوية، بعد أن أدركت الشعوب أنها ضحية جماعة إرهابية تمارس الخداع والمكيدة، وتتبنى أجندة متطرفة عمادها الإقصاء والخراب.

زلزال ضرب الجماعة في مقتل، فباتت منحلة في الأردن بضربة قاتلة سددها القضاء الأردني لإخوان المملكة، بقرار محكمة التمييز، مؤخرًا، حلَّ الفرع الإخواني بالبلاد، لعدم قيامه بتصويب أوضاعه القانونية.

وفي تونس.. هناك أيضًا يبدو أن الإخوان بدؤوا يكتبون الفصل الأخير من وجودهم بالسلطة، ما يفتح الطريق أمام محاسبتهم قضائيًّا على العديد من الجرائم التي ارتكبوها ضد الشعب التونسي على مدار نحو عقد من الزمن.

ففي الوقت الذي أرادت فيه حركة النهضة الإخوانية توسيع الائتلاف الحاكم من أجل ضمان حصولها على أغلبية برلمانية مريحة تضمن بها تمرير مشاريع قوانينها وأجندتها المشبوهة، استقال رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، وطرد وزراءها من تشكيلته التي تتكفل حاليًا بتصريف شؤون البلاد إلى حين إعلان حكومة جديدة.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.