الدعوة إلى الله تعالى من خلال الشبكة الدولية الإنترنـت 43

الدعوة إلى الله تعالى من خلال الشبكة الدولية الإنترنـت 43

islam wattan . نشرت في المدونة 1405 لاتعليقات

يشهد العصر الحالي تغيرات وتطورات متلاحقة، ويعيش ثورة علمية ومعرفية هائلة، كان من أهم منجزاتها شبكة المعلومات الدولية المسماة ﺒ (الإنترنت)، والتي أضحى العالم من خلالها قرية صغيرة يمكن للإنسان الوصول إليها.

الدكتور أحمد محمد الشرنوبي

مقدمة

يشهد العصر الحالي تغيرات وتطورات متلاحقة، ويعيش ثورة علمية ومعرفية هائلة، كان من أهم منجزاتها شبكة المعلومات الدولية المسماة ﺒ (الإنترنت)، والتي أضحى العالم من خلالها قرية صغيرة يمكن للإنسان الوصول إليها.

ومن ثم فإن أبناء الإسلام مطالبون اليوم بالاستفادة من هذا الإنجاز العلمي الضخم وتسخيره في خدمة الإسلام والتعريف به، ونشر رايته في العالمين.

بقية: المبحث الثالث: وسائل الدعوة إلى الله تعالى في الشبكة الدولية

بقية: المطلب الثاني: المواقع الإسلامية

بقية: مواصفات الموقع الدعوي الناجح:

5- عمل الدعاية اللازمة للموقع، وهو أمر في غاية الأهمية، حتى ينتشر الموقع بين الناس على اختلاف مشاربهم، وتوجهاتهم، فيتعرفون عليه،ـ ويستعينون به، ويستفيدون منه، فيؤدي الموقع دوره، ويحقق هدفه، ويأتي بالثمار المرجوة منه.

وتكون الدعاية بأساليب مختلفة وصور شتى من خلال المنتديات ورسائل البريد الكتروني، وبخاصة رسائل القوائم البريدية التي يقرؤها الآلاف أحيانًا، ويستحسن أن تكون الدعاية للموقع متضمنة بيان اسم الموقع، والتعريف به، مع وضع صورة معبرة عنه، ويمكن إضافة سؤال مثل: هل زرت هذا الموقع؟ أو هل لك في زيارة هذا الموقع؟ أو نحو ذلك.

ويمكن – بالإضافة إلى ذلك – عمل إعلانات دعوية ورقية، تشتمل على اسم الموقع، وعنوانه، والتعريف به، توزع في المحافل في شتى المناسبات الدينية والاجتماعية عقب صلاة الجمعة أو عقب المحاضرات والدروس الدينية التي تلقى في المساجد وغيرها.

6- الإخلاص، فينبغي أن يتوفر قبل ذلك وبعده إخلاص النية لله تعالى، وصدق التوجه إليه وحده بهذا العمل طاعة له سبحانه، وطلبًا لمرضاته، ورغبة في تحصيل الأجر والمثوبة منه تبارك وتعالى.

تلك مواصفات الموقع الدعوي الناجح لمن رجا لعمله أن يجدي ولجهوده أن تثمر، وأراد أن يدلي بدلوه في هذا الميدان الفسيح الذي تحتاج الساحة فيه إلى المزيد والمزيد من قبل المتخصصين من العلماء والدعاة وأهل الخير من المسلمين في كل أرجاء العالم الإسلامي.

المطلب الثالث:

منتديات الحوار

وهي مواقع على شبكة الإنترنت عبارة عن ساحات ومنابر خاصة بالحوارات والنقاشات المفتوحة في شتى مناحي الحياة بين المشاركين من كل مكان، سواء كانت المشاركة بإنشاء قضايا جديدة، أو بالمساهمة في قضايا موجودة من قبل، وتشمل كل ما يدور في الذهن من أمور دينية أو دنيوية، حيث يقوم المستخدم بالتوجه إلى أحد المواقع التي توفر هذه الخدمة ثم يختار الموضوع الذي يهتم، ويرغب في الدخول في نقاشاته، وسيجد نقاشات وردودًا وتعليقات كثيرة بحسب أهمية الموضوع وجاذبيته، وبإمكانه حينئذ المشاركة في الحوار الدائر بإضافة تعليق على مسألة، أو شرح نقطة مبهمة، أو بيان رأي في قضية، أو حتى تقديم سؤال أو استفسار يتعلق بالموضوع المثار، كما يمكنه أن يضيف موضوعًا جديدًا لم يكن موجودًا في القائمة الرئيسية.

وقد ظهرت منتديات الحوار العربي في الشبكة الدولية أواخر عام 1997م وبداية عام 1998م، وكان أولها منتدى الجلسة، ومنتدى الساحة العربية، ومنتدى الجارح، وكانت تلك المنتديات لا تشترط التسجيل قبل الكتابة فيها، وذلك رغبة منها في جذب أكبر عدد ممكن من الأعضاء، الأمر الذي تغير فيما بعد، ثم بدأت المنتديات العربية في التكاثر بداية عام 1999م([i]).

مميزات منتديات الحوار:

تتميز منتديات الحوار على غيرها مما تقدمه شبكة الإنترنت بما يلي:

1- أنها مصدر ضخم للمعلومات والخبرات في العديد من المجالات المختلفة التي توافق رغبات وميول المستخدم.

2- مجال رائع لطرح الأفكار ومناقشتها، ومعرفة الردود عليها، وفي ذلك ما فيه من إثراء للموضوع المطروح.

3- إمكانية الحصول على حلول لأي مشكلة من خلال طرحها في إحدى المنتديات، ومن ثم ترقب الردود من المستخدمين الآخرين، والخروج بالاستفادة المباشرة من خبرات الآخرين.

4- لا تنتهي المناقشات بانتهاء اللقاء كما هو حاصل في الحوار المباشر أو الدردشة، بل قد يستمر الموضوع المطروح للنقاش أيامًا وأسابيع مما يزيد من المشاركات والنقاشات الفاعلة، ويساهم في إثراء الموضوع، ويسمح بالوصول إلى حلول وإجابات مناسبة، وهو ما قد لا يتحقق من خلال الشكل المرتجل الذي يكون عليه الحوار المباشر([ii]).

([i]) انظر: منتديات حوار الشبكة في أعين المشاركين، عماد الدين ص54 بتصرف، مجلة إنترنت العالم العربي، السنة الثالثة، العدد السادس، إبريل 2000م.

([ii]) انظر: كيف نخدم الإسلام من خلال الإنترنت، 113، بتصرف يسير.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.