الصلاة والسلام على والدي خير الأنام (54)

الصلاة والسلام على والدي خير الأنام (54)

islam wattan . نشرت في المدونة 17419 لاتعليقات

بيَّنَّا اللقاء الماضي أن النبي o ينسب نفسه لعبدالله وعبدالمطلب ولكل جدوده حتى إسماعيل، وحاشا لله أن لا يتبرأ رسول الله ممن كان من المشركين أعداء الله حتى لو كانوا من أقرب الناس إليه o، فكيف يكون في جدوده مشرك واحد؟ هذا من المحال.. وفي هذا المقال نواصل الحديث..

الدكتور فاورق الدسوقي

بيَّنَّا اللقاء الماضي أن النبي o ينسب نفسه لعبدالله وعبدالمطلب ولكل جدوده حتى إسماعيل، وحاشا لله أن لا يتبرأ رسول الله ممن كان من المشركين أعداء الله حتى لو كانوا من أقرب الناس إليه o، فكيف يكون في جدوده مشرك واحد؟ هذا من المحال.. وفي هذا المقال نواصل الحديث، فنقول:

عبد الله بن عبد المطلب سيد آباء العالمين وآمنة بنت وهب سيدة أمهات العالمين

1- الكمال التام والكمال غير التام:

السيادة لقب يعبر عن الكمال……..

والكمال إما كلى وإما جزئى…….

أما الكمال الكلى فهو التام الذى حاز صاحبه على كمال ماهيته أو تمام حقيقته، فلا ينقصه قدر منها مهما كان هذا القدر صغيرًا أو ضئيلاً، وغير الكامل إذا كان نقصه ضئيلاً كان قريبًا من الكمال، وإذا كان كبيرًا كان بعيدًا عن الكمال.

فكمال الشيء أو المخلوق إنما يكون بالقياس إلى حقيقته، وبتعبير أدق بالقياس إلى مثال حقيقته، بمعنى نموذج هذه الحقيقة الأمثل لهذا المخلوق أو هذا الشيء.

وهذا التعريف للكمال يحصر كمال كل شيء أو مخلوق فى ذاته، فيكون كماله خاصًّا به ولا يتعداه إلى شيء أو مخلوق آخر. وبالتالى، فلكل مخلوق كماله النابع من حقيقته أو ماهيته، ومن ثم يكون الفرد الأكمل فى كل نوع مثاله، فأكمل فرد فى كل نوع سيده، أى أن سيد كل شيء هو نموذج لكماله، وهذا يعنى أن لكل شيء سيدًا، فعن أبى هريرة 0 قال رسول الله J: (إن لكل شيء سيدًا، وإن سيد المجالس قبالة القبلة)([i])، وهذا من حيث المجالس أى مكان المجلس الأفضل. أما من حيث الزمان أو الأزمنة أو بتعبير أدق مقاييس الأزمنة فبالنسبة للأيام قال رسول الله J: (إن يوم الجمعة سيد الأيام، وأعظمها عند الله، وهو أعظم عند الله من يوم الأضحى ويوم الفطر، فيه خمس خلال: خلق الله فيه آدم، وأهبط الله فيه آدم إلى الأرض، وفيه توفى الله آدم، وفيه ساعة لا يسأل اللهَ العبد فيها شيئًا إلا أعطاه، ما لم يسأل حرامًا، وفيه تقوم الساعة، وما من ملك مقرب ولا سماء ولا أرض ولا رياح ولا جبال ولا بحر إلاَّ وهنَّ يشفقن من يوم الجمعة أن تقوم فيه الساعة)([ii]). وبالنسبة للشهور فقد أخرج البيهقى وغيره عن ابن مسعود موقوفًا: (سيد الشهور رمضان وسيد الأيام يوم الجمعة)([iii]). وللبلاد سيدة وهى المدينة المنورة فقد روى عبد الله بن عمر قال: ما طلع النبى على المدينة قافلاً من سفر إلا قال: يا طيبة يا سيدة البلدان)([iv]).

وبالنسبة للعمل ما رواه أنس مرفوعًا: (خشية الله رأس كل حكمة، والورع سيد العمل)([v]). وبالنسبة للأخلاق أخرج الديلمى عن أنس أيضًا: (الحليم سيد فى الدنيا وسيد فى الآخرة)([vi]) وروى بلفظ (الحليم رشيد فى الدنيا…)، وفى هذا الباب حديث: (سيد القوم خادمهم)([vii])، وأيضًا: (سيد القوم فى السفر خادمهم، فمن سبقهم بخدمة لم يسبقوه بعمل إلا الشهادة)([viii]).

وأخرج عبد بن حميد وغيره قوله J: (تعلموا سيد الاستغفار: اللهم أنت ربى لا إله إلا أنت، خلقتنى وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليَّ وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت)([ix]).

وبالنسبة للأشياء وأن لكل نوع منها سيدًا أيضًا: قد ورد بالنسبة للطعام قوله J: (خير الإدام اللحم وهو سيد الإدام)([x])، كما أخرج أبو نعيم: (سيد الشراب فى الدنيا والآخرة الماء، وسيد الطعام فى الدنيا والآخرة اللحم ثم الأرز)([xi]).

وأخرجه الطبرانى فى الأوسط وغيره بلفظ: (سيد الإدام فى الدنيا والآخرة اللحم، وسيد الشراب فى الدنيا والآخرة الماء، وسيد الرياحين فى الدنيا والآخرة الفاغية) وفى لفظ: (وسيد رياحين أهل الجنة الفاغية)([xii]).

وفى أثر لعلى بن أبى طالب 0 وكرم الله وجهه: (…… وسيد الجبال طور سيناء، وسيد الشجر السدر….)([xiii]).

هذا كله بالنسبة لكمال الأنواع فأكمل الأشجار السدر، وأكمل الجبال طور سيناء… وهكذا فلكل نوع من الأشياء سيد هو أكملها باعتبار حقيقة نوعه.

([i]) أخرجه الطبرانى فى الأوسط (3/25، رقم 2354). والمنذرى (4/29)، والهيثمى (8/59) وقال: إسناده: حسن.

([ii]) أخرجه ابن ماجة (1/344، رقم 1084) وقال المنذرى (1/281): فى إسنادهما عبد الله بن محمد بن عقيل وهو ممن احتج به أحمد وغيره، وأخرجه أحمد (3/430، رقم 15587) وأخرجه ابن أبى شيبة (1/277 رقم 5516) والطبرانى وأبو نعيم وغيرهما.

([iii]) أخرجه ابن أبى سيبة وعبد الرزاق والبيهقى فى شعب الإيمان عن ابن مسعود موقوفًا، وابن عساكر والديلمى (2/325، 3478).

([iv]) أخرجه الديلمى (5/300، رقم 8246).

([v]) أخرجه الطبرانى فى الأوسط وأبو نعيم فى الحلية (2/386).

([vi]) أخرجه الخطيب (5/310).

([vii]) أخرجه ابن ماجة والحاكم فى تاريخه والبيهقى والديلمى.

([viii]) أخرجه عبد بن حميد (ص323، ورقم 1063) وابن السنى في عمل يوم وليلة والضياء عن جابر.

([ix]) أخرجه البيهقى فى شعب الايمان (5/92 رقم 5902).

([x]) أخرجه أبو نعيم والحاكم فى تاريخه عن صهيب.

([xi]) الطبرانى فى الأوسط (7/271، رقم 7477) والبيهقى فى الشعب (5/92، رقم 5904) والفاغية فى غريب الحديث: هى أخلاط الحناء وتسميه العامة تمر الحناء.

([xii]) أخرجه الديلمى عن سيدنا على.

([xiii]) أخرجه ابن سعد (4/107).

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.