الصلاة والسلام على والدي خير الأنام (57)

الصلاة والسلام على والدي خير الأنام (57)

islam wattan . نشرت في المدونة 18729 لاتعليقات

بيَّنَّا اللقاء الماضي أن كمال المرأة كمال تام إنساني نوعي، ومنه ما هو تام وما هو ناقص في درجات النساء أدنى من الصديقية وكله بالقياس إلى حقيقة الإنسانية النوعية الأنثوية، أما كمال الرجال فهو كمال إنساني نوعي بالقياس إلى حقيقة الإنسانية النوعية الذكورية..

الدكتور فاورق الدسوقي

بيَّنَّا اللقاء الماضي أن كمال المرأة كمال تام إنساني نوعي، ومنه ما هو تام وما هو ناقص في درجات النساء أدنى من الصديقية وكله بالقياس إلى حقيقة الإنسانية النوعية الأنثوية، أما كمال الرجال فهو كمال إنساني نوعي بالقياس إلى حقيقة الإنسانية النوعية الذكورية.. وفي هذا اللقاء نواصل الحديث فنقول:

بقية: عبد الله بن عبد المطلب سيد آباء العالمين وآمنة بنت وهب سيدة أمهات العالمين كمالات رسول الله  الثلاثة:

كل الأنبياء كُمَّلٌ بالنسبة إلى حقيقة الإنسانية الكلية والرسل فيهم أَتَمُّ كمالاً، فثم كمال إنسانى وثم كمال إنسانى تام، وثم كمال إنسانى مطلق، والأعلى هو الكمال الإنسانى المطلق.

وأصحاب الكمال الإنسانى التام أقرب مقامًا من أصحاب الكمال الإنسانى بقياس حقيقة الإنسانية فحسب، أما صاحب الكمال الإنسانى المطلق فهو رسول الله J، فكماله من جميع الأوجه وبالنسبة إلى كل الخصائص والصفات الكمالية فهو J الكامل فى كل صفة أو خاصية من خصائص الكمال بكمالها الأقصى.

ومن ثم لم يصل إلى كماله المطلق هذا J حتى ولا أولى العزم الأربعة من الرسل.

والدليل على هذا إحجامهم جميعًا عن التقدم للشفاعة للبشرية يوم القيامة؛ لأنهم جميعًا وآدم A قبلهم يتذكرون فى هذا اليوم العصيب ذنبًا هو فى الحقيقة أقل من أن يسمى ذنبًا، وإنما هى هنات بالنسبة لمفهوم الذنب، فلا يتقدم أحد منهم لطلب الشفاعة من الله للناس يوم القيامة، وإذا ذهبوا إليه J لم يذكر ذنبًا وقع منه فى حياته كلها فيقول لهم: أنا لها أنا لها فيتقدم ساجدًا تحت العرش طالبًا من ربه الشفاعة العظمى فيكون الرد الإلهي عليه (ارفع محمد، وقل تُسمع وسل تعطه واشفع تُشفَّع فأرفع رأسى فأحمده بتحميد يعلمنيه ثم أشفع……)([i]). إلى آخر حديث الشفاعة الطويل

وفى حديث آخر يكون رد رب العالمين عليه J بعد أن يطلب الشفاعة فيمن عبدوا الله تعالى فى شعاب الأرض أقول: قد جاء فى الحديث (فيقول: أما إنى لا أخزيك فيهم، فهذا هو المقام المحمود الذى قال الله تعالى: )عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مُّحْمُودًا( (الإسراء: 79)([ii]).

فباعتبار أنه J نبيًّا، فإنه يكون قد بلغ درجة الكمال التام الكلى العام بالقياس لحقيقة الإنسانية.

أما هذا المقام المحمود فمستوى من الكمال أعلى؛ لأنه ليس بالقياس لحقيقة الإنسانية فحسب، بل هو الكمال التام الأعلى بالنسبة لحقيقة النبوة، فالكمال الأول كمال تام فى النور المحمدى الذى لم يصل لمستواه أحد من البشر، حتى ولا أولو العزم الأربعة من الرسل.

والثانى كمال تام فى النور الأحمدى الذى هو مصدر ونبع النبوة، فهو الكمال بالقياس إلى حقيقة النبوة وهذا هو المقام المحمود؛ لأن الله تعالى لم يقبل الشفاعة إلا منه وحده J من دون سائر الرسل والأنبياء.

وثَمَّ كمال له J أعلى وأعظم من هذا الكمال وهو الكمال المطلق.

فالكمال الأول له J به صار سيدًا لبنى آدم، وهو الذى قلنا عنه أنه كمال حقيقة البشرية والإنسانية، باعتبار أنه النموذج الأكمل والأعلى لهذه الحقيقة.

والكمال الثانى جعله سيدًا للأنبياء والمرسلين أى سيدًا للكاملين وهو المقام المحمود.

وثم كمال أعلى بل هو الأكمل الأعلى له J وهو كمال المخلوقية المطلق منهم، فهو سيد الخلق أجمعين، سيد الجن والإنس والملائكة حتى العالين، فكماله هذا باعتباره مخلوقًا، فهو المخلوق الأول ومن ثم كان عليه بعد أن يُبتلى بشريًّا ونبويًّا ورساليًّا أن يبلغ درجة يكون فيها سيد أعلى الخلق أجمعين.

وبتعبير أوضح أقول: خلقه الله تعالى ليكون صاحب هذه الدرجة التى لا تنبغى ولا يبلغها ولا يصل إليها إلا عبد واحد لله U لا يشاركه فى مقام العبودية لله هذا غيره من العباد، مهما بلغوا من الكمال، وبعد أن خلقه لهذا أنزله من مقام العبودة لله هذا إلى مقام الأحمدية والنبوة وهو فى الحال الروحانى، ثم منه إلى مقام المحمدية فى الحياة الدنيا ليبتليه الله تعالى ويبتلى به العباد، ولكن لا ليفوز فى هذا الابتلاء كأى مسلم بل ولا كأي مؤمن بل وليس أيضًا كأى ولي ولا كأي نبي ولا كأي رسول، ولكن عليه أن يفوز فيه ليبلغ مرتبة كمال المخلوقية المطلق ليصل إلى الدرجة العالية الرفيعة التى لا تنبغى إلا لعبد واحد من عباد الله U، ومن ثم يكون J سيِّدًا للخلق أجمعين، ودليل هذا ما رواه الصحابى أبو سعيد الخدرى عن النبى J قال: (الوسيلةُ درجةٌ عند الله ليس فوقها درجة فسلوا الله أن يؤتينى الوسيلة)([iii]).

فلنتدبر قوله J (…. ليس فوقها درجة…..) وعن عبد الله بن عمرو قال سمعت رسول الله J يقول: (إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلُّوا عليَّ، فإنه من صلَّى علَىَّ صلاة صلى الله عليه عشرًا، ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة فى الجنة لا تنبغى إلا لعبد من عباد الله، أرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حلَّت له الشفاعة)([iv]).

وورد هذا الحديث بلفظ: (صلُّوا عليَّ فإن الصلاة عليَّ زكاة، وسلوا الله لي الوسيلة)، قالوا: وما الوسيلة؟ قال: (أعلى درجة لا ينالها إلا رجل واحد، وأنا أرجو أن أكون أنا هو)([v]) فالوسيلة إذًا منزلة وجودية فى الجنة هى الدرجة التي صاحبها لا يكون له فيها شريك. (فهي لا تنبغي إلا لعبد واحد من عباد الله) مخلوق واحد فهذا إذاً هو سيد الخلق أجمعين حتى الملائكة العالين والعرش والكرسي والسماوات والأرضين، ومن ثم فهو الكمال المخلوقي المطلق متمثلاً في العبودة الحقة الأكمل والأتم والأشمل لله U، وهذا الكمال المطلق هو الأكمل له J من جميع الوجوه وبالنسبة لكل الاعتبارات وفى جميع خصائص الكمال وفى التنزيهات عن الدنايا والنقائص، فهو J الكامل كمالاً مطلقًا بالنسبة لجميع مستويات كمالات الخلائق جميعًا، فكماله الأعلى هو كمال المخلوقية المطلق المتمثل فى العبودة التامة الكاملة لله U بحسب طاقة المخلوقية وليس بحسب استحقاق الخالق سبحانه.

([i]) كنز العمال وعزاه إلى مسند أحمد عن أنس والبخارى فى صحيحة كتاب التوحيد، باب ما يذكر فى الذات (9/149) وفى صحيح مسلم كتاب الإيمان رقم (309) وأخرجه أيضا الترمذى وابن ماجة.

([ii]) انظر الحديث بكنز العمال برقم (39105) وعزاه لأبى نعيم فى الحلية وللبيهقى في شعب الإيمان.

([iii]) عن كنز العمال برقم (39071) وعزاه لمسند الإمام أحمد.

([iv]) أخرجه مسلم فى صحيحة حديث رقم 577 حـ2 ص323، كتاب الصلاة، باب استحباب القول مثل قول المؤذن، وأخرجه النسائى فى سننه حديث 671 حـ3 ص69، وجاء فى مسند الصحابة ومصنف ابن أبى شيبة وفى صحيح ابن حبان ومسند أحمد باختلافات فى بعض الألفاظ.

([v]) أورده السيوطى فى الجامع الكبير برقم (147) وعزاه للبزار كما فى مجمع الزوائد (1/332) وجاء عند ابن راهوية والحارث.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.