الصوفية فقط على منهج السلف الصالح (17)‏

الصوفية فقط على منهج السلف الصالح (17)‏

islam wattan . نشرت في المدونة 5004 1 تعليق

وجاء في تفسير الألوسي – الجزء 6 ـ الباب 93: ثم إن شعيبًا A بعد هلاك من أرسل إليهم نزل مع المؤمنين به بمكة حتى ماتوا هناك، وقبورهم – على ما روى عن وهب بن منبه – في غربي الكعبة بين دار الندوة وباب سهم. وأخرج ابن عساكر عن ابن عباس 5 أنه قال: في المسجد الحرام قبران ليس فيه غيرهما: قبر إسماعيل وقبر شعيب C، أما قبر إسماعيل ففي الحجر، وأما قبر شعيب فمقابل الحجر الأسود…

الدكتور محمد الإدريسي الحسني

بقية: مشروعية زيارة أضرحة الأولياء والتبرك بها

وجاء في تفسير الألوسي – الجزء 6 ـ الباب 93: ثم إن شعيبًا A بعد هلاك من أرسل إليهم نزل مع المؤمنين به بمكة حتى ماتوا هناك، وقبورهم – على ما روى عن وهب بن منبه – في غربي الكعبة بين دار الندوة وباب سهم. وأخرج ابن عساكر عن ابن عباس 5 أنه قال: في المسجد الحرام قبران ليس فيه غيرهما: قبر إسماعيل وقبر شعيب C، أما قبر إسماعيل ففي الحجر، وأما قبر شعيب فمقابل الحجر الأسود.

وجاء في الدر المنثور ـ الجزء1 ـ الباب127: أخرج الجندي من طريق عطاء بن السائب عن محمد بن سابط عن النبي J قال: (كان النبي من الأنبياء إذ هلكت أمته لحق بمكة فيتعبد فيها النبي ومن معه حتى يموت، فمات بها نوح وهود وصالح وشعيب D، وقبورهم بين زمزم والحجر). وأخرج الأزرقي والجندي من طريق عطاء بن السائب عن محمد بن سابط قال: قال رسول الله J (مكة لا يسكنها سافك دم ولا تاجر بربا ولا مشاء بنميمة. قال: ودحيت الأرض من مكة وكانت الملائكة تطوف بالبيت وهي أول من طاف به، وهي الأرض من مكة وكانت الملائكة تطوف بالبيت وهي أول من طاف به، وهي الأرض التي قال الله )إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً( (البقرة: 30) وكان النبي من الأنبياء إذا هلك قومه فنجا هو والصالحون معه أتاها بمن معه فيعبدون الله حتى يموتوا فيها، وإن قبر نوح وهود وشعيب وصالح بين زمزم والركن والمقام). وذكر الذهبى فى سير أعلام النبلاء (1/145)، في (سيرة ابن هشام) (1/ 111) : قال ابن إسحاق: وكان عمر إسماعيل فيما يذكرون مائة سنة وثلاثين سنة ثم مات – رحمة الله وبركاته عليه – ودفن في الحجر مع أمه هاجر رحمهم الله تعالى، وذكر نحو ذلك ابن سعد في (طبقاته) (1/ 52)، والذهبي في (تاريخ الإسلام) (1/ 20)، وابن خلدون في (تاريخه) (2/ 44). وفي (أخبار مكة) للأزرقي (1/ 81):” وكان من حديث جرهم وبني إسماعيل أن إسماعيل لما توفي دفن مع أمه في الحجر وزعموا أن فيه دفنت حين ماتت”. أخرج ابن سعد في (الطبقات) (1/ 52) ومن طريقه ابن الجوزي في (المنتظم) (1/ 306) عن أبي الجهم بن حذيفة الصحابي قال: “أوحى الله إلى إبراهيم A أن يبني البيت وهو يومئذ ابن مائة سنة وإسماعيل يومئذ ابن ثلاثين سنة فبناه معه وتوفي إسماعيل بعد أبيه فدفن داخل الحجر مما يلي الكعبة مع أمه هاجر .وأخرج ابن سعد (1/ 52) ومن طريقه ابن الجوزي في (المنتظم 1/306)، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة قال: ما يعلم موضع قبر نبي من الأنبياء إلا ثلاثة : قبر إسماعيل فإنه تحت الميزاب بين الركن والبيت، وقبر هود فإنه في حقف من الرمل تحت جبل من جبال اليمن عليه شجرة تندى وموضعه أشد الأرض حرًّا، وقبر رسول الله J. ودفن نبي الله إسماعيل بالحجر مع أمه هاجر، وكان عمره يوم مات مائة وسبعًا وثلاثين سنة. وروى عن عمر بن عبد العزيز أنه قال : شكا إسماعيل A إلى ربه U حرَّ مكة، فأوحى الله إليه: إني أفتح لك بابًا من الجنة إلى الموضع الذي تدفن فيه. يجرى عليك روحها إلي يوم القيامة .وعرب الحجاز كلهم ينتسبون إلى ولديه : نابت ، وقيذار.

وفي كتاب قصص الأنبياء لابن كثير وكتاب البداية والنهاية باب ذكر إسماعيل A: عبد الرزاق عن ابن جريج قال: أخبرني عبد الله بن عثمان عن ابن سابط عن عبد الله بن ضمرة السلولي قال :طفت معه حتى إذا كنا بين الركن والمقام، فذكر كذا وكذا، حتى ذكر قبر إسماعيل هنالك – أحسبه – ذكر نحو تسعين نبيًّا، أو سبعين، باب ذكر من قبر بين الركن والمقام – مصنف عبد الرازق
قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ، وَبَلَغَنِي عَنْ كَعْبٍ أَنَّهُ قَالَ: ” قَبْرُ إِسْمَاعِيلَ عَلَيْهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ مَا بَيْنَ زَمْزَمَ وَالرُّكْنِ وَالْمَقَامِ. وجاء في أخبار مكة في قديم الدهر وحديثه –الفاكهي – حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ زُنْبُورٍ قَالَ: ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ قَالَ: ثنا الْكَلْبِيُّ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ 5 قَالَ: ” فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ قَبْرَانِ، لَيْسَ فِيهِ غَيْرُهُمَا، قَبْرُ إِسْمَاعِيلَ وَشُعَيْبٌ، فَقَبْرُ إِسْمَاعِيلَ فِي الْحِجْرِ مُقَابِلَ الرُّكْنِ الأَسْوَد.

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • ايمان محمد جويلي

    |

    درر بهية وعلوم نورانية اكرمك الله بالصحة والعافية

    رد

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.