الصوفية فقط على منهج السلف الصالح (20)‏

الصوفية فقط على منهج السلف الصالح (20)‏

islam wattan . نشرت في المدونة 5719 1 تعليق

وفقيه المدينة مالك بن أنس إمام المالكية المتوفى 179هـ، قبره ببقيع الغرقد في المدينة المنورة. قال ابن جبير في رحلته: عليه قبة صغيرة مختصرة البناء. وقال: إن الفقهاء عدوُّا زيارته من آداب من زار قبر النبي الأقدس J. والإمام موسى بن جعفر رضي الله عنهما المدفون بالكاظمية سنة 183هـ…

الدكتور محمد الإدريسي الحسني

بقية: مشروعية زيارة أضرحة الأولياء والتبرك بها

وفقيه المدينة مالك بن أنس إمام المالكية المتوفى 179هـ، قبره ببقيع الغرقد في المدينة المنورة. قال ابن جبير في رحلته: عليه قبة صغيرة مختصرة البناء. وقال: إن الفقهاء عدوُّا زيارته من آداب من زار قبر النبي الأقدس J. والإمام موسى بن جعفر رضي الله عنهما المدفون بالكاظمية سنة 183هـ، أخرج الخطيب البغدادي في تاريخه 1 ص 120 بإسناده عن أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي قال: سمعت الحسن بن إبراهيم أبا علي الخلال [شيخ الحنابلة في عصره] يقول: ما همَّني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر فتوسلت به إلا سهَّل الله تعالى لي ما أحب. وفي (شذرات الذهب) 2 ص 48: توفي ببغداد الشريف أبو جعفر محمد الجواد ابن علي بن موسى الرضا الحسيني، ودفن عند جده موسى ومشهدهما ينتابه العامة بالزيارة. قال أبو بكر محمد بن المؤمل: خرجنا مع إمام أهل الحديث أبي بكر ابن خزيمة وعديله أبي علي الثقفي مع جماعة من مشايخنا وهم إذ ذاك متوافرون إلى علي بن موسى الرضا بطوس، قال: فرأيت من تعظيمه- يعني ابن خزيمة- لتلك البقعة وتواضعه لها وتضرعه عندها ما تحيرنا، وعبد الله بن غالب الحداني البصري المقتول سنة 183هـ، قتل يوم التروية، كان الناس يأخذون من تراب قبره كأنه مسك يصيرونه في ثيابهم [ص 258 ، ص 354 ]. وقال محمد بن فضالة: رأيت النبي J في النوم فقال: زوروا ابن عون فإن الله يحبه (ص 39 ، ص 348 ). وعلي بن نصر بن علي الأزدي (أبو الحسن البصري) المتوفى 189، مشهده بالبصرة معروف يزار. هامش الخلاصة 235. ومعروف الكرخي المتوفى 200 هـ، قال إبراهيم الحربي: قبر معروف الترياق المجرَّب. وعن الزهري أنه قال : قبر معروف الكرخي مجرَّب لقضاء الحوائج، ويقال: إنه من قرأ عنده مائة مرة قل هو الله أحد وسأل الله ما يريد قضى الله حاجته. وروي عن أبي عبد الله المحاملي أنه قال: أعرف قبر معروف الكرخي منذ سبعين سنة ما قصده مهموم إلا فرَّج الله همَّه. وقال ابن الجوزي في (صفة الصفوة) 2 ص 183: عن أحمد بن الفتح قال: سألت بشرًا يقصد بشر الحافي (التابعي الجليل) عن معروف الكرخي فقال: هيهات حالت بيننا وبينه الحجب. إلى أن قال : فمن كانت له إلى الله حاجة فليأت قبره وليدع فإنه يستجاب له إن شاء الله تعالى. وقال: قبره ظاهر يتبرك به في بغداد، وكان إبراهيم الحربي يقول: قبر معروف الترياق المجرَّب. وقال في (المنتظم) 8 ص 248. وعبيد الله بن محمد بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب. قال الخطيب البغدادي في تاريخه 1 ص 123: باب البردان فيها أيضًا جماعة من أهل الفضل وعند المصلى المرسوم بصلاة العيد قبر كان يعرف بقبر النذور ويقال: إن المدفون فيه رجل من ولد علي بن أبي طالب رضي الله عنه يتبرك الناس بزيارته، ويقصده ذو الحاجة منهم لقضاء حاجته. وهذا أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي إمام الشافعية المتوفى 204هـ، دفن بالقرافة الصغرى بمصر المحروسة وقبره يزار بها بالقرب من المقطم، وقال الجزري في (طبقات القراء) 2 ص 97: والدعاء عند قبره مستجاب. وقال الذهبي في (دول الإسلام) 2 ص 105: إن الملك الكامل عمّر قبّة على ضريح الشافعي رحمة الله عليه. والسيدة نفيسة ابنة أبي محمد الحسن بن زيد من ذرية الحسن بن علي بن أبي طالب، توفيت سنة 208هـ ودفنت بدرب السباع وقبرها معروف بإجابة الدعاء عنده وهو مجرب رضي الله عنها. وأحمد بن حنبل إمام الحنابلة المتوفى 241، قبره ظاهر مشهور يزار ويتبرك به. كذا في مختصر طبقات الحنابلة ص 11، وقال الذهبي ضريحه يزار ببغداد. وحكى ابن الجوزي في (مناقب أحمد) ص 297 عن عبد الله بن موسى قال: خرجت أنا وأبي في ليلة مظلمة نزور أحمد فاشتدت الظلمة فقال أبي: يا بني تعالى حتى نتوسل إلى الله تعالى بهذا العبد الصالح حتى يضىء لنا الطريق فإني منذ ثلاثين سنة ما توسلت به إلا قضيت حاجتي، فدعا أبي وأمنت على دعائه فأضاءت السماء كأنها ليلة مقمرة حتى وصلنا إليه. وقال في ص 418: عن أبي الحسن التميمي عن أبيه عن جده أنه حضر جنازة أحمد بن حنبل قال: فمكثت طول أسبوع رجاء أن أصل من ازدحام الناس عليه، فلما كان بعد أسبوع وصلت إلى قبره. ووعدت بالجلوس في جامع المنصور فتكلمت يوم الاثنين سادس عشر جمادى الأولى، فبات في الجامع خلق كثير وختمت ختمات واجتمع للمجلس بكرة ما حزر بمائة ألف، ثم نزلت فمضيت إلى زيارة قبر أحمد فتبعني من حزر بخمسة آلاف].

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • ايمان محمد جويلي

    |

    درر بهية وعلوم نورانية اكرمك الله بالصحة والعافية

    رد

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.