شبهات وردود حول بقيع مصر الصغير (1)

شبهات وردود حول بقيع مصر الصغير (1)

islam wattan . نشرت في المدونة 1635 1 تعليق

أولاً: السيدة رقية بنت الإمام الرضا

“يقع مشهدها بين مشهد السيدة نفيسة والسيدة سكينة بنت الإمام الحسين 1 فى حى الخليفة بمدينة القاهرة، ومشهد السيدة رقية فى مكان يعرف ببقيع مصر الصغير”.

المستشار رجب عبد السميع وأ. عادل سعد

أولاً: السيدة رقية بنت الإمام الرضا

“يقع مشهدها بين مشهد السيدة نفيسة والسيدة سكينة بنت الإمام الحسين 1 فى حى الخليفة بمدينة القاهرة، ومشهد السيدة رقية فى مكان يعرف ببقيع مصر الصغير”([i]).

والسيدة رقية هى بنت الإمام على الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على زين العابدين بن الحسين 4، وعلى ضريحها بيت من الشعر يقول:

بقعة شرفت بآل النـبى

وببنت الرضا علىٍّ رقية

وعمتها السيدة عائشة الساكنة ضريحها الموجود بالقرب منها، أما السيدة نفيسة فهى زوجة عمها (وقد روى عن كراماتها أنها وهى قادمة إلى مصر من المدينة المنورة اعترضها شخص من خصوم أبيها وأراد قتلها فتوجهت إلى الله مستجيرة وداعية بالنجاة فوقفت يد هذا الرجل فى الهواء حين هم بضربها ثم سقط ميتًا”([ii]).

وفى أواخر النصف الأول من القرن السادس الهجرى أقام الخليفة الفاطمى الحافظ لدين الله مشهدًا على قبرها.

ويرجع (Ravisse) تاريخ المشهد اعتمادًا على المحراب الخشبى المتنقل الموجود حاليًا بمتحف الفن الإسلامى إلى 528هـ – 1134م، ويؤيد ذلك النص الذى أورده المقريزى والذى جاء فيه، أن (أبو تراب) وكيل الأميرة بنى مسجد السيدة رقية، وقد توفى (أبو تراب) سنة 528 هـ. لكن (فان برشم) يعتقد أن المشهد بنى سنة 550هـ أو سنة 555هـ.

وقد استطاع الأستاذ كزويل العثور على تاريخ المشهد مكتوبًا على القبة مع كتابات قرآنية باللون الأزرق على أرضية بيضاء، جاء فيها فى شهر ذى الحجة فى 527 هـ. وتعتبر الكتابة المرسومة بالزيت أقدم كتابة فى مصر([iii]).

مشهد رقية بنت على الرضا بالقاهرة:

وقريبًا جدًّا من مشهد السيدة سكينة الكبرى، إلى الشمال الغربى منه، يقع قبر السيدة رقية بنت على الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على بن العابدين بن الإمام الحسين 4، وكثير من الناس يظنونه للسيدة رقية بنت علىِّ بن طالب أخت زينب والحسين، وهذه دفينة دمشق، ومشهدها معروف هناك، ويسمى مشهد السيدة رقية بنت الرضا بالقاهرة بـ (بقيع مصر) لكثرة المدفونين حولها من كبار السلف الصالح، الذين سوف نشير إلى بعضهم إن شاء الله.

وقد جدد هذا القبر السيدة (علم الآمرية) زوجة الخليفة المستعلى بالله الفاطمى عام (527هـ)، ثم جدده عبد الرحمن كتخدا، ثم عمره عباس الأول وزوجته، ونقل إلى الضريح المقصورة المطعمة بالصدف التى كانت على قبر الحسين قبل عمل المقصورة النحاسية التى استبدل بها الآن المقصورة الفضية المكفتة بالذهب والأحجار الكريمة، والتى أهدتها طائفة (البهرة) الى ضريح الحسين فى خواتم القرن الرابع عشر الهجرى.

وقد أخذ اسم رقية من: الترقى والسمو والترفع والعلو، أو هو تصغير لطيف للفظ (رقية) بمعنى الدعاء والابتهال إلى الله فى شأن أصحاب البلاء.

ولم يبق من المبنى الفاطمى على ضريح السيدة رقية بنت على الرضا إلا الإيوان الذى به الضريح، وما عداه فمستحدث، وليس بالقبة إلا السيدة رقية وحدها، ولكن بعضهم يقول: إن معها فى القبر جثمان العالم التركى (محمد رضا) وزوجته السيدة زبيدة، وهما اللذان استضافا السيدة رقية منذ جاءت القاهرة حتى توفيت بمنزلها الذى أصبح ضريحًا للجميع، وليس هذا بمستبعد، والله أعلم.

ضيوف بقيع مصر (ومشهد رقية):

وبجوار مشهد السيدة رقية: قبر السيدة (عاتكة) بنت زيد بن عمرو بن نفيل القرشى زوجة سيدنا محمد بن أبى بكر الصديق، الذى كان واليًا على مصر تزوجها بعد الزبير بن العوام، ودخلت معه مصر، وماتت فيها بعد مقتله 0، ويظن كثير من الناس أنها عاتكة عمة رسول الله J، وليس كذلك.

وبجوارها قبر السيد الجعفرى الصوفى الجليل من سلسلة أبناء جعفر الطيار أخى على بن أبى طالب 0، وقد ترجمه الأزورقانى، ووصفه بالصلاح والتقوى وطهارة الأنفاس، وبعضهم يظن خطأ أنه على بن جعفر الصادق أى شقيق السيدة عائشة وحفيد الإمام على زين العابدين، وليس كذلك.

وبهذا المشهد طائفة أخرى من الأشراف والعلماء منهم: العلامة المحقق النسابة اللغوى المحدث السيد (أبو الفيض محمد مرتضى الزبيدى) الحنفى الشريف الحسينى، ومعه زوجته أم الفضل زبيدة التى سبقته الى رحمة الله، وقد أحاطت المساكن الشخصية بهذه المشاهد، وتداخلت معها، فأساءت إليها من كل الوجوه حتى ابتلعت بعضها بالفعل، وامتدت يد التغيير والتبديل والتضليل على بقية قبور المبنى الجليل، ولا قوة إلا بالله.

وهناك رأى للدكتورة سعاد ماهر فى كتاب مساجد مصر وأولياء الله الصالحين([iv]) هو: “أن رقية صاحبة هذا الضريح هى رقية بنت النبى J”، وهذا القول بعيد جدًّا حيث إن الثابت أن الأخيرة دفينة البقيع بالمدينة المنورة ومعها رقية بنت زيد الأبلج أخت السيدة نفيسة الكبرى 1.

أما رقية أخت الحسين والسيدة زينب أبناء الإمام على 0 فهى دفينة دمشق فى قرية راوية وهى رقية أخت زينب بنت على 0 لأبيها فقط، أما أمها فليست السيدة فاطمة الزهراء وإنما أم حبيب الصهباء التغلبية([v]) كانت من سبى الردة الذى أغار عليه سيدنا خالد ابن الوليد بعين التمر فأشتراها سيدنا علىٌّ من سيدنا خالد، فعمر الأكبر شقيق رقية وفى [الفصول المهمة] لابن الصباغ كانا تؤأمين، وعُمْر [عمر] هذا خمس وثمانون سنة وحاز نصف ميراث علىٌّ، وذلك أن أخوته الأشقاء وهم عبد الله وجعفر وعثمان قتلوا مع الإمام الحسين بالطف فورثهم.

([i]) آل بيت النبى J فى مصر – أحمد أبو كف.

([ii]) أحفاد النبى J النبوى جبر سراج.

([iii]) راجع الدكتورة سعاد ماهر، مساجد مصر، ج 1، ص 130.

([iv]) راجع مساجد مصر، د. سعاد ماهر، ج 1، ص 128.

([v]) هى أم حبيب الشهيرة بالصهباء: بنت: ربيعة بن بجير التغلبى، اشترى علىّ (كرم الله وجهه) من السبايا. وذلك عندما فتح خالد الثنى والزميل وهو موضع بالجزيرة قرب الشرقى شرقى الرصافة وبعث بالخمس مع النعمان بن عوف الشيبانى فولدت له عمرًا ورقية الكبرى، راجع الطبرى، ج 4، ص 25، وعين التمر بلدة قريبة من الأنبار غربى الكوفة وهى على طرف البرية افتتحها فى أيام أبى بكر خالد بن الوليد سنة 12 هـ، معجم البلدان، ج 6، ص 253، وج 3، ص 26.

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • ايمان محمد علي جويلي

    |

    الاولياء والاضرحة هم وتاد الارض وزيارتهم خير كبير

    رد

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.