صوت وكلاء الوهابية فى مصر (مجلة التوحيد) [97]

صوت وكلاء الوهابية فى مصر (مجلة التوحيد) [97]

islam wattan . نشرت في المدونة 2899 لاتعليقات

بقية: المجلد 35 سنة 1427 هـ:

10- وفي العدد 6 ص 40 وتحت عنوان :” عقائد الشيعة في ميزان الشريعة ” بقلم : معاوية محمد هيكل جاء فيه:

– يتهم الشيعة بأنهم يخلعون على أئمتهم صفات الألوهية…

الدكتور محمد حسيني الحلفاوي

القسم الثانى

دراسة تاريخية

بقية: المجلد 35 سنة 1427 هـ:

10- وفي العدد 6 ص 40 وتحت عنوان :” عقائد الشيعة في ميزان الشريعة ” بقلم : معاوية محمد هيكل جاء فيه:

– يتهم الشيعة بأنهم يخلعون على أئمتهم صفات الألوهية.

– يقول لدعاة التقريب بين السنة والشيعة: “أيها المتباكين على وحدة الأمة ما رأيكم بعد ما قرأتم ما سطر في كتب القوم من ضلالات وانحرافات وشركيات؟ أما زلتم مصرين على دعوتكم إلى التقريب والوحدة وأنه لا فرق بين شيعة وسنة؟ أترضون أن تتحد الأمة على ضلال؟.

11- وفى العدد 7 صــ 46 وتحت عنوان : ” موقف الشيعة من القرآن ”  بقلم معاوية محمد هيكل جاء فيه:-

– الشيعة لا يعتقدون بهذا القرآن الكريم الموجود بأيدي الناس والمحفوظ من قبل الله عز وجل بل يظنونه محرفًا متغيرًا وناقصًا.

– يصف دعوة التقريب بين السنة والشيعة بأنها دعوة لتخريب عقائد الأمة وتكذيب الكتاب والسنة وسب لخيار الأمة……….

– يقول: يا دعاة التقريب اتقوا يومًا ترجعون فيه إلى الله.

12- وفي العدد 8 ص 58 وتحت عنوان “احذر أقوال وأفعال واعتقادات خاطئة” بقلم: د. طلعت زهران جاء فيه:

– أسماء: عبد الموجود، عبد العال، عبد الستار، عبد العاطي أسماء خاطئة.

13- وفي العدد 8 ص63 وتحت عنوان ” شعبان ونصف شعبان ” بقلم : د. عبد الفتاح إبراهيم سلامة جاء فيه:-

– يصف الفاطميين بأنهم ” مبتدعة مضلين … شيطانيون بما ابتدعوا وأضلوا وبما كانوا يكذبون ”

14- وفي العدد10 ص19 وتحت عنوان ” تذكير الأمة المحمدية بعدم جواز إخراج زكاة الفطر نقدية ” بقلم المستشار أحمد السيد علي يقول فيه:

إن إخراج القيمة فى زكاة الفطر مثلما قال أبو حنيفة والثوري وعمر بن عبد العزيز والحسن البصري لا يجوز.

15- وفي العدد 10 ص44 وتحت عنوان ” أصحاب السبت” بقلم عبد الرازق السيد عيد جاء فيه :-

– إن أقرب الفرق شبهًا باليهود في ضلالهم هم الشيعة.

16- وفي العدد 10 ص72 وتحت عنوان “بيان حول هلال رمضان”  جاء فيه:

– نقد للأخوة الذين يصومون بناءً على رؤية الهلال في بلد غير بلدهم بدعوى التوحد مع المسلمين، في حين أنهم يفرقون ويحدثون الفتنة في البلد الواحد فضلاً عن الأسرة الواحدة، وأن هذا مخالف للفقه والشرع؛ لأن اختلاف المطالع معتبر.

17- وفي العدد11 ص2 وتحت عنوان ” أدب الاختلاف بقلم د. جمال المراكبي جاء فيه:-

– وصف للكاتب إبراهيم عيسي بأنه يعرض بالصحابة همزًا ولمزًا في برنامج تليفزيوني على قناة مشبوهة – يقصد قناة دريم –  كل همها الطعن على النقاب والمنتقبات والسنة ومن ينتسب إليها والطعن عليهم بتهمة التزمت والتطرف والإرهاب ووصفه أنه من المأجورين الذين يجب محاكمتهم.

الخاتمة

وبعد هذه الجولة الطويلة عبر مجلة التوحيد نستطيع أن نقول:

– إن جماعة أنصار السنة المحمدية هي الوكيل الرسمي المعتمد للوهابية في مصر.

– يعتمد فقه هذه الجماعة على: ابن تيمية، ابن القيم، ابن عبد الوهاب، ابن باز، والألباني.

– القضايا التي تشغل هذه الجماعة وتناضل من أجلها هي:

– تكفير أو تبديع الأشاعرة ( جمهور أهل السنة والجماعة )

– تكفير الصوفية.

– التنقيص من علماء الأمة المخالفين لهم وطعنهم وسبهم.

– المحاولة المستمرة للقضاء على الاحتفالات الشرعية والعادات والتقاليد المصرية من الاحتفال بـ “المولد النبوي، ليلة النصف من شعبان، ليلة الإسراء والمعراج، عاشوراء، عيد الأم، والأعياد الوطنية والاجتماعية” بدعوى أن ذلك بدعة ومضاد للعقيدة السليمة.

– محاولة نشر النقاب بين النساء بدعوى أنه فريضة.

– محاولة نشر الزي البدوي السعودي من “جلباب وعقال” بين الرجال تحت دعوى أنه الزي الإسلامي.

– نشر العادات والتقاليد السعودية في “المأكل والمشرب والأثاث”  لتحل محل العادات والتقاليد المصرية، مع أن كل مجتمع له عاداته وتقاليده التى يحافظ عليها.

– محاربة الديمقراطية ووسائلها من برلمان وأحزاب وصحافة حرة وانتخابات بدعوى أن ذلك تشبه بالغرب الكافر وضلال وكفر.

– محاربة عمل المرأة ومشاركتها في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية كل ذلك باسم السلف والإسلام.

– محاولة الطعن والتنقيص من حضارة الفراعنة المادية والتبرؤ منها، مع أن القرآن الكريم أشار إلى تفوق الفراعنة في الحضارة المادية، ولكن الخلل عندهم كان في عقيدتهم، ولذلك نحن نبرأ من كفر فرعون ولكننا نفخر بعلم وثقافة الفراعنة، مع العلم أن الفراعنة منهم: (مؤمن آل فرعون – وآسيا امرأة فرعون من النساء الأربع الكوامل فى الدنيا)، مثل أن العرب منهم – أبو لهب وأبو جهل وأمية بن خلف.

فهل نبرأ من العرب؟!!

– تكفيرهم للشيعة وتحذيرهم من دعوة التقارب بين السنة والشيعة والذي قادها كبار علماء الإسلام فى العصر الحديث: (عبد المجيد سليم، محمود شلتوت، الشيخ المراغى، الشيخ المدنى، أبو زهرة، والغزالي) ومحاولة عرقلتها كلما لاحت في الأفق بدعوى الحفاظ على التوحيد!!!

– طعنهم في الأزهر الشريف “كعبة العلم فى العالم الإسلامى على مدار ألف عام”، وفي عقيدته الأشعرية والتنقيص من علمائه عند العامة؛ وذلك حتى يكون لهم – وحدهم – القيادة الروحية عند العوام.

– ولاؤهم – الكامل والمطلق – لآل سعود وآل عبد الوهاب: هذا يدعمهم بالمال، وهذا يدعمهم بالفكر.

هذه بعض نتائج الدراسة.

وما بين السطور أكثر وأكثر!

فماذا نحن فاعلون ؟!

د. محمد حسيني الحلفاوي.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.