قول أنفذ من صول

قول أنفذ من صول

islam wattan . نشرت في المدونة 4545 1 تعليق

قال أمير المؤمنين الإمام علىُّ بن أبى طالب:

– لا تنكحوا النساء لحسنهن، فعسى حسنهن أن يرديهن، ولا لأموالهن فعسى أموالهن أن تطغيهن، وانكحوهن على الدين، ولأمة سوداء خرماء ذات دين أفضل.

– أفضل العبادة: الإمساك عن المعصية، والوقوف عند الشبهة.

الدكتور عزيز الجندي

أفضل العبادة

قال أمير المؤمنين الإمام علىُّ بن أبى طالب A:

– لا تنكحوا النساء لحسنهن، فعسى حسنهن أن يرديهن، ولا لأموالهن فعسى أموالهن أن تطغيهن، وانكحوهن على الدين، ولأمة سوداء خرماء ذات دين أفضل.

– أفضل العبادة: الإمساك عن المعصية، والوقوف عند الشبهة.

– ذمُّ الرجل نفسه في العلانية مدح لها في السر.

– من عَدِم فضيلة الصدق في منطقه فقد فُجِعَ بأكرم أخلاقه.

توكلت فى رزقى على الله

قال الإمام الشافعي رحمه الله:

توَكَّلتُ في رِزقي عَلى اللَهِ خالِقي

وَأَيقَنـتُ أَنَّ اللَهَ لا شَـكَّ رازِقي

وَما يَكُ مِن رِزقي فَلَيسَ يَفـوتُني

وَلَو كانَ في قاعِ البِحارِ العَوامِقِ

سَيَأتي بِـهِ اللَهُ العَظيـمُ بِفَضلِـهِ

وَلَو لَم يَكُن مِنّـي اللِسـانُ بِناطِق

ِفَفي أَيِّ شَيءٍ تَذهَبُ النَفسُ حَسرَةً

وَقَـد قَسَمَ الرَحمَنُ رِزقَ الخَلائِقِ

مدح الغنى ذم للفقير

ليس من خلة هي للغنى مدح إلا وهي للفقير عيب، فإن كان شجاعًا سُمي أهوجَ، وإن كـان جوادًا سمي مفسدًا، وإن كان حليمًا سمي ضعيفًا، وإن كان وقورًا سمي بليدًا، وإن كان ليِّنًا سمي مهذارًا، وإن كان صموتًا سمي عييًّا.

الضيف الضجر الممل

أضاف رجل رجلاً، فأطال المُقام حتى كرهه، فقال الرجل لامرأته: كيف لنا أن نعلم مقدار مُقامه، فقالت له: ألق بيننا شرًّا حتى نتحاكم إليه.. ففعل.

فقال المرأة للضيف: بالذي يبارك لك في غدوك غدًا أينا أظلم، فقال: والذي يبارك في قيامي عندكم شهرًا لا أعلم.

إيَّاك أن تظلم من لا ينتصر إلا بالله

قال الإمام المجدد السيد محمد ماضى أبو العزائم رضوان الله عليه:

– ٱلظُّلْمُ: هُوَ ٱلتَّصَرُّفُ فِي مُلْكِ ٱلْغَيْرِ بِدُونِ إِذْنِهِ.

– كَمَالُ ٱلظُّلْمِ: أَنْ تَنْسُبَ لَكَ مَا هُوَ لِغَيْرِكَ: )لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ(.

– ٱسْتَعِنْ بِٱللَّهِ أَلاَّ تَكُونَ مِنَ ٱلظَّالِمِينَ، أَوْ تَكُونَ مُدَاهِنًا لِلظَّالِمِينَ.

– إِذَا أَمْكَنَتْكَ ٱلْقُّدْرَةُ عَلَىٰ ظُلْمِ ٱلْعِبَادِ فَٱذْكُرْ قُدْرَةَ ٱللَّهِ عَلَيْكَ، وَٱعْلَمْ أَنَّكَ لاَ تَفْعَلُ بِهِمْ أَمْرًا مِنَ ٱلظُّلْمِ إِلاَّ كَانَ زَائِلاً عَنْهُمْ بَاقِيًا عَلَيْكَ، وَأَنَّ ٱللَّهَ يَأَخُذُ لِلْمَظْلُومِ حَقَّهُ مِنَ ٱلظَّالِمِ، وَإِيَّاكَ إِيَّاكَ أنْ تَظْلِمَ مَنْ لاَ يَنْتَصِرُ إِلاَّ بِٱللَّهِ تَعَالَى، فَإِنَّهُ أَعْلَمُ بِٱلْتِجَاءِ عِبَادِهِ إِلَيْهِ بِصِدْقٍ وِٱضْطِرَارٍ، وَيَنْتَصِرُ لَهُ فَوْرًا )أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ(.

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • ايمان محمد جويلي

    |

    الله الله الله رائة واتمني الشرح والتفصيل لبعض الحكم وجزاكم الله خيرا

    رد

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.