قول أنفذ من صول

قول أنفذ من صول

islam wattan . نشرت في المدونة 5394 1 تعليق

قال أمير المؤمنين الإمام علىُّ بن أبى طالب:

– لا تُعادوا الدُّولَ المُقبلَةَ، وتُشْرِبوا قلوبَكم بُغْضَها، فتُدْبِرُوا بإقبالها.

– الغريبُ كالفرسِ الذي زايل شِرْبَهُ، وفارق أرضهُ، فهو ذاوٍ لا يتَّقِدُ وذَابِلٌ لا يُثْمِرُ…

الدكتور عزيز الجندي

لا تُعَادُوا الدُّول الـمُقْبِلَة

قال أمير المؤمنين الإمام علىُّ بن أبى طالب A:

– لا تُعادوا الدُّولَ المُقبلَةَ، وتُشْرِبوا قلوبَكم بُغْضَها، فتُدْبِرُوا بإقبالها.

– الغريبُ كالفرسِ الذي زايل شِرْبَهُ، وفارق أرضهُ، فهو ذاوٍ لا يتَّقِدُ وذَابِلٌ لا يُثْمِرُ.

– السفر قطعةٌ من العذاب، والرَّفيقُ السوءُ قطعةٌ من النار.

– كلُّ خُلُقٍ من الأخلاق فإنَّهُ يَكْسُدُ عند قومٍ من الناس إلا الأمانة فإنها نافِقَةٌ عند أصْنَافِ الناس، يُفَضَّل بها من كانت فيه، حتى أن الآنِيَة إن لم تُنَشَّفْ وبَقِيَ ما يودَعُ فيها على حاله لم ينقُصْ.

النظرة الآثمة

ذكر أبو الفرج الجوزي في كتابه ذم الهوى:

أن أبا عمرو بن علوانٍ قال: خرجت يومًا إلى سوق الرّحبة في حاجةٍ لي، فرأيت جنازةً فتبعتها لأصلّي عليها، ووقفت في جملة النّاس حتّى يدفن الميّت، فوقعت عيني على امرأةٍ مسفرةٍ من غير تعمُّدٍ، واستمر النظر لفترة.

وما كان مني بعدها إلا أن استرجعت([i]) واستغفرت اللّه على ما بدر مني، ثم عدت إلى منزلي.

فقالت لي عجوز: يا سيدي مالي أرى وجهك أسود؟.

فأخذت المرآة فنظرت فيها، فإذا وجهي أسود، فرجعت إلى سري أنظر من أين دُهيت؟.

فتذكّرت النّظرة، فانفردت في مكان لوحدي أستغفر اللّه على ما بدر مني، وأسأله الإقالة أربعين يومًا.

فخطر في قلبي أن زُرْ شيخك الجنيد، فذهبت إلى بغداد.

فلمّا وصلت إلى الحجرة الّتي هو فيها طرقت الباب، فقال لي: أدخل يا أبا عمروٍ، تُذنب بالرحبة وتستغفر ربك ببغداد!!.

حج الأشباح .. وحج الروح

قال الإمام المجدد السيد محمد ماضى أبو العزائم رضوان الله عليه:

– ٱلْحَجُّ: إِشَارَةٌ إِلَى ٱلسَّيْرِ إِلَى ٱللَّهِ تَعَالَـى.

– حَجُّ ٱلأَشْبَاحِ مُشَاهَدَةُ ٱلْبَيْتِ، وَحَجُّ ٱلرُّوحِ ثَلاَثٌ: حَجُّ إِلَىٰ نَفْسِهَا تَشْهَدُ ٱلْمَعَانِي، وَحَجُّ ٱلْحَضْرَةِ ٱلْمُحَمَّدِيَّةِ، وَحَجُّ ٱلْبَيْتِ ٱلْمَعْمُورِ.

– إِذَا حَجَجْتَ فَلَبِّهِ لِتَرَىٰ أَثَرَ أَنْبِيَائِهِ، فَكُنْ فِي مَقَامِ خَلِيلِهِ جِسْمًا أَوْ رُوحًا، ثُمَّ حُجَّ بِقَلْبِكَ لِتَرَىٰ آثَارَ رَبِّكَ، وَلَيْسَ مَنْ هَاجَرَ لِيَرَىَ آثَارَ ٱلأَنْبِيَاءِ كَمَنْ سَاحَ لِيَرَىٰ آثَارَ ٱلرَّبِّ ذِي ٱلآلاَءِ )وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ(.

   ([i]) استرجعت: يعني قلت: إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون.

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • ايمان محمد جويلي

    |

    الله الله الله رائة واتمني الشرح والتفصيل لبعض الحكم وجزاكم الله خيرا

    رد

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.