كلمات في التصوف لا تُنسى

كلمات في التصوف لا تُنسى

islam wattan . نشرت في المدونة 4881 لاتعليقات

.. كنت أتمنى ممن ينتقد التصوف أن يقرأ جيدًا، فقد أصبح التصوف علمًا من علوم الدين، وضرورة من ضرورياته. فها هي كتب الإمام أبي العزائم التي أصبحت مراجع في هذه العلوم وتدرس في معاهد العلم – بصفة خاصة – وعلوم التصوف – بصفة عامة – يعول عليها علماء المستشرقين في بحوثهم عن التصوف.

الأستاذ محمد الشندويلي

مقدمة

.. كنت أتمنى ممن ينتقد التصوف أن يقرأ جيدًا، فقد أصبح التصوف علمًا من علوم الدين، وضرورة من ضرورياته. فها هي كتب الإمام أبي العزائم التي أصبحت مراجع في هذه العلوم وتدرس في معاهد العلم – بصفة خاصة – وعلوم التصوف – بصفة عامة – يعول عليها علماء المستشرقين في بحوثهم عن التصوف.

وإني لأتعجب من إحدى القنوات، وهي قناة “البصيرة” التي جندت نفسها برئاسة صاحبها محمد الرضواني لنقد التصوف، والاستهزاء بعلمائه وباصطلاحاته.

وبإذن الله تعالى سوف نفند في الأعداد القادمة ردًّا ودحضًا لمفترياته التي لم يسبقه بها أحد من تطاوله، وبإذن الله نسأل العلي القدير أن يوفق المجلة وعلماءها للرد عليه.

ولكن في هذا العدد نوضح جزءًا من مصطلحات التصوف العالية والغالية، والتي يمكن أن يستفيد بها أهل العلم. وكم أتمنى من الرضواني – ومن هم في دائرته ممن يتربصون بالتصوف ويضعون عليه علامات استفهام وتعجب وينكرونه – أن يقرءوا جيدًا كتب الإمام أبي العزائم ود. عبد الحليم محمود والشيخ محمد زكي الدين إبراهيم، وغيرهم من أئمة وعلماء التصوف، وقتها قد يتغير مفهومه وفهمه، بل وربما نجده قد تصوف واعتذر!!، لكني أظن أنه لن يتغير عن فهمه.. ولكن أسأل الله له ولغيره الهداية.

الشهود:

رؤية الحق بالحق

شواهد الحق:

هي حقائق الأكوان بأنها تشهد بالمكون.

ففى كل شيء له آية

تدل على أنه الواحد

الغنى:

هو غنى القلب وهو سلامته من السبب برؤية المسبب ومسالمته للحكيم.

وفي الأبواب: ترك الطمع واليأس مما في أيدي الناس.

وفي الأخلاق: الغنى بغني الحق بالتخلق بأخلاقه.

الهيمان:

وهو دوام الحيرة وثباتها، وصوره ودرجاته صور “الدهش” أي لغة: العشق ودرجاته إذا دامت واستقرت.

وأخيرًا.. خفت على نفسي أن أتوسع فأضيع في بحر الحقيقة بدون علم.. ومثل هذه الكلمات التي اخترتها كمن يصيد على الشاطئ خوفًا من الأمواج المتلاطمة، وخوفًا من الأسماك الكبيرة، وهذا الخوف على حسب ظني هو خوف المتعلم.. وأسأل العلي القدير أن يعلمنا من علمه، وأن ندرك ما تعلمناه وأن نعمل به، اللهم آمين.. اللهم اهدِ هؤلاء البُعادى عن هذا العلم الذي يهذب النفس ويرقيها.. آمين آمين يا رب العالمين.

علم التصوف

هو علم يعرف به كيفية ترقي أهل الكمال من النوع الإنساني في معارج سعادتهم والأمور العارضة لهم في درجاتهم بقدر الطاقة البشرية.

علم التصوف علم ليـس يعـرفه

إلا أخـو فطنـة بالحق معروف

وليـس يعرفـه من ليس يشهده

وكيف يشهد ضوء الشمس مكفوف

وأكتفي هنا بكلمة التصوف؛ لأن المجلة كلها عن التصوف، ومن أراد أن يتوسع فعليه أن يقرأ كتب الإمام أبي العزائم 0.

لسان الحق:

هو الإنسان المتحقق بمظهرية الاسم المتكلم.

المجذوب:

من اصطنعه أو اصطفاه الحق تعالى لنفسه، واصطفاه لحضرة أنسه، وطهره بماء قدسه، فحاز أو جاز من المنح والمواهب ما فاز به بجميع المقامات والمراتب بلا كلفة المكاسب والمتاعب..

السالك:

هو السائر إلى الله المتوسط بين المريد والمنتهي ما دام في السير.

سجود القلب:

هو فناؤه في الحق عن شهوده إياه بحث لا يشغله ولا يصرفه عنه استعمال الجوارح.

سعة القلب:

هي تحقق الإنسان الكامل بحقيقة البرزخية الجامعة للإمكان والوجوب، فإن قلب الإنسان الكامل هو البرزخ، ولهذا قال I: (ما وسعتني أرضي ولا سمائي، ووسعني قلب عبدي المؤمن).

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.