مستقبل الأمة

مستقبل الأمة

islam wattan . نشرت في المدونة 2971 1 تعليق

اابني مستقبل الأمة:إنْ كان الدَّاعِي دِينِيًّا نَظَرَ فِيهِ فَإِنْ كَانَ مُبَاحًا، كَرَجُلٍ دَعَاهُ إلَى طَلَبِ الْعِلْمِ حُبُّ النَّبَاهَةِ وَطَلَبُ الرِّئَاسَةِ فَالْقَوْلُ فِيهِ يُقَارِبُ الْقَوْلَ الأَوَّلَ فِي تَعْلِيمِ مَنْ قَبْلَهُ؛ لأَنَّ الْعِلْمَ يُعَطِّفُهُ إلَى الدِّينِ فِي ثَانِي حَالٍ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ مُبْتَدِئًا بِهِ فِي أَوَّلِ حَالٍ. وَقَدْ حُكِيَ عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ أَنَّهُ قَالَ: تَعَلَّمْنَا الْعِلْمَ لِغَيْرِ اللَّهِ تَعَالَى فَأَبَى أَنْ يَكُونَ إلاَّ لِلَّهِ، وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ: طَلَبْنَا الْعِلْمَ لِلدُّنْيَا فَدَلَّنَا عَلَى تَرْكِ الدُّنْيَا…

الأستاذة لبنى محمد الشعراوي

أدب العلم (33)

ابني مستقبل الأمة: إنْ كان الدَّاعِي دِينِيًّا نَظَرَ فِيهِ فَإِنْ كَانَ مُبَاحًا، كَرَجُلٍ دَعَاهُ إلَى طَلَبِ الْعِلْمِ حُبُّ النَّبَاهَةِ وَطَلَبُ الرِّئَاسَةِ فَالْقَوْلُ فِيهِ يُقَارِبُ الْقَوْلَ الأَوَّلَ فِي تَعْلِيمِ مَنْ قَبْلَهُ؛ لأَنَّ الْعِلْمَ يُعَطِّفُهُ إلَى الدِّينِ فِي ثَانِي حَالٍ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ مُبْتَدِئًا بِهِ فِي أَوَّلِ حَالٍ. وَقَدْ حُكِيَ عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ أَنَّهُ قَالَ: تَعَلَّمْنَا الْعِلْمَ لِغَيْرِ اللَّهِ تَعَالَى فَأَبَى أَنْ يَكُونَ إلاَّ لِلَّهِ، وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ: طَلَبْنَا الْعِلْمَ لِلدُّنْيَا فَدَلَّنَا عَلَى تَرْكِ الدُّنْيَا.

عزيزي مستقبل الأمة: وَإِنْ كَانَ الدَّاعِي مَحْظُورًا كَرَجُلٍ دَعَاهُ إلَى طَلَبِ الْعِلْمِ شَرٌّ كَامِنٌ وَمَكَرٌ بَاطِنٌ يُرِيدُ أَنْ يَسْتَعْمِلَهُمَا فِي شُبَهٍ دِينِيَّةٍ وَحِيَلٍ فِقْهِيَّةٍ لا تَجِدُ أَهْلُ السَّلامَةِ مِنْهَا مُخَلِّصًا وَلا عَنْهَا مُدَافِعًا، كَمَا قَالَ النَّبِيُّ J: (أَهْلَكُ أُمَّتِي رَجُلاَنِ: عَالِمٌ فَاجِرٌ، وَجَاهِلٌ مُتَعَبِّدٌ). فقِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ النَّاسِ أَشَرُّ؟ قَالَ: (الْعُلَمَاءُ إذَا فَسَدُوا)، فَيَنْبَغِي لِلْعَالِمِ إذَا رَأَى مَنْ هَذِهِ حَالُهُ أَنْ يَمْنَعَهُ عَنْ طِلْبَتِهِ، وَيَصْرِفَهُ عَنْ بُغْيَتِهِ، وَلا يُعِينُهُ عَلَى إمْضَاءِ مَكْرُوهِ وَإِكْمَالِ شَرِّهِ.

[كتاب أدب الدنيا والدين، لأبى الحسن الماوردى ط. 16 – القاهرة ص64].

أويس القرني وسيدنا عمر

كَانَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ 0 إِذَا أَتَى عَلَيْهِ أَمْدَادُ أَهْلِ الْيَمَنِ سَأَلَهُمْ: أَفِيكُمْ أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ؟ حَتَّى أَتَى عَلَى أُوَيْسٍ 0، فَقَالَ: أَنْتَ أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ؟ قَالَ: نَعَمْ. قَالَ: فَكَانَ بِكَ بَرَصٌ فَبَرَأْتَ مِنْهُ إِلاَّ مَوْضِعَ دِرْهَمٍ؟ قَالَ: نَعَمْ. قَالَ: لَكَ وَالِدَةٌ؟ قَالَ: نَعَمْ. قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ J يَقُولُ: (يَأْتِى عَلَيْكُمْ أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ مَعَ أَمْدَادِ أَهْلِ الْيَمَنِ مِنْ مُرَادٍ ثُمَّ مِنْ قَرَنٍ، كَانَ بِهِ بَرَصٌ فَبَرَأَ مِنْهُ إِلاَّ مَوْضِعَ دِرْهَمٍ، لَهُ وَالِدَةٌ هُوَ بِهَا بَرٌّ، لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ لأَبَرَّهُ، فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ يَسْتَغْفِرَ لَكَ فَافْعَلْ). فَاسْتَغْفِرْ لِى. فَاسْتَغْفَرَ لَهُ. فَقَالَ لَهُ عُمَرُ 0: أَيْنَ تُرِيدُ؟ قَالَ: الْكُوفَةَ. قَالَ: أَلاَ أَكْتُبُ لَكَ إِلَى عَامِلِهَا؟ قَالَ: أَكُونُ فِى غَبْرَاءِ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَىَّ.

فَلَمَّا كَانَ مِنَ الْعَامِ الْمُقْبِلِ حَجَّ رَجُلٌ مِنْ أَشْرَافِهِمْ فَوَافَقَ عُمَرَ فَسَأَلَهُ عَنْ أُوَيْسٍ قَالَ: تَرَكْتُهُ رَثَّ الْبَيْتِ قَلِيلَ الْمَتَاعِ. قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ J يَقُولُ (يَأْتِى عَلَيْكُمْ أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ مَعَ أَمْدَادِ أَهْلِ الْيَمَنِ مِنْ مُرَادٍ ثُمَّ مِنْ قَرَنٍ، كَانَ بِهِ بَرَصٌ فَبَرَأَ مِنْهُ إِلاَّ مَوْضِعَ دِرْهَمٍ، لَهُ وَالِدَةٌ هُوَ بِهَا بَرٌّ، لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ لأَبَرَّهُ، فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ يَسْتَغْفِرَ لَكَ فَافْعَلْ). فَأَتَى الرجل أُوَيْسًا، فَقَالَ: اسْتَغْفِرْ لِى. قَالَ: أَنْتَ أَحْدَثُ عَهْدًا بِسَفَرٍ صَالِحٍ فَاسْتَغْفِرْ لِى. قَالَ: لَقِيتَ عُمَرَ، قَالَ: نَعَمْ. فَاسْتَغْفَرَ لَهُ. فَفَطِنَ لَهُ النَّاسُ فَانْطَلَقَ عَلَى وَجْهِهِ. [رواه مسلم (ح6656)].

عمال سمكرة السيارات ضحايا الصمم والعقم

العاملون في ورش سمكرة السيارات المنتشرة في معظم أحياء وشوارع وحارات مصر ليسوا فقط المصدر الأكثر انتشارًا للضوضاء، لكنهم هم أول ضحايا مخاطرها الصحية أيضًا، والتي كشفت عنها دراسـة، أن التعـرض

للضوضاء لا يسبب انخفاض كفاءة الجهاز السمعي إلى حد الوصول للصمم الكامل فقط، بل له مخاطر أخرى من بينها، أنه وراء الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وزيادة نسبة السكر، والقولون العصبي وتضخم القلب.

كما تؤدي الضوضاء إلى إصابة عمال ورش السمكرة بالعقم، واضطرابات المعدة والأمعاء الحادة والمزمنة، وارتفاع نسبة الصوديوم والبوتاسيوم واليوريا في البول مما يؤثر بالسلب على الكليتين، كذلك تساعد الضوضاء على إصابة عمال ورش سمكرة السيارات إلى خلل التوازن النفسي نتيجة التعرض للدق المستمر بالشواكيش وخلافه، وأيضًا لاضطرابات عصبية تتمثل في ارتعاش اليدين، والإجهاد العصبي، وفقدان التركيز، فضلاً عن الميل أكثر للتصرفات العنيفة.

المرقة والملوخية

رغم أن المصريين غالبًا ما يستعملون المرقة المحضرة من أي خضرة متوفرة، فإن مرقة اللحم هي المفضلة ويمكن تحضيرها من لحم الخروف أو لحم البقر أو الدجاج. إذا استعمل الدجاج فإن الطائر يحمر بالزبدة بعد الغلي المبدئي ويقدم على حدة كجزء من الوجبة. لمزيد من المعلومات عن الملوخية تعرفي على أهمتها.

الكمية: تكفي 6 أشخاص.

مدة الطهو: 15 – 20 دقيقة.

المقادير:

– 6 فناجين من مرقة اللحم أو الدجاج المنكه بالبصل. – 1 مكعب دسم الدجاج. – ملح. – فلفل أسود مطحون حديثًا إذا أمكن. – واحد ونصف فنجان من أوراق الملوخية اليابسة. – 2 ورق سلق. – 1 مقدار تقلية.

وللتقديم: – بصل مقطع. – خل. – عصير.

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • ايمان محمد جويلي

    |

    وصفات اكل جيدة ولكن ارجو الدقة في المكونات فمكعب مرقة ماجي يحوي الكثير والكثير من الاضرار التي تضر الجسم صحة الجسد اهم بكثير من المذاق الذي لا يدوم اكثر من شبر..كما ان القلي يضر بالصحة
    تحوي هذه المجلة الموضوعات الثريه الدسمة الغنية بالمعاني الجليلة فكيف ان نضع بها وصفات طعام لا ترتقي الي مثل هذا المستوي علما بان العقل السليم في الجسم السليم ومرض امتنا في شيئين مرض العقل في فساد ما نقرأه ونشاهده ومرض الجسم فيما نتناولة واخيرا الوصفات الصحية الامنة لا تقل اهمية عن الموضوعات الثرية التي تنور عقولنا وتربي نفوسنا وجزاكم الله خير الجزاء

    رد

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.