مستقبل الأمة

مستقبل الأمة

islam wattan . نشرت في المدونة 6925 1 تعليق

ابني مستقبل الأمة: لَيْسَ يَخْلُو حَالُ النَّاسِ فِيمَا أُمِرُوا بِهِ وَنُهُوا عَنْهُ، مِنْ فِعْلِ الطَّاعَاتِ وَاجْتِنَابِ الْمَعَاصِي مِنْ أَرْبَعَةِ أَحْوَالٍ: فَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَجِيبُ إلَى فِعْلِ الطَّاعَة وَيَكُفُّ عَنِ ارْتِكَابِ الْمَعَاصِي..

الأستاذة لبنى محمد الشعراوي

أدب الدين (17)

ابني مستقبل الأمة: لَيْسَ يَخْلُو حَالُ النَّاسِ فِيمَا أُمِرُوا بِهِ وَنُهُوا عَنْهُ، مِنْ فِعْلِ الطَّاعَاتِ وَاجْتِنَابِ الْمَعَاصِي مِنْ أَرْبَعَةِ أَحْوَالٍ: فَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَجِيبُ إلَى فِعْلِ الطَّاعَة وَيَكُفُّ عَنِ ارْتِكَابِ الْمَعَاصِي، وَهي أَكْمَلُ أَحْوَالِ أَهْلِ الدِّينِ، وَأَفْضَلُ صِفَاتِ الْمُتَّقِينَ؛ فَهَذَا يَسْتَحِقُّ جَزَاءَ الْعَامِلِينَ وَثَوَابَ الْمُطِيعِينَ.

وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْتَنِعُ مِنْ فِعْلِ الطَّاعَاتِ وَيُقْدِمُ عَلَى ارْتِكَابِ الْمَعَاصِي، وَهِيَ أَخْبَثُ أَحْوَالِ الْمُكَلَّفِينَ وشرُّ صفات المتعبدين؛ فَهَذَا يَسْتَحِقُّ عَذَابَ اللاَّهِي عَنْ فِعْلِ مَا أَمَرَ بِهِ مِنْ طَاعَتِهِ، وَعَذَابَ الْمُجْتَرِئِ عَلَى مَا أَقْدَمَ عَلَيْهِ مِنْ مَعَاصِيهِ.

عزيزي مستقبل الأمة: وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَجِيبُ إلَى فِعْلِ الطَّاعَاتِ وَيُقْدِمُ عَلَى ارْتِكَابِ الْمَعَاصِي، فَهَذَا يَسْتَحِقُّ عَذَابَ الْمُجْتَرِئِ؛ لأَنَّهُ تَوَرَّطَ بِغَلَبَةِ الشَّهْوَةِ عَلَى الإِقْدَامِ عَلَى الْمَعْصِيَةِ، وَإِنْ سَلِمَ مِنْ التَّقْصِيرِ فِي فِعْلِ الطَّاعَةِ.

وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْتَنِعُ مِنْ فِعْلِ الطَّاعَاتِ، وَيَكُفُّ عَنِ ارْتِكَابِ الْمَعَاصِي؛ فَهَذَا يَسْتَحِقُّ عَذَابَ اللاَّهِي عَنْ دِينِهِ، الْمُنْذَرِ بِقِلَّةِ يَقِينِهِ.

[كتاب أدب الدنيا والدين، لأبى الحسن الماوردى ط. 16 – القاهرة ص78 – 80].

كفى بالله شهيدًا وكفيلاً

عن أبي هريرة 0 عن رسول الله J: (أَنَّهُ ذَكَرَ: أن رَجُلاً مِنْ بَنِى إِسْرَائِيلَ سَأَلَ بَعْضَ بَنِى إِسْرَائِيلَ أَنْ يُسْلِفَهُ أَلْفَ دِينَارٍ، فَقَالَ: ائْتِنِى بِالشُّهَدَاءِ أُشْهِدُهُمْ. فَقَالَ: كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا. قَالَ: فَأْتِنِى بِالْكَفِيلِ. قَالَ: كَفَى بِاللَّهِ كَفِيلاً. قَالَ: صَدَقْتَ. فَدَفَعَهَا إِلَيْهِ – إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى – فَخَرَجَ فِى الْبَحْرِ فَقَضَى حَاجَتَهُ، ثُمَّ الْتَمَسَ مَرْكَبًا يَرْكَبُهَا، يَقْدَمُ عَلَيْهِ لِلأَجَلِ الَّذِى أَجَّلَهُ، فَلَمْ يَجِدْ مَرْكَبًا، فَأَخَذَ خَشَبَةً، فَنَقَرَهَا فَأَدْخَلَ فِيهَا أَلْفَ دِينَارٍ، وَصَحِيفَةً مِنْهُ إِلَى صَاحِبِهِ، ثُمَّ زَجَّجَ مَوْضِعَهَا، ثُمَّ أَتَى بِهَا إِلَى الْبَحْرِ، فَقَالَ: اللَّهُمَّ إِنَّكَ تَعْلَمُ أَنِّى كُنْتُ تَسَلَّفْتُ فُلاَنًا أَلْفَ دِينَارٍ، فَسَأَلَنِى كَفِيلاً، فَقُلْتُ: كَفَى بِاللَّهِ كَفِيلاً، فَرَضِىَ بِكَ، وَسَأَلَنِى شَهِيدًا، فَقُلْتُ: كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا، فَرَضِىَ بِكَ، وَأَنِّى جَهَدْتُ أَنْ أَجِدَ مَرْكَبًا، أَبْعَثُ إِلَيْهِ الَّذِى لَهُ فَلَمْ أَقْدِرْ، وَإِنِّى أَسْتَوْدِعُكَهَا. فَرَمَى بِهَا فِى الْبَحْرِ حَتَّى وَلَجَتْ فِيهِ، ثُمَّ انْصَرَفَ، وَهْوَ فِى ذَلِكَ يَلْتَمِسُ مَرْكَبًا، يَخْرُجُ إِلَى بَلَدِهِ، فَخَرَجَ الرَّجُلُ الَّذِى كَانَ أَسْلَفَهُ، يَنْظُرُ لَعَلَّ مَرْكَبًا قَدْ جَاءَ بِمَالِهِ، فَإِذَا بِالْخَشَبَةِ الَّتِى فِيهَا الْمَالُ، فَأَخَذَهَا لأَهْلِهِ حَطَبًا، فَلَمَّا نَشَرَهَا وَجَدَ الْمَالَ وَالصَّحِيفَةَ، ثُمَّ قَدِمَ الَّذِى كَانَ أَسْلَفَهُ، فَأَتَى بِالأَلْفِ دِينَارٍ، فَقَالَ: وَاللَّهِ مَا زِلْتُ جَاهِدًا فِى طَلَبِ مَرْكَبٍ لآتِيَكَ بِمَالِكَ، فَمَا وَجَدْتُ مَرْكَبًا قَبْلَ الَّذِى أَتَيْتُ فِيهِ. قَالَ: هَلْ كُنْتَ بَعَثْتَ إِلَىَّ بِشَىْءٍ؟ قَالَ: أُخْبِرُكَ أَنِّى لَمْ أَجِدْ مَرْكَبًا قَبْلَ الَّذِى جِئْتُ فِيهِ. قَالَ فَإِنَّ اللَّهَ قَدْ أَدَّى عَنْكَ الَّذِى بَعَثْتَ فِى الْخَشَبَةِ فَانْصَرِفْ بِالأَلْفِ الدِّينَارِ رَاشِدًا).

[رواه البخاري (2/159، 3/124)، وأحمد، (2/348)]

هرمون الجوع أفضل منظم للكوليسترول

جاء في دراسة نشرتها دورية “نايتشر نيوروساينس” العلمية الأمريكية أن دور هرمون الجوع المـعـروف علـميًّا باسـم “جريلين” لا يقتصر فقط على تحفيز الإنسان على تناول الطعام وقت الجوع، وإنما يساعد أيضًا على تنظيم مستويات الكوليسترول في الجسم، والمعروف أن هرمون الجوع يسد بعض المستقبلات في الدماغ ويبلغ الجسم متى يكون على صاحبه تناول الطعام، ويعتقد العلماء أن وظيفة هذا الهرمون لا تقتصر على دفع الإنسان لتخزين السعرات الحرارية فقط بل لتنظيم مستويات الكوليسترول في مجرى الدم.

وأكد العلماء أن الكوليسترول الرديء أو LDL قد يتسبب في انسداد الشرايين والإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، في حين أن الكوليسترول الجيد HDL، يمنع تراكم الدهون في الأوعية الدموية عن طريق نقل المواد الدهنية بشكل سلس عبر مجرى الدم.

فول أخضر بالزيت

المقادير:

– ك فول أخضر طري.

– كوب من زيت الزيتون.

– 5 بصلات مفرومة فرمًا ناعمًا.

– نصف كوب ماء.

– رشة بهار.

– رشة فلفل.

– ربع كوب عصير حامض.

طريقة التحضير:

– تزال خيوط الفول ويقطع قطعًا صغيرة ثم يغسل ويصفى

– يقلى البصل بالزيت في إناء أو مقلاة كبيرة حتى يحمر

– يحرك ثم يضاف إليه الفول ويقلب على نار نحو 10 دقائق

– يصب الحامض والملح والبهار والفلفل إلى الفول

– يضاف الماء إلى الفول ويترك على نار هادئة حتى ينضج (حوالي 20 دقيقة)

– يقدم الفول باردًا.

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • ايمان محمد جويلي

    |

    وصفات اكل جيدة ولكن ارجو الدقة في المكونات فمكعب مرقة ماجي يحوي الكثير والكثير من الاضرار التي تضر الجسم صحة الجسد اهم بكثير من المذاق الذي لا يدوم اكثر من شبر..كما ان القلي يضر بالصحة
    تحوي هذه المجلة الموضوعات الثريه الدسمة الغنية بالمعاني الجليلة فكيف ان نضع بها وصفات طعام لا ترتقي الي مثل هذا المستوي علما بان العقل السليم في الجسم السليم ومرض امتنا في شيئين مرض العقل في فساد ما نقرأه ونشاهده ومرض الجسم فيما نتناولة واخيرا الوصفات الصحية الامنة لا تقل اهمية عن الموضوعات الثرية التي تنور عقولنا وتربي نفوسنا وجزاكم الله خير الجزاء

    رد

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.