موضوعات الغلاف

موضوعات الغلاف

islam wattan . نشرت في المدونة 4338 1 تعليق

(حسين مني)

(تحقيق عن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف ومولد السيد أحمد ماضى أبى العزائم)

حسين مني

رَوَى البُخَارِىُّ فى الأَدَبِ المُفْرَدِ فى بَابِ مُعَانَقَةِ الصَّبِىِّ، والإِمَامُ أَحْمَدُ فى مُسْنَدِهِ، والتِّرْمِذِىُّ فى سُنَنِهِ فى مَنَاقِبِ الحَسَنِ والحُسَيْنِ، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (حُسَيْنٌ مِنِّى وأَنَا من حُسَيْنٍ، أَحَبَّ اللهَ مَنْ أَحَبَّ حُسَيْنًا، حُسَيْنٌ سِبْطٌ من الأَسْبَاطِ).

المقصود بقول النبى: (حسين منى)

أَوَّلاً: هو حِفْظُ الدِّينِ على يَدِ رَجُلٍ من نَفْسِ النَّبِىِّ ومن دَمِهِ ولَحْمِهِ، فقد ذَكَرَ القَزْوِينِىُّ فـى كتَابِهِ (فَاطِمَةُ الزَّهْرَاءُ) أنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم جَعَلَ لِسَانَهُ فى فَمِ الحُسَيْنِ، فجَعَلَ يَمُصُّهُ، وكَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم يَأْتِيهِ كُلَّ يَوْمٍ، فَيُلْقِمَهُ لِسَانَهُ فيَمُصُّهُ الحُسَيْنُ، ولم يَرْتَضِعْ من أَىِّ امْرَأَةٍ.. وللهِ دَرُّ بَحْرِ العُلُومِ وهو يقولُ:

للهِ مُرْتًضِـعٌ لَـمْ يَرْتَضِـعْ أَبَدًا

مِنْ ثَدْىِ أُنْثَى وَمِنْ طَهَ مَرَاضِعُهُ

يُعْطِيـهِ إِبْهَامَـهُ آَنًا وَآَوِنَــةً

لِسَانَهُ فَاسْتَــوَتْ مِنْـهُ طَبَائِعُهُ

فالإِمَامُ الحُسَيْنُ عليه السلام هو الذى نَبَتَ لَحْمُهُ، واشْتَدَّ عَظْمُهُ، وجَرَى الدَّمُ فى عُرُوقِهِ من رِيقِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم!!.

ثَانيًا: قد يَقُولُ قَائِلٌ: إنَّ الحُسَيْنَ ابنَ السَّيِّدَةِ فَاطِمَةَ بنتِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم، والعَاطِفَةُ تَتَوَجَّهُ إليهِ بهَذَا الاعْتِبََارِ – (حُسَيْنٌ مِنِّى) – قد يَكُونُ صَحِيحًا لإِظْهَارِ عَاطِفَةٍ ِما عِنْدَ شَخْصٍ عَادِىٍّ وليـس عِنْـدَ الرَّسُولِ الأَكْرَمِ صلى الله عليه وآله وسلم، باعْتِبَارِ أنَّ النَّبِىَّ لا يَنْطِقُ عن الهَوَى، إِنَّمَا كَلامُهُ وحَرَكَتُهُ وَحْىٌ يُوحَى، وكُلُّ مَا يَصْدُرُ عن النَّبِىِّ صلى الله عليه وآله وسلم مَصْدَرٌ وتَشْرِيعٌ لَنَا نَحْنُ جَمِيعًا كمُسْلِمِينَ، فكَلامُ الرَّسُولِ صلى الله عليه وآله وسلم خَارِجٌ عن العَاطِفَةِ، بل يُرِيدُهُ لتِبْيَانِ مَكَانَةِ الإِمَامِ الحُسَيْنِ عليه السلام.

ثَالِثًا: أرَادَ الرَّسُولُ صلى الله عليه وآله وسلم أن يُبَيِّنَ أنَّ الإِمَامَ الحُسَيْنَ عليه السلام بالمَعْنَى الظَّاهِرِىِّ هو ابْنِى من نَاحِيَةِ النَّسَبِ، وأنَّ دَمَهُ ولَحْمَهُ هو مِنِّى، وهذا المَعْنَى الظَّاهِرِىُّ بهذا الاعْتِبَارِ.

والإِمَامُ الحُسَيْنُ هو ابنُ رسولِ اللهِ لعِدَّةِ أَدِلَّةٍ مِنْهَا: أنَّ الإِمَامَ الحُسَيْنَ عليه السلام ابنُ ابْنَتِهِ، يَعْنِى ابْنُهُ، وقد صَرَّحَ صلى الله عليه وآله وسلم بذلك عِنْدَمَا قَالَ: (إِنَّ ابْنِى هَذَا – أى: الحُسَيْنُ- مَقْتُولٌ).

هذه النِّسْبَةُ أَصْبَحَتْ حَقِيقَةً بالنِّسْبَةِ للنَّبِىِّ صلى الله عليه وآله وسلم، فعِنْدَمَا خَرَجَ إلـى نَصَارَى نَجْـرَانَ، وأُنْزِلَتْ هَذِهِ الآَيَةُ: ((فََقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ…)) (آل عمران: 61)، دَعَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم السَّادَةَ عليًّا وفَاطِمَةَ وحَسَنًا وحُسَيْنًا عليهم السلام، فقال: (اللَّهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلِى)، فمَوْضِعُ الشَّاهِدِ هو وَصْفُ ونِسْبَةُ الإِمَامَيْنِ الحَسَنِ والحُسَيْنِ بأَبْنَائِهِ.

رَابِعًا: مَاذَا تَعْنِى اليَاءُ التى هى ضَمِيرٌ مُتَّصِلٌ ﺒ (من) فى قَوْلِهِ صلى الله عليه وآله وسلم: (حُسَيْنٌ مِنِّى)؟. إنَّها لا تَعْنِى أنَّ الحُسَيْنَ يَدِى، أو عَيْنِى، أو رَأْسِى، أو جَسَدِى، بل رُوحُهُ وهو تَمَامُ وُجُودِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وآله وسلم، فالحُسَيْنُ وُجُودٌ انْشَعَبَ من حَقِيقَةِ الحَقَائِقِ.

وهذا المَعْنَى رَآَهُ الإِمَامُ أبو العَزَائِمِ رضى الله عنه عند زِيَارَتِهِ للإِمَامِ الحُسَيْنِ حَيْثُ شَهِدَ جَمَالَ المُصْطَفَى ظَاهِرًا برُوحِ الإِمَامِ الحُسَيْنِ، فقَالَ:

ضِيَاءُ حُسَيْنٍ لاَحَ مِنْ رَوْضِهِ لَنَا

مَحَا ظُلُمَاتِ ٱلشَّـــكِّ وَٱلأَوْهَامِ

سَكِـرْنَا لِـــرُؤْيَتِهِ جُنِنَّا بِهِ لَهُ

رُفِعْنَا بِهِ فَضْــــلاً عَلِيَّ مَقَامِ

شَهِدْنَا جَمَالَ ٱلْمُصْطَفَىٰ ظَاهِرًا لَنَا

بِرُوحِ ٱبْنِهِ ٱلْفَرْدِ ٱلْحُسَيْنِ إِمَامِي

كَأَنَّا بِمَلَكُـوتِ ٱلسَّمَـــاءِ لأَِنَّنَا

رَأَيْنَا ٱلْحُسَيْنَ بِأَعْيُــنِ ٱلإِعْظَامِ

نَعـَم أَنْتَ مِنهُ فِـي حَدِيثٍ مُحَقَّقٍ

لَقَدْ قَالَهُ ٱلْمُخْتَارُ نَصَّ كَـــلاَمِ

(حُسَيْنٌ) نَعَمْ (مِنِّي) وَمَنْ ذَاقَ سِرَّهُ

يَرَاهُ نَعَـــمْ مِنْهُ بِغَيْــرِ لِثَامِ

رَأَيْنَا نَعَـــمْ مَعْنَاهُ فِيكَ بِلاَ خَفًا

فَغِبْنَا بِهِ مِنْهُ يَلــــَذُّ مَلاَمِـي

تَرَاءَىٰ لَنَا طَـٰهَٰ بِنُـــورِ جَمَالِهِ

بِمَنْ هُوَ مِنْهُ صَــحَّ فِيهِ هُيَامِي

صَلاَةً عَلَـى ٱلرَّؤُفِ ٱلرَّحِيمِ مُحَمَّدٍ

أَبِي ٱلْحَسَنَيْنِ مَقْصِـدِي وَمَرَامِي

خَامِسًا: (حُسَيْنٌ مِنِّى) .. مَعْنَاهَا أَنَّهُ مُنْشَعِبٌ ومُتَفَرِّعٌ من جَوْهَرِ النُّبُوَّةِ السَّامِى اللَّطِيفِ، هذا الجَوْهَرُ الذى هو فَوْقَ البَدَنِ البَشَرِىِّ للنَّبِىِّ صلى الله عليه وآله وسلم، بل فَوْقَ البَدَنِ المِثَالِىِّ لَهُ صلى الله عليه وآله وسلم، وهذا الجَوْهَرُ السَّامِى هو حُجَّةُ الأَئِمَّةِ الوَرَثَةِ وعِزُّهُمْ، وبِهِ يَقْهَرُونَ عَدُوَّهُمْ، يَقُولُ الإِمَامُ أَبُو العَزَائِمِ رضى الله عنه:

وَافَيْتُ خَيْرَ وَسِيلَةٍ هَٰذَا   ٱلْحُسَيْـنَ ٱبْـنَ ٱلْبَتُولْ

حَاشَا يُرَدُّ مَنِ ٱرْتَجَىٰ   بِٱلسِّبْطِ مَـوْلاَنَا ٱلْمُثُولْ

(حُسَيْنُ مِنِّـي) حُجَّـةٌ   عِزِّي بِهَا قَهْـرُ ٱلْعَذُولْ

قَلْبِـي ٱطْمَئِـنَّ فَإِنَّنِي   نِلْــتُ ٱلإِجَابَةَ وَٱلْقَبُولْ

هَٰذَا ٱلْحُسَيْنُ رَأَيْتُــهُ   بِٱلْقَلْبِ فِي حَالِ ٱلدُّخُولْ

نُورًا بِهِ ٱلْبُشْـرَىٰ بِمَا   أَرْجُـوهُ خَيْرًا لاَ يَزُولْ

====================================

مؤتمرات الاتحاد العالمى للطرق الصوفية ومشيخة الطريقة العزمية

فى ذكرى المولد النبوي الشريف ومولد الإمام السيد أحمد ماضى أبى العزائم

لما كانت الأمة الإسلامية فى أشد الحاجة إلى تجديد ذكريات الجهاد البالغة، وتذكر معانى الفضائل السامية فى سيرته وسريرته صلى الله عليه وآله وسلم؛ لأنه لا سبيل لعودة المجد الإسلامى إلا بالتأسى بسنته، والاهتداء بهديه، والتخلق بشمائله صلى الله عليه وآله وسلم.

فقد قام الاتحاد العالمى للطرق الصوفية برعاية رئيسه السيد محمد علاء الدين ماضى أبى العزائم وبمشاركة مشيخة الطريقة العزمية يوم الخميس 10 ربيع الأول 1441هـ الموافق 7 نوفمبر 2019م بالاحتفال بذكرى ميلاد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم بالسرادق المقام أمام مسجد الإمام الحسين عليه السلام، حيث تحدث كل من: الدكتور إسلام النجار والدكتور عبدالحليم العزمي، وقام بالإنشاد الشيخ محمد حسنين، وقدم للحفل الدكتور محمود حسنين.

ثم أقيم الاحتفال الكبير بمولد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بمسجد الإمام المجدد السيد محمد ماضى أبى العزائم رضى الله عنه بالقاهرة يوم الجمعة 11 ربيع الأول 1441هـ الموافق 8 نوفمبر 2019م.

وعقب صلاة العشاء، بدأ الحفل الذي قدم له الدكتور أحمد حسنين، بقراءة القرآن من الشيخ محمد حسنين، ثم كلمة من الأستاذ فتوح لعج عن منزلة رسول الله في فكر أئمة أهل البيت وخصوصًا الإمام أبو العزائم، تلاها كلمة الأسناذ أحمد العزب عن أخلاق الرجال الذين رباهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

ثم تحدث الشيخ أيمن فاروق عن فلسفة التاريخ مع الأنبياء والأولياء، ثم الشيخ محمد عمر عن الارتباط برسول الله ومحبته قولاً وفعلاً.

وتحدث الدكتور عبدالحليم العزمي الأمين العام للاتحاد العالمي للطرق الصوفية عن السياقات الأربعة في سورة الضحى التي تخص رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

وأكد سماحة السيد علاء أبو العزائم على ضرورة تربية الأبناء تربية صحيحة لقيادة الأمة في أيامها الأخيرة، موضحًا أن الأمة أساءت لرسول الله بتغييرها للمفاهيم وتضييع الأخلاق.

وطالب بمقاطعة الخوارج الرافضين للاحتفال بالمولد النبوي.

وأكد سماحته أنه لا تقدم إلا بحب أهل البيت والتخلق بأخلاق رسول الله، موضحًا أنه لو أن رسول الله فينا ما مسَّنا عذاب ولا ضرر.

وشارك بالإنشاد الشيخ محمد حسنين وفرقة الأستاذ أحمد مخلوف.

وشهد يوم السبت نشاطًا مكثفًا للاحتفالات، فبدأ بعد صلاة العصر بقراءة المولد النبوي من تراث الإمام أبي العزائم بمقر الطريقة العزمية، ثم مشاركة سماحة شيخ الطريقة العزمية ورئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية باحتفال المشيخة العامة للطرق الصوفية بالمولد النبوي في مسجد الإمام الحسين عليه السلام.

وعقب صلاة العشاء، عقدت الطريقة العزمية احتفالاً بمولد سماحة السيد أحمد ماضى أبى العزائم بقاعة الإمام أبى العزائم بمقر المشيخة الطريقة العزمية، بحضور شيخها السيد علاء أبى العزائم.

بدأ الحفل الذي قدم له الأستاذ فتوح لعج بترتيل القرآن الكريم من الدكتور أحمد حسنين، ثم تحدث الأستاذ السيد شبل عن علاقة السيد أحمد بوالده الإمام أبي العزائم، وعرض الأستاذ طلعت مسلم لطريقة السيد أحمد في التعامل بمنهجي العقل والكرامة.

وعرض الأستاذ سميح قنديل مقام الصبر في فكر السيد أحمد، وأسلوبه في الجهاد، وعرض فضيلة الشيخ قنديل عبدالهادي مقام الستر في فكر السيد أحمد، وشرح بعض أقواله.

وتحدث فضيلة الشيخ عمرو عباس مدير إدارة الفتوى بالإسماعيلية عن أخلاق العلماء واحترامهم للاختلاف فيما بينهم.

وكانت كلمة الدكتور عبدالحليم العزمي بعنوان: (السيد أحمد.. مثال الزوج المسؤول)، والتي عرض فيها طريقة زواج السيد أحمد، وكيفية تعامله مع زوجته.

وتحدث سماحة شيخ الطريقة العزمية عن المواقف التي جمعت السيد أحمد بزوجته، وكيف كانت معاملته الطيبة بها، داعيًا شباب الأمة للتعامل مع زوجاتهن بنفس الطريقة.

وتخلل الحفل فقرات من الإنشاد الديني من: الشيخ محمد حسنين والمنشد حسين رشيد والأستاذ محمود صلاح، والأستاذ أحمد مخلوف وفرقته.

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • ايمان محمد جويلي

    |

    بارك الله فيكم لتنورنا وادام الله عزكم ويدد الله خطاكم

    رد

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.