نُصْرَةُ النَبِـي الْمُخْتَارِ فِـي أَهْلِ بَيْتِهِ الأَطْهَارِ ‏(9)‏

نُصْرَةُ النَبِـي الْمُخْتَارِ فِـي أَهْلِ بَيْتِهِ الأَطْهَارِ ‏(9)‏

islam wattan . نشرت في المدونة 9779 1 تعليق

إن الذين حرمت عليهم الزكاة: بنو هاشم وبنو المطلب، وهذا مذهب الشافعية والحنابلة، وذلك أن النبى J يرجع نسبه إلى هاشم. فهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم. والمطلب أخو هاشم وهو عم عبد المطلب جد النبى J….

المستشار رجب عبد السميع وأ. عادل سعد

بقية: آراء الفقهاء في من هم أهل البيت؟

الرأي الثالث:

آل البيت هم من حرمت عليهم الزكاة (بنو هاشم):

الأدلة:

وفيمن حرمت عليهم الزكاة قولان:

1- أن الذين حرمت عليهم الزكاة: بنو هاشم وبنو المطلب، وهذا مذهب الشافعية والحنابلة، وذلك أن النبى J يرجع نسبه إلى هاشم. فهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم. والمطلب أخو هاشم وهو عم عبد المطلب جد النبى J.

بل إن عبد المطلب نسبوه إلى عمه، وذلك أن اسمه شيبة الحمد، ولكنه تربى عند أخواله من بنى النجار من أهل المدينة، ولذلك يقال لهم أخوال النبى J، وتوفى هاشم وولده شيبة عند أخواله، فذهب عمه المطلب فأخذه إلى مكة، فظن الناس أن شيبة الحمد هو عبد المطلب، فقالوا: هذا عبد المطلب، فقال لهم المطلب: لا، هذا شيبة ابن أخى هاشم، ولكن غلب عليه اللقب حتى ما صار يعرف فى مكة إلا بعبد المطلب. الشاهد: أن الذين حرمت عليهم الزكاة على القول الأول بنو هاشم وبنو المطلب.

2- أن الذين حرمت عليهم الزكاة بنو هاشم فقط: (وهو مذهب أبو حنيفة ومالك) وأما الدليل على أن هؤلاء هم أهل بيت النبى J، فحديث زيد ابن أرقم 0 عن النبى J أنه قال: (أذكركم الله أهل بيتى، أذكركم الله أهل بيتى، أذكركم الله أهل بيتى)، فقيل لزيد: من هم آل بيته؟ قال: (أهل بيته من حرم الصدقة. وهم آل عليٍّ وآل عقيل وآل العباس وآل جعفر)، فعد هؤلاء الأربعة – أي أقارب النبى J أخرجه مسلم.

وكذلك استدلوا بحديث الحسن بن علي 0 أنه أخذ تمرة من الصدقة. فقال له النبى J: (أنها لا تحل لمحمد ولا لآل محمد). متفق عليه.

واستدلوا بحديث عبد المطلب أو المطلب بن ربيعة – على اختلاف فى اسمه – والفضل ابن العباس أنهما ذهبا إلى النبى J وسألاه أن يستعملهما على الصدقة حتى ينالا الأجر – يعنى: الأجر المادي –؛ لأنهم من الأصناف الذين يستحقون الزكاة. )وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا( (التوبة: 60)، فأراد الفضل بن العباس، وعبد المطلب بن ربيعة أن يكونا من العاملين عليها. فقال لهما النبى J: (إنها لا تحل لمحمد ولا لآل محمد)، ومنعهما من ذلك. أخرجه مسلم.

فدل هذا على أن الفضل بن العباس ابن عبد المطلب وعبد المطلب بن ربيعة ابن الحارث بن عبد المطلب لا تحل لهما الزكاة؛ لأنهما من آل بيت النبى J.

ولكن من هم بنو هاشم بن عبد مناف؟

عبد مناف جد النبى J الخامس، له أربعة من الولد كما ذكر أهل العلم. وهم: هاشم والمطلب وعبد شمس ونوفل.

عبد شمس ولد له: الحكم وأمية، والحكم والد مروان وجد عبد الملك مؤسس الدولة المروانية.

وأمية والد بنى أمية: ومنهم عثمان بن عفان وأبو سفيان والد معاوية.

ونوفل من نسله: مطعم بن عدى، وعبد الله بن جبير بن مطعم بن عدى كان قائد الرماة الذين تركوا مكانهم فى غزوة أحد.

والمطلب من نسله: ركانة الذى اشتهر أنه صارع النبى J فصرعه النبى.

ومن نسله الإمام الشافعى، ولذلك يقال للإمام الشافعى: الإمام المطلبى. ولذلك لما تكلم رجل فى علي بن أبى طالب 0 عند معاوية، رد معاوية على الرجل ودافع عن علي, فاستغرب أحد الحاضرين، خاصة مع القتال الذى كان بين معاوية وعلي، فسافر إلى الكوفة وأخبر عليًّا 0 بما وقع، فقال له علي: أتدرى لم فعل معاوية ذلك؟ قال: لا أدرى: لأجل أنه ابن عمى. يلتقى معي فى عبد مناف.

وكذا لما خرج أبو سفيان بعد صلح الحديبية إلى الشام، والتقى بهرقل هو والذين معه سألهم هرقل: أيكم أقرب الناس نسبًا بمحمد؟ قال أبو سفيان: أنا؛ لأنه كما قلنا يلتقى مع النبى J فى الجد الخامس عبد مناف.

أما هاشم وله ولدان: عبد المطلب الذى هو شيبه الحمد، وأسد وهو والد فاطمة أم على بن أبى طالب. وله أولاد ذكور ولكن لا يذكر لهم ذرية. والله أعلم.

أما عبد المطلب، فقد ذكر أهل التاريخ أن الله رزقه عشرة من الولد، وهم:

1 – عبد الله: والد النبى J وليس له غير النبى J.

2 – حمزة: ولا عقب له.

3 – العباس: وهو أكثرهم ذرية، له ثمانية من الولد: عبد الله البحر الحبر، وعبيد الله، وعبد الرحمن – وكثير – وتمام – وقثم – ومعبد – والفضل، وبه كان يكنى. وهذان اللذان أسلما ظاهرًا من أعمام النبى J حمزة والعباس 5([i]).

4 – أبو طالب: وله أربعة من الولد: على – وعقيل – وجعفر – وطالب الذى كان به يكنى.

5 – الزبير: ولم يعقب.

6 – أبو لهب: واسمه: عبد العزى: له ثلاثة من الولد: عتبة – وعتيبة – ومعتب.

7 – الحارث: وله أربعة من الولد: ربيعة – وعبد الله – وأمية – وأبو سفيان، وأبو سفيان بن الحارث هو الذى هجا النبى J ثم بعد ذلك تاب وتابع النبى J، وكان النبي لا يكلمه حتى بعد إسلامه حتى اشتكى إلى علي بن أبى طالب ابن عمه فقال: ما بال رسول الله J لا يكلمني؟ قال: أو ما علمت ما قد فعلت. يعنى: هجوت النبى صلوات الله وسلامه عليه وأنت ابن عمه. ثم قال له: اذهب إليه، فقل له قال إخوة يوسف ليوسف صلوات الله وسلامه عليه: )تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِن كُنَّا لَخَاطِئِينَ( (يوسف : 91)، فجاء أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب. فقال للنبي J: )تَاللّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللّهُ عَلَيْنَا وَإِن كُنَّا لَخَاطِئِينَ(، فقال النبى J كما قال يوسف صلوات الله وسلامه عليه لإخوته: )لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ( (يوسف: 92).

8 – المقوم.

9 – الغيداق.

10 – صفار.

فهؤلاء ومن جاء من بعدهم من الذرية كلهم أهل النبى J.

([i]) تجدر الإشارة أن أبوي النبي J ماتا على الإسلام وسيأتي ذكر ذلك تفصيلاً بالجزء الخاص بالمفاهيم إن شاء الله.

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • ايمان محمد علي جويلي

    |

    الاولياء والاضرحة هم وتاد الارض وزيارتهم خير كبير

    رد

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.