وقفة مع الذات لكي تكون شخصية مؤثرة (30)

وقفة مع الذات لكي تكون شخصية مؤثرة (30)

islam wattan . نشرت في المدونة 6393 2 تعليقان

ما من عمل إلا ويحتاج إلى إدارة، فالإدارة هي التي يحتاجها الجميع، ويتخصص فيها البعض فرب الأسرة والموظف والتاجر والفلاح والراعي كل منهم يحتاج إلى الإدارة في عمله، وهذه بعض الأفكار العامة في قضايا الإدارة، وبالذات إدارة العاملين في الأعمال الوظيفية….

الدكتور جمال أمين

الإدارة في سطور

ما من عمل إلا ويحتاج إلى إدارة، فالإدارة هي التي يحتاجها الجميع، ويتخصص فيها البعض فرب الأسرة والموظف والتاجر والفلاح والراعي كل منهم يحتاج إلى الإدارة في عمله، وهذه بعض الأفكار العامة في قضايا الإدارة، وبالذات إدارة العاملين في الأعمال الوظيفية.

ما هي الإدارة؟

هي التخطيط ثم التنفيذ لاستغلال الإمكانات الممكنة والتنسيق بينها لتحقيق الأهداف المتوخاة في ظل التوجيه والرقابة.

أنواع الإدارة:

نتيجة لتطور علم الإدارة وكثرة الدراسات والأبحاث فيه استطاع الدارسون لعلم تمييز أنواع كثيرة من الأسباب الإدارية، وهذا التمييز قائم على رصد للواقع في حياة الناس، وهذه أهم هذه الأنواع:

1- الإدارة باللوائح: وهي القائمة على العلو في تطبيق النظم واللوائح دون مراعاة لما قد يترتب على هذا العلو من أضرار بالعاملين أو إهدار للأهداف التي من أجلها قام العمل ووحدات المؤسسة، وهذه الإدارة تفتقد لروح الإبداع والتجديد والابتكار وتعادي المغامرة والتطوير وهي إدارة تقليدية.

2- إدارة رد الفعل: وهي الإدارة القائمة على انتظار ما يفعله الآخرون ثم تقوم هي بعد ذلك برد الفعل، فهي دائمًا متأثرة بغيرها في موقف التابع أو المدافع لا تخطيط ولا لوائح ولا نظم، فضلاً عن التطوير والتجديد.

3- إدارة الأزمات: وهي الإدارة المتخصصة في مواجهة الطوارئ والأزمات التي هي غير دائمة.

4- إدارة الجاذبية الشخصية: وهي الإدارة التي تقوم على ما يتمتع به المسئول من جاذبية وقوة شخصية فهي تدور حول شخص المدير لا حول العمل ولوائحه وخططه وأهدافه.

5- إدارة التنازل في كل موقف: وهي التي تقوم على التنازل عن الحقوق والرضى بالواقع والخشية من مواجهة المشكلات، والحرص على استرخاء الآخرين.

6- إدارة الأنباء السارة: وهي التي تقوم على افتعال أو تضخيم الإنجازات والأنباء السارة للمؤسسة أو العاملين مع تجاهل المشكلات وعدم الموضوعية في النظر للأمور حتى تقع الكارثة.

7- إدارة التفويض المطلق: وهي الإدارة التي تقوم على تسليم زمام الأمور للموظف في كل شيء وعدم متابعته ولا محاسبته.

8- إدارة المشاركة: وهي التي تقوم على المشاركة بين المدير والعاملين حوله في تحمل المسئولية واتخاذ القرار وتنفيذه بعد ذلك.

9- إدارة الأهداف: وهي التي تقوم على إبراز الأهداف للعاملين بشكل واضح ثم تقسيم تحقيق هذه الأهداف والسعي لها على العاملين بحيث يسعى كل فرد باستمرار لتحقيق هدف محدد واضح ضمن مجموعة أهداف العمل والمؤسسة.

شروط نجاح العملية الإدارية:

1- توفر المعلومات وحسن ترتيبها وتصنيفها على جميع مستويات العمل.

2- تسهيل الاتصالات بين العاملين في المؤسسة وعدم إقامة الحواجز بين المسئول والعاملين.

3- إيجاد الحوافز المشجعة وإكرام المبرزين ولفت نظر المقصرين.

4- الثقة المتبادلة بين العاملين من مسئولين وغيرهم والعلاقات الأخوية الطيبة والمودة والألفة بينهم مع الانضباط والطاعة المبصرة في العمل مما يؤدي إلى العمل بروح الفريق المتعاون.

5- معرفة قدرات وطاقات العاملين وتوجيهها التوجيه السليم.

6- تحديد الاختصاصات والصلاحيات وعدم تداخلها واضطرابها.

7- الحزم في مواجهة المشكلات واتخاذ القرارات.

8- وقبل ذلك كله وضوح الأهداف من العمل لدى جميع العاملين في المؤسسة كل حسب موقعه.

أنواع المديرين:

1- المدير المهتم بالعمل المهمل للعاملين، وهو الحريص على أداء الدوام كاملاً والتطبيق الحرفي للوائح والنظم التي وضعت لحماية العمل لكنه لا يخطر على باله حقوق العاملين ولا حاجاتهم ولا كسب ودهم ولا مراعاة ظروفهم، وهذا ينجح مؤقتًا لكن مآله تفجر المشكلات وإثارة الضغائن وفشل العمل.

2- المدير المهتم بالعاملين على حساب العامل، وهو عكس السابق تمامًا وفشله في النهاية أشد من سابقه.

3- المدير السلبي الذي لا يهتم إلا بنفسه ولا يفكر في العمل ولا العاملين إلا بمقدار ما يخدم مصالحه أو نزواته الشخصية وهو الدمار للعباد والبلاد.

4- المدير المتوازن الذي يعطي العمل حقه والعامل حقه ولا ينسى في غمرة العمل حقوق نفسه وهو المدير الناجح.

صفات المدير الناجح:

1- الأمانة: وهي شرط لنجاح كل عمل لكنها في المسئول أكثر ضرورة؛ لأنه مؤتمن على حقوق المؤسسة وحقوق الموظفين فما لم يكن أمينًا ضاعت الحقوق وفشل العمل وأخفقت الإدارة، وإذا كان الإخلاص للعمل شرطًا لنجاحه فإن الإخلاص لا يوجد إلا حيث وجدت الأمانة.

وأعظم مثل في ذلك هو سيدنا رسول الله J وهو القائل: (أدِّ الأمانة لمن ائتمنك، ولا تخن من خانك)

2- العلم والخبرة: العمل بالإدارة والعلم بالتخصص الذي هو مجال العمل والخبرة العملية في هذا التخصص؛ إذ بدون العلم يبقى المدير تقليديًّا يمارس تعلمه في ميدان العمل عبر السنين، وبدون الخبرة يبقى علم المدير نظريًّا لا يسعفه عند الحاجة إليه في المواقف العملية.

وقد قال سيدنا يوسف A لملك مصر )اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ( (يوسف: 55) وذلك لتمكنه وثقته بنفسه دون كبر .

3- القوة والقدرة على التنفيذ: فمن لا يمتلك القوة لا يستطيع أن يضبط العاملين معه بل يسيرونه هم حسب رغباتهم ومصالحهم، ومن لا يملك الصلاحيات والقدرة على تنفيذ القرارات ليس أكثر من ديكور وضع على مكتب.

4- التواضع في التعامل مع الموظفين والجمهور الذي له علاقة بالمؤسسة، فكما أنه يجب أن يكون المدير قويًّا في غير عنف، فكذلك يجب أن يكون متواضعًا في غير ضعف ليكسب القلوب فيسعى الجميع للتعاون معه. وقد قال الله تعالى لحبيبه J: )وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِـينَ( (الحجر: 88)

5- الحلم والصبر: وهما شرطان لكل من تصدر في هذه الحياة وبدونهما فلا سيادة ولا ريادة. قال تعالى: )وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ( (السجدة: 24) وفي المثل قديمًا: (كاد الحليم أن يكون نبيًّا).

6- الصدق: لأن الكاذب لا يثق به احد، وبالتالي يفقد احترام الآخرين وتعاونهم، وخير مثال الصادق الأمين وهو النبي الكريم J.

7- المشاورة: لأن المستبد قد يسير أجساد الناس للعمل لكن بدون قلوبهم ولا إخلاصهم ولا طاقاتهم، وقد يسيرهم باستمرار لكن في أعمال يكثر خطؤها ويقل صوابها. وقد قال الله تعالى: )وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ( (الشورى: 38)

8- الاعتراف بالخطأ إذا تبين: والاعتذار والرجوع عنه وعدم الإصرار عليه. وقد قال J: (كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون)

9- الدهاء والفراسة: فلا يخدع بسهولة وإن كان صدقه يمنعه من خديعة الآخرين. وقد قال J: (المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين).

تعقيب من موقعك.

التعليقات (2)

  • ايمان محمد جويلي

    |

    مقالة رائعة بارك الله فيك

    رد

  • ايمان محمد جويلي

    |

    بارك الله فيك صدقت فالعقل السليم في الجسم السليم

    رد

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.